العلاقة الحميمة أثناء الحمل و أفضل الأوقات لممارستها

العلاقة الحميمة أثناء الحملتَمر الرغبة الجنسية للزوجة الحامل بعدة مراحل، و فهم الزوج لهذه المراحل يُساعد على تفهم الأوقات التي يقل حماس الزوجة فيها للعلاقة الجنسية و الأسباب المختلفة وراء ذلك، كما يساعد على معرفة أفضل الأوقات لممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل بشكل ممتع و مريح للزوجين، و في السطور التالية نوضح المراحل المختلفة للعلاقة الجنسية خلال الحمل .

العلاقة الحميمة أثناء الحمل في الشهور الأولى

تتسم هذه المرحلة ببدء حدوث التحولات الهرمونية في جسد الزوجة، و ما يصاحبها من أعراض مثل: الغثيان و القيء و الاضطرابات المزاجية، و هذه الأعراض تؤدي لانخفاض حماس الزوجة لممارسة العلاقة الجنسية .

اقرأ أيضاً : نصائح للتخلص من غثيان الصباح .

العلاقة الحميمة أثناء الحمل في الشهور الوسطى

تتسم هذه المرحلة بنوع من الاستقرار البدني و النفسي، و لاسيما مع اعتياد الزوجة على أعراض الحمل و على شكل جسدها، و تمثل هذه المرحلة وقت مناسب لعمل العلاقة الجنسية بين الزوجين خلال فترة الحمل .

اقرأ أيضاً : 5 تغيرات تطرأ على جسدك بعد الولادة 

العلاقة الحميمة أثناء الحمل في الشهور الأخيرة

تتسم هذه المرحلة المتقدمة بزيادة حجم الجنين، و ما يترتب على ذلك من شعور الأم بآلام في الظهر و البطن، و لذا فإن العلاقة الجنسية في هذه المرحلة من الحمل تكون صعبة من الناحية الجسدية، و تتطلب الحرص على وضعيات مريحة للزوجة .

العلاقة الحميمة أثناء الحمل في الشهر التاسع

بعض الأطباء ينصحون في الأسابيع الأخيرة من الحمل بتجنب العلاقة الجنسية من باب الأمان، و سبب ذلك أن السائل المنوي يحتوي بعض المواد الكيميائية التي يمكن أن تحفز الانقباضات المبكرة للرحم، و لكن يظل هذا الأمر مقتصر بنسبة كبيرة على حالات الحمل عالية الخطورة أكثر من غيرها .

العلاقة الحميمة بعد انتهاء الحمل ( الجماع بعد الولادة )

الحمل و عملية الولادة بطبيعتهما عمليات جسمانية شاقة على الزوجة، لذا يجب أن تحصل الزوجة بعد الولادة على فترة كافية للراحة و التعافي بشكل كامل قبل استئناف ممارسة العلاقة الزوجية، و تتراوح هذه الفترة في حالة الولادة الخالية من المضاعفات بين 4 – 6 أسابيع بعد الولادة ، و يتم بعدها استعادة العلاقة الزوجية الجنسية بشكل تدريجي يتناسب مع شعور الزوجين بالراحة .

و على جانب آخر فإن بعض حالات الاكتئاب التي تصيب الأمهات بعد الولادة قد تتعارض مؤقتاً مع رغبة الأم و حماسها للعلاقة الجنسية مع الزوج ، و في هذه الحالة يكون الدعم العاطفي و النفسي من قبل الزوج و مساعدته لزوجته في العناية بالطفل الجديد أهم طريق لاستعادة الحياة الجنسية الطبيعية .

اقرأ أيضا: اكتئاب بعد الولادة .. وهم أم حقيقة ؟!

الحمل وتأثيره على العلاقة الجنسية بين الزوجين

ليس هناك نمط واحد ينطبق على كل الأزواج و الزوجات فيما يخص العلاقة الجنسية خلال فترة الحمل، لذا يكون من الضروري على الزوجين الحفاظ على قناة حوار صادقة و متفهمة تهدف للوصول لنمط يناسب الطرفين فيما يخص معدل ممارسة العلاقة الزوجية خلال الحمل ، و الوضعيات التي يتم اللجوء إليها .

اقرأ أيضاً :

المصادر
http://kidshealth.org/PageManager.jsp?dn=KidsHealth&lic=1&ps=107&cat_id=20736&article_set=20588 http://www.webmd.com/baby/features/sex-during-pregnancy-is-it-safe?print=true http://www.mayoclinic.org/healthy-living/pregnancy-week-by-week/in-depth/sex-during-pregnancy/art-20045318?pg=2 http://www.nhs.uk/conditions/pregnancy-and-baby/pages/sex-in-pregnancy.aspx http://pregnancy.about.com/od/sexuality/ss/Which-Pregnant-Sex-Positions-Work-Best.htm http://www.babymed.com/love/sex-and-pregnancy/best-sex-positions-pregnancy http://pregnancy.about.com/od/sexuality/a/Sex-In-Pregnancy.htm?p=1

7 تعليقات على “العلاقة الحميمة أثناء الحمل و أفضل الأوقات لممارستها

  1. شكرا لكم ع المعلوماات القيمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *