كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

اختبار الدم للحمل

اختبار الدم للحمل


اكتشاف الحمل يعتبر من أكثر الأحداث التي لا تنساها أي امرأة، لذا تُفضل النساء القيام بأكثر الطرق الدقيقة لضمان النتائج الصحيحة، اختبار الدم للحمل يُعد الأدق من بين اختبارات الحمل ولمعرفة كل ما يتعلق به تابعي هذا المقال.

Advertisement

اختبار البول للحمل

تُعد اختبارات البول هي الأكثر شيوعاً للكشف عن الحمل ويتم إجرائها في المنزل، وتتميز بسهولتها وسرعتها ودقة نتائجها أيضاً حيث تتراواح من 97-99%، لذا تفضله معظم النساء، يمكن الحصول على النتائج الدقيقة إذا قمتِ باتباع الإرشادات الملصقة على الاختبار، كما يُفضل إجراء الاختبار على عينة البول الصباحية حيث تكون أكثر تركيزاً.

يتم اللجوء لاختبارات الدم إذا كانت نتائج الاختبارات المنزلية سلبية أو إيجابية خاطئة، فاختبار الدم هنا هو الفيصل وقد يطلبه الطبيب مع فحوصات أخرى.

اقرئي أيضاً: ما هو الوقت المناسب للقيام باختبار الحمل المنزلي؟

أنواع اختبار الدم للحمل

تهدف كل اختبارات الحمل للبحث عن هرمون الحمل (موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية)، هناك نوعان من اختبارات الحمل في الدم هما: اختبار الحمل النوعي ببساطة لمعرفة ما إذا كان هرمون الحمل HCG موجودًا أم لا وبالتالي يخبركِ إذا كنتِ حامل أم لا، اختبار الحمل الكمي يقيس المقدار الدقيق من HCG في الدم، يمكن أن يساعد اختبار الدم الكمي طبيبكِ أيضًا في تحديد ما إذا كان حملك يتقدم بشكل طبيعي.

يمكن أن يؤكد اختبار الحمل في الدم حدوث الحمل في وقت مبكر بعد 10 أيام من الدورة الشهرية الضائعة (حوالي 6-8 أيام بعد التبويض) وأحيانًا، يمكن لهذه الاختبارات الكشف عن HCG حتى قبل ذلك، ويتم عن طريق سحب عينة دم من الوريد وإرسالها للمختبر.

اقرئي أيضاً: جدول تحليل الحمل الرقمي في فترات الحمل المختلفة.

نتائج اختبار الدم للحمل

اختبارات الحمل في الدم معدل دقتها 98-99٪ لكن كما هو الحال مع اختبارات الحمل في البول، من الممكن أن ينتهي تحليل الدم بنتائج خاطئة أو غير دقيقة وتتمثل كالآتي:

النتائج السلبية الخاطئة

نتيجة الاختبار سلبية، لكنكِ في الواقع حامل عادةً ما يحدث إذا تم إجراء اختبار الحمل في الدم مبكرًا جدًا لذا، فإن النتيجة السلبية هي أنه قد لا يكون هناك ما يكفي من HCG في الدم للكشف عن الحمل، وترتفع مستويات HCG بسرعة كبيرة خلال الحمل المبكر، إذا كنتِ تعتقدي أنكِ تلقيتِ نتيجة سلبية خاطئة لأنكِ قمتِ بالاختبار مبكرًا جدًا، ولم تأتِ بعد الدورة الشهرية، فيجب عليكِ تكرار الاختبار مرة أخرى في غضون 48 إلى 72 ساعة.

اقرئي أيضاً: ما هي أعراض الحمل المبكرة؟

النتائج الإيجابية الخاطئة

نتيجة الاختبار إيجابية، لكنكِ لستِ حامل، نادرًا ما تحدث، قد تحصلي على هذه النتيجة إذا كنتِ تتناولي دواء يحتوي على HCG أو بسبب مشاكل طبية معينة، والأدوية التي يمكن أن تؤثر على النتائج تشمل: المنومات، أدوية مضادة للنوبات، أدوية لعلاج مرض باركنسون.

Advertisement

عيوب اختبارات الدم

تأخر النتائج

يمكن أن يستغرق تلقي نتائجكِ من اختبار حمل الدم وقتًا أطول مقارنةً باختبار البول، يختلف الوقت الذي يستغرقه تلقي نتائج فحص دم الحمل من مختبر إلى آخر ويمكن أن يتراوح من ساعة إلى بضعة أيام.

ارتفاع التكلفة

يجب إجراء اختبارات حمل الدم في عيادة الطبيب، كما أن اختبارات الدم أكثر تكلفة من اختبارات الحمل في المنزل، كما أن هناك القليل من المخاطر المرتبطة بإجراء اختبار حمل الدم، تمامًا كما هو الحال مع أي اختبار للدم، هناك دائمًا احتمال أن تشعري بالدوار أو الإغماء أو النزيف أو العدوى أو الكدمات في مكان الحقن.

وفي النهاية عزيزتي القارئة بعد أن عرفتِ كل ما يتعلق بـ اختبار الدم للحمل ننصحكِ بإجراء تحليل الحمل الكمي لمتابعة الحمل مع الطبيب.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع