كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

أعراض مغص الرضع

أعراض مغص الرضع

المغص هو حالة صحية تصيب الأطفال الرضع في بداية حياتهم، وينتج عنها نوبة بكاء وألم في البطن لدى الطفل الرضيع، وسنتعرف في هذا المقال على أعراض مغص الرضع وسنتعرف أيضًا على طرق التخفيف من مغص الأطفال.

Advertisement

أسباب مغص الرضع

قد ينتج مغص الرضع نتيجة لعدة عوامل، وقد لا يكون هناك أسباب محددة لحدوث هذا المغص، ولكن حاول الباحثون معرفة سبب ظهور المغص في الشهر الأول من حياة الرضيع، وكيفية اختلاف الأعراض من طفل لآخر، وسبب حدوث المغص في أوقات معينة من اليوم، وقد تشمل بعض العوامل التي تسبب حدوث المغص عند الرضع ما يلي:

  • عدم نمو وتطور الجهاز الهضمي بشكل كامل.
  • نقص التغذية السليمة، أو الإفراط في التغذية.
  • عدم التجشؤ لعدة مرات.
  • الحساسية الغذائية.
  • عدم توازن البكتيريا الصحية في الجهاز الهضمي.
  • شكل مبكر من الصداع النصفي.
  • التوتر أو القلق.

اقرئي أيضًا: كيف أعالج المغص لدى الأطفال الرضع؟

أعراض مغص الرضع

قد تظهر بعض الأعراض لدى الرضع عند الإصابة بالمغص، ومن هذه الأعراض:

عدم انتظام النوم

قد يعاني الطفل الرضيع المصاب بالمغص من صعوبة في النوم، وقد تلاحظين عدم انتظام مواعيد النوم لديه.

Advertisement

البكاء الشديد من أعراض مغص الرضع

قد يبكي الطفل الرضيع المصاب بالمغص بشدة، ولا تستطيع الأم فعل أي شئ كي لا يبكي، وقد تحدث نوبات البكاء في نفس الوقت كل يوم تقريبًا، ويمكن أن تحدث خلال فترة ما بعد الظهر أو المساء، وقد تبدأ نوبات البكاء فجأة دون سبب واضح، وسيصبح وجه الطفل أحمر اللون من كثرة البكاء.

تمرير الغازات

قد تلاحظين إخراج الطفل للغازات أثناء نوبات البكاء الشديدة، وقد تكون الغازات علامة من علامات مغص الرضع.

تغير وضعية الجسم من أعراض مغص الرضع

قد تلاحظين على طفلك بعض الأعراض الجسمية التي تدل على المغص مثل الظهر المقوس، والساق الملتوية، وشد قبضة اليد، ورفع الساقين أو تشنج في عضلات البطن.

إذا كنتِ تعتقدين أن بكاء الطفل قد يكون نتيجة إصابة أو مرض ما، أو لاحظتِ تغيير في سلوك طفلك أو نمط النوم لديه، يجب عليكِ استشارة الطبيب ليقدم لكِ النصيحة ويحدد العلاج المناسب له.

Advertisement

اقرئي أيضًا: تعرفي على إجابة سؤال متى ينتهي مغص الرضع؟

طرق تخفيف مغص الرضع

  • يجب التأكد من أن الطفل الرضيع ليس جائعًا.
  • يجب التأكد من أن الطفل الرضيع لا يعاني من أي رد فعل تحسسي لحليب الثدي أو الرضاعة الصناعية، ويمكنك استشارة طبيب الأطفال.
  • يمكنكِ استخدام اللهاية.
  • وضع الطفل الرضيع في مقعد يهتز اهتزازًا بسيطًا.
  • يمكن أن يساعد لف الطفل الرضيع ببطانية بشكل محكم في التخفيف من نوبات البكاء.
  • ساعدي الرضيع على الجلوس في وضع مستقيم أثناء الرضاعة.
  • يمكن أن يساعد تجنب الشاي والقهوة والأطعمة الحارة خلال فترة الرضاعة الطبيعية، في التخفيف من مغص الأطفال.
  • تأكدي من أن ثقوب زجاجة الرضاعة حجمها مناسب، حتى لا يبتلع الطفل المزيد من الهواء أثناء الرضاعة.
  • احرصي على تجشؤ الطفل الرضيع بعد الرضاعة، امسكي الطفل على كتفك مع دعم رقبته ورأسه، ثم افركي ظهره ومعدته.
  • توفير مكان هادئ لراحة الطفل، ففي بعض الأحيان تساعد الإضاءة الخافتة والجو الهادئ على راحة الطفل.
  • قد يساعد أيضًا الحمام الدافئ أو التدليك اللطيف للطفل في التخفيف من أعراض المغص.

في نهاية المقال عزيزتي القارئة بعد أن تعرفنا على أعراض مغص الرضع وتعرفنا على طرق تخفيف المغص لدى الرضع، ننصحكِ باستشارة الطبيب إذا لاحظتِ أي أعراض تدل على مرض ما لدى الطفل، ليحدد الطبيب العلاج المناسب له.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع