كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

إزالة الشعر بالليزر والحمل

إزالة الشعر بالليزر والحمل

قد تؤدي التغيرات الهرمونية أثناء الحمل إلى نمو الشعر الزائد حول البطن والثديين والوجه والأماكن الأخرى في الجسم، على الرغم من أنه يمكن إزالة الشعر بطرق مختلفة، تفضل العديد من النساء طريقة دائمة وهي استخدام تقنية الليزر لإزالة الشعر حيث أنها تعتبر طريقة سهلة في المقام الأول ودائمة أيضاً، ولكن هل يمكن القيام بها أثناء الحمل؟ لذلك في هذا المقال سنتعرف على علاقة إزالة الشعر بالليزر والحمل وتأثيره على الجنين وعلى الحامل.

Advertisement

هل من الآمن إزالة الشعر بالليزر أثناء الحمل؟

بشكل عام، ليس من الآمن استخدام تقنية الليزر لإزالة الشعر للنساء الحوامل، حيث أثبتت بعض الدراسات أن استخدام الليزر لإزالة الشعر أثناء الحمل له أضرار وآثار سلبية على الجنين، ولا زالت الأبحاث والدرسات قليلة حول استخدام هذه التقنية أثناء الحمل، وبالتالي لغياب المعلومات حول العواقب والآثار السلبية على الحامل والجنين، يقترح معظم الأطباء بتأجيل إزالة الشعر بالليزر إلى ما بعد الولادة، وذلك لتجنب الآثار السلبية والحصول على فترة حمل آمنة.

اقرأي أيضاً: ما هو الليزر الكروني وما هي اضراره على الوجه

إزالة الشعر بالليزر والحمل والمخاوف المحتملة

  • يستخدم علاج إزالة الشعر بالليزر إشعاعًا غير مؤين، حيث تمكن هذه التقنية حرارة شديدة لإزالة الشعر غير المرغوب فيه من جذوره، ومن المخاوف المحتملة أنه يمكن لأشعة الليزر أن تخترق الجلد لبضعة مليمترات، وتستطيع أنسجة الجسم المحيطة امتصاصها، ومازال الأطباء غير متأكدين من تأثير هذه الأشعة على الجنين.
  • بالنسبة لبعض النساء الحوامل  قد يسبب إزالة الشعر بالليزر ألمًا خفيفًا، لذلك يستخدم الأطباء المتخصصون كريمات التخدير الموضعية، ولا ينصح باستخدام هذا الكريم أثناء الحمل حيث يمكن لجسمك امتصاص هذه المواد الكيميائية ويمكن أن تصل للجنين عبر المشيمة وتعرضه لمخاطر صحية.
  • من المحتمل أن تصبح البشرة حساسة أثناء فترة الحمل، وقد يسبب علاج إزالة الشعر بالليزر الألم أو الاحمرار أو التهيج، مما يؤدي إلى المزيد من مشاكل الجلد.

اقرأي أيضاً: هل حقن الفيلر آمن للحامل..احذري هذه المخاطر

Advertisement
  • يعتمد طول وعدد جلسات العلاج على دورة نمو الشعر، لكن التغيير في المستويات الهرمونية أثناء الحمل قد يقصر أحيانًا دورة نمو الشعر أو يحفز بصيلات الشعر الخاملة فينمو الشعر بشكل أسرع، لذلك  قد تعاني بعض النساء من إعادة نمو الشعر السريع أثناء الحمل.
  • قد تسبب التغيرات الهرمونية تغييرات في إنتاج مادة الميلانين في الجسم، مما يجعل العلاجات أكثر ألماً وأقل فعالية.
  • قد يسبب الليزر تقلصات في البطن، خاصة عند القيام به في منطقة أسفل البطن والفخذين.

إزالة الشعر بالليزر والحمل في الشهور الأخيرة

قبل إزالة الشعر بالليزر في المناطق الحساسة مثل البيكيني أو منطقة الثدي، يجب أن تفكري في طول مدة العلاج الذي قد يستغرق من ستة إلى 12 شهر، هذا يعني أيضًا أنك قد تحتاجين إلى مواصلة العلاج حتى الفترة الأخيرة من الحمل، والتي قد تصبح بشرتك فيها وأجزاء الجسم المختلفة أكثر حساسية، هذا يمكن أن يجعل العملية غير مريحة إطلاقاً، أيضا قد يكون الاستلقاء أو الجلوس للقيام بإزالة الشعر بالليزر في هذه المناطق أمراً صعبًا خلال المراحل المتقدمة من الحمل.

اقرأي أيضاً: إزالة الشعر بالطرق الآمنة أثنااء الحمل أستعداداً للولادة

بعد أن تعرفتِ معنا من خلال هذا المقال عزيزتي القارئة على إزالة الشعر بالليزر والحمل وعن المخاوف المحتملة من إزالة الشعر بالليزر، ننصحك بتجنب استخدام تقنية الليزر اثناء فترة الحمل حفاظاً على سلامة الجنين وسلامتك أيضاً، وفي النهاية نتمنى لكِ دوام الصحة والعافية.

Advertisement

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع