كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

أعراض سرطان الرحم

أعراض سرطان الرحم


يعد سرطان الرحم من الأمراض التي تصيب الطبقة المبطنة للرحم ولكن ما هي أعراض سرطان الرحم وطرق الوقاية منه، هذا ما ستعرفينه في هذا المقال.

Advertisement

ما هو سرطان الرحم؟

هو نوع من السرطان الذي يبدأ في الرحم ويسمى أيضاً بسرطان بطانة الرحم حيث يبدأ في الطبقة الداخلية التي تُبطن الرحم، وغالباً ما يتم اكتشافه في مراحله المبكرة لما يسببه من أعراض ظاهرة.

أعراض سرطان الرحم

  • حدوث نزيف مهبلي بعد انقطاع فترة الطمث.
  • حدوث نزيف مهبلي في الفترة ما بين الدورة والأخرى.
  • زيادة الإفرازات المهبلية وغالباً ما يكون لونها وردي أو بني ولها رائحة كريهة.
  • الشعور بالألم أثناء التبول.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الشعور بألم أسفل البطن أو أسفل الظهر.

اقرئي أيضاً: أسباب النزيف المهبلي

أسباب سرطان الرحم

بعد أن تعرفنا على أعراض سرطان الرحم هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم منها:

Advertisement
  • تغير توازن الهرمونات الأنثوية في الجسم حيث يفرز المبيض اثنين من الهرمونات الأنثوية وهما الإستروجين والبروجستيرون وأي تغير في توازن هذه الهرمونات يسبب تغييرات في بطانة الرحم، وأي مرض يسبب زيادة في هرمون الإستروجين فقط ولا يزيد مستوى هرمون البروجستيرون يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، ومن أمثلة تلك الأمراض مرض تكيس المبايض والسمنة والسكري حيث يسبب كل منهم خلل في التبويض.
  • زيادة الفترة التي تتعرض فيها بطانة لرحم لهرمون البروجستيرون فعندما يبدأ التبويض في سن مبكر قبل 12 عام وتنتهي فترة الطمث في سن متأخر بالتالي تزيد الفترة التي تتعرض فيها بطانة لرحم لهرمون البروجستيرون وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • تأخر الإنجاب أو عدم الإنجاب مطلقاً يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرحم.
  • التقدم في السن يزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم حيث يحدث سرطان بطانة الرحم في معظم الأحيان بعد انقطاع الطمث.
  • زيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم لأن الدهون الزائدة في الجسم تغير توازن هرمونات الجسم.
  • العلاج الهرموني لسرطان الثدي مثل عقار تاموكسيفين حيث يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم ولكن بالنسبة لمعظم النساء تفوق فوائد علاج عقار تاموكسيفين خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • متلازمة سرطان القولون الوراثية تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والسرطانات الأخرى بما في ذلك سرطان بطانة الرحم.

اقرئي أيضاً: أسباب الإصابة بسرطان الرحم

طرق الوقاية من سرطان الرحم

بعد أن تعرفنا على أعراض سرطان الرحم يمكنكِ اتباع النصائح التالية لتقليل خطر الإصابة بسرطان الرحم:

  • تحدثي إلى طبيبك حول مخاطر العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث فإذا كنت تفكرين في العلاج بالهرمونات البديلة للمساعدة في السيطرة على أعراض انقطاع الطمث فإن استخدام الإستروجين وحده بعد انقطاع الطمث قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم وأخذ البروجستيرون بالإضافة للإستروجين يمكن أن يقلل من هذا الخطر.
  • استشارة الطبيب حول أخذ حبوب منع الحمل حيث أن استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم لمدة سنة على الأقل قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
  • الحفاظ على وزن صحي حيث أن السمنة تزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم لذا عليكِ العمل على الوصول لوزن صحي والحفاظ عليه عن طريق ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة وتقليل عدد السعرات الحرارية في كل وجبة.

اقرئي أيضاً: مميزات وعيوب حبوب منع الحمل

Advertisement

في النهاية بعد أن تعرفنا على أعراض سرطان الرحم وطرق الوقاية منه عليكِ استشارة طبيبك الخاص عند حدوث أي من أعراض سرطان الرحم كما يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.webmd.com/cancer/understanding-endometrial-cancer-symptoms https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/endometrial-cancer/symptoms-causes/syc-20352461