ADVERTISEMENT

اختبار عمى الالوان وأنواعه.. وأسباب عمى الألوان

يعتبر اضطراب عمى الألوان من أمراض العيون الشهيرة للغاية، فهو يسبب عدم تمييز بعض الألوان عند الرؤية، ولأن اضطرابات العيون والنظر يمكن أن تتداخل مع بعضها البعض، لذلك يجب إجراء اختبار عمى الالوان للتأكد من تشخيص المرض، فكيف يتم عمل اختبار عمى الالوان ؟ وما هي أنواع هذا المرض؟ وما أسبابه؟ هذا ما سنتعرف على إجابته في هذا المقال أعزائي القراء، فتابعوا معنا.

ما هو عمى الألوان؟

توجد في العين خلايا مخروطية مهمتها استقبال الضوء في شبكية العين، كل نوع من هذه الخلايا يعمل على استقبال نوع واحد من الألوان الرئيسية، ويمكن للشخص العادي رؤية الألوان بشكل طبيعي وتحديد مستويات الألوان بسهولة، لأن الخلايا المخروطية تحتوي على 3 أنواع تمكّن من دخول الأشعة ثلاثية اللون ورؤيتها.

ADVERTISEMENT

يُطلق عمى الألوان على وجود خلل في القدرة على تحديد الألوان التي يتم رؤيتها، وعادةً لا يحدث هذا في كل الألوان ولكن في الألوان الأساسية الثلاثة، والتي يقوم الأطفال بتعلمها في بداية معرفتهم للألوان وهي الأحمر والأزرق والأخضر، يرتبط الاضطراب بعدم القدرة على تمييز لون من هذه الألوان وليس جميعها.

ما أنواع عمى الألوان؟

قد يختلف مرض عمى الألوان ودرجات الإصابة به وأنواعه من شخص لآخر، وذلك كما يلي:

  • عدم القدرة على تحديد لون واحد من الألوان الثلاثة الأحمر والأزرق والأخضر، أو الخلط بينهما.
  • قد يصاب الشخص بعجز في رؤية لونين معاً.
  • عدم رؤية الألوان عامةً، هذه الحالة قد تحدث ولكن بنسبة بسيطة جداً.

اختبار عمى الالوان إيشيهارا

إذا كان لدى الشخص اشتباه في الإصابة بعمى الألوان، فإنه من المهم للغاية تحديد موعد مع الطبيب ليقوم بفحص العين وإجراء اختبار عمى الالوان ليتأكد من التشخيص.

في هذا النوع من الاختبار يتم التحقق لمدى وجود العمى بين اللون الأحمر والأخضر، سيطلب منك الطبيب أن تنظر إلى سلسلة من الدوائر (وتسمى أيضًا اللوحات) بنقاط بألوان وأحجام مختلفة، تشكّل بعض النقاط أشكالًا أو أرقام مكونة من رقم واحد أو رقمين، إذا كنت تواجه مشكلة في رؤية اللونين الأحمر والأخضر فسيكون من الصعب رؤية هذه الأشكال أو قد لا تراها على الإطلاق.

ADVERTISEMENT

اختبار عمى الالوان كامبريدج

هذا الاختبار يشبه إلى حد كبير اختبار إيشيهارا، إلا أنك فيه تنظر إلى شاشة الكمبيوتر وستحاول العثور على شكل “C” بلون مختلف عن الخلفية ينبثق عشوائياً، وعندما ترى ذلك تضغط على أحد المفاتيح الأربعة.

اختبار عمى الالوان بمقياس شذوذ إبصار اللون

وفي هذا النوع من الاختبارات تنظر من خلال العدسة وترى دائرة، النصف العلوي من الدائرة هو ضوء أصفر، بينما يتكون النصف السفلي من أضواء حمراء وخضراء، تقوم بإدارة المقابض حتى يصبح النصفان متساويين في اللون والسطوع، يستخدم الأطباء هذا الاختبار للتحقق من وجود مشكلة في رؤية اللونين الأحمر والأخضر.

اختبار عمى الالوان الورقي

نوع آخر من الاختبارات هو الاختبار الواقعي باستخدام الأوراق، حيث يقوم الطبيب بجلب لعبة أوراق ملونة متداخلة يطلب منك ترتيبها حسب اللون، وعند وجود خلل في لون ما يحدد الطبيب اللون الذي لا تستطيع التعرف عليه أو التفرقة بينه وبين الألوان الأخرى، وهذا لأن الأشخاص المصابون بعمى الألوان يكونوا غير قادرين على تحديد اللون.

اختبار عمى الالوان عند الأطفال

عندما تقوم باللعب مع طفلك، فقم باستخدام بألعاب لها ألوان مختلفة وعلمه الألوان الصحيحة بهذه الطريقة، فإذا لاحظت أن هناك ألوان معينة يخلط بينها الطفل دائماً، حدد هذه الألوان وقم باصطحاب الطفل إلى الطبيب حتى يقوم بفحصه وإجراء بعض الاختبارات له، عادة ما يتم إجراء الاختبار للأطفال ما بين 3 إلى 5 سنوات من العمر.

ADVERTISEMENT

ما أسباب عمى الألوان؟

بعد معرفتك انواع اختبار عمى الالوان المختلفة، يجب أن تعلم أسباب عمى الألوان، إن السبب الرئيسي لحدوث عمى الألوان هو خلل في الخلايا المخروطية الموجودة في شبكية العين، وفي بعض الحالات التي تعاني من عدم رؤية الألوان تكون الخلايا المخروطية غير موجودة من الأساس، وقد تكون الأسباب لذلك هي:

عوامل وراثية

تحدث الإصابة بعمى الألوان في بعض الأحيان منذ الولادة، فيولد طفل مصاب بعمى الألوان بسبب عوامل جينية قد تكون ممتدة إلى الأجداد.

التقدم في العمر

يؤدي تقدم العمر إلى حدوث خلل في رؤية الألوان، وربما عدم رؤية الألوان كما كانت في السابق وعدم التمكن من تحديد اللون بالدقة.

الأدوية

بالإضافة إلى ما تم ذكره من أسباب، قد يحدث عمى الألوان أيضاً بسبب تناول بعض الأدوية والتي من آثارها الجانبية الإصابة بالمرض.

ADVERTISEMENT

أمراض العين

قد يتم تشخيص عمى الألوان بعد إجراء اختبار اختبار عمى الالوان وقد يكون سبب الإصابة بعمى الألوان أمراض واضطرابات تحدث للعين مثل:

كيف يمكن علاج عمى الألوان؟

يتوقف علاج عمى الألوان على نوعه والسبب المؤدي إليه، وذلك كما يلي:

  • علاج عمى الألوان الوراثي قد يكون صعباً، ولكن قد يمكن تحسين أعراض الحالة عن طريق بعض الإجراءات مثل النظارات.
  • إذا كان السبب هو أحد أمراض واضطرابات العين فقد يقوم الطبيب بالتدخل الجراحي لعلاج الحالة الأصلية التي تسبب عمى الألوان.
  • إذا كان السبب هو الأدوية، فغالباً ما ينتهي عمى الألوان بعد التوقف عن تناول هذه الأدوية، حيث أنه يكون مجرد أثراً جانبياً لها.

والآن أعزائي القراء، بعد أن تعرفتم على أنواع اختبار عمى الالوان وكيفية القيام به عند الطبيب، إذا كان لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة آية خيري
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
http://www.webmd.com/eye-health/tc/color-blindness-topic-overview#1
http://www.webmd.com/eye-health/tc/color-blindness-topic-overview#2
http://www.webmd.com/eye-health/tc/color-blindness-topic-overview#3
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد