ادوية القولون العصبي ونصائح هامة للمساعدة على العلاج

ادوية القولون العصبي

مشكلة القولون العصبي من المشكلات المنتشرة بشكل كبير في وطننا العربي، وعلى مستوى العالم أيضاً، حيث يمكن أن تؤثر أعراض القولون العصبي على قدرة الشخص على ممارسة أنشطة يومه بشكل طبيعي، لذلك فإن البحث عن العلاج الفعال لتلك المشكلة أصبح ضرورة ملحة، وفي هذا المقال نقدم لك عزيزي القارئ ادوية القولون العصبي التي تُستخدم في علاجه، وبعض النصائح البسيطة للمساعدة على العلاج، فتابع معنا.

علاج القولون العصبي

هناك بعض الأدوية التي قد يقترحها الطبيب، والتي تساعد على علاج أعراض القولون العصبي، ومن هذه العلاجات ما يلي:

  • مكملات الألياف، قد يساعد تناول ملحق مثل السيلليوم مع السوائل في السيطرة على الإمساك.
  • الأدوية المسهلة، إذا لم تساعد الألياف في الأعراض، قد يصف لك الطبيب هيدروكسيد المغنيسيوم عن طريق الفم، أو البولي إيثيلين جلايكول.
  • الأدوية المضادة للإسهال، يمكن أن تساعد الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل اللوبيراميد في السيطرة على الإسهال.
  • رابط حمض الصفراء، مثل كوليستيبول، ولكن يمكن أن تسبب مواد رابطة الصفراء الحمضية الانتفاخ.
  • مضادات الكولين، يمكن أن تساعد الأدوية مثل ديسيكلومين في تخفيف تشنجات الأمعاء المؤلمة، يتم وصفها في بعض الأحيان للأشخاص الذين لديهم نوبات من الإسهال، هذه الأدوية آمنة بشكل عام ولكن يمكن أن تسبب الإمساك، أو جفاف الفم، أو عدم وضوح الرؤية.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، هذا النوع من الأدوية يمكن أن يساعد في تخفيف الاكتئاب، وكذلك منع نشاط الخلايا العصبية التي تتحكم في الأمعاء للمساعدة في تقليل الألم، ومن أمثلة هذه الأدوية الإيميبرامين ، أو الديسيبرامين، و يمكن أن تشمل الآثار الجانبية ، والتي قد تنخفض إذا أخذت الدواء في وقت النوم، النعاس، وعدم وضوح الرؤية، والدوخة، وجفاف الفم.
  • أدوية تخفيف الألم، مثل بريجابلين، وجابابنتين، تساعد هذه الأدوية في تخفيف الألم الشديد والانتفاخ.

اقرأ أيضاً: أسباب القولون العصبي عند النساء، لماذا هن أكثر إصابة به.

ادوية القولون العصبي

تشمل بعض ادوية القولون العصبي الموصوفة خصيصاً للأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي ما يلي:

ألوسيترون

هذه الأدوية تساعد على تخفيف القولون وإبطاء حركة النفايات من خلال الأمعاء السفلية، ولكن لا يمكن وصف هذه الأدوية إلا من قِبل المختصين، ولا يتم تناولها إلا بعد فشل العلاجات الأخرى، لأنها قد تسبب بعض الآثار الجانبية الهامة، كما يعتبر هذا الدواء مخصص لحالات الإسهال الشديدة للنساء اللاتي لم يستجبن للعلاجات الأخرى، لكن لم يتم الموافقة عليها للاستخدام للرجال.

دواء الوكسادولين Eluxadoline

يوصف دواء الوكسادولين لتخفيف الإسهال عن طريق الحد من تقلصات العضلات وإفراز السوائل في الأمعاء، وزيادة قوة العضلات في المستقيم، و يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الغثيان، وآلام البطن، والإمساك الخفيف، وقد ارتبط أيضا مع التهاب البنكرياس، والذي يمكن أن يكون خطيراً وأكثر شيوعاً في بعض الأفراد.

اقرأ أيضاً: ما هي الأطعمة التي تهيج لديك ألم القولون العصبي؟

ليناكلوتيد

يمكن لدواء ليناكلوتيد زيادة إفراز السوائل في الأمعاء الدقيقة للمساعدة على تمرير البراز، ويمكن أيضاً أن يسبب الإسهال، ولكن تناول الدواء من 30 إلى 60 دقيقة قبل الأكل قد يساعد في العلاج.

ريفاكسيمين

هذا المضاد الحيوي يمكن أن يقلل من فرط نمو البكتيريا في الأمعاء، كما أنه يعالج الإسهال.

لوبيبروستون

هذا الدواء يمكن أن يزيد إفراز السائل في الأمعاء الدقيقة للمساعدة في مرور البراز، ويتم اعتماده للنساء اللواتي يعانين من الإمساك، وعادة ما يتم وصفه فقط للنساء ذوات الأعراض الشديدة التي لم تستجب للعلاجات الأخرى.

اقرأ أيضاً: علاج القولون العصبي بالأعشاب وأفضل الأطعمة للقولون العصبي.

مواضيع متعلقة

ستوري

نصائح هامة لمرضى القولون العصبي

يركز علاج القولون العصبي على تخفيف الأعراض، حتى يتمكن المريض من العيش بشكل طبيعي قدر الإمكان، ويمكن التحكم في كثير من الأحيان في الأعراض الخفيفة، عن طريق إدارة الإجهاد، وعن طريق إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.

ومن أهم النصائح التي تساعد على العلاج، القيام بهذه الخطوات:

  • تجنب الأطعمة التي تسبب الأعراض.
  • تناول الأطعمة الغنية بـ الألياف.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.

اقرأ أيضاً: الوقاية من سرطان القولون لا يكون مستحيل، فقط بـ 8 طرق.

أطعمة يجب تجنبها لعلاج القولون العصبي

الأطعمة والمشروبات الغازية

إذا كنت تعاني من الانتفاخ أو الغازات في البطن، يجب تجنب بعض العناصر التي تسبب تفاقم هذه الأعراض، مثل المشروبات الغازية والكحولية، والكافيين، والفاكهة النيئة وبعض الخضروات مثل الكرنب، والبروكلي، والقرنبيط.

الجلوتين

تُظهر الأبحاث أن بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الأمعاء المتهيجة، تحدثوا عن تحسن في أعراض الإسهال عندما توقفوا عن تناول الجلوتين مثل القمح والشعير، حتى لو لم يكن لديهم مرض الاضطرابات الهضمية.

اقرأ أيضاً: نصائح للسفر مع الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

والآن عزيزي القارئ، بعد أن تعرفت على ادوية القولون العصبي التي تُستخدم في علاجه، والنصائح الهامة للمساعدة على العلاج، إذا كان لديك أي استفسار، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرأ أيضاً:

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/irritable-bowel-syndrome/diagnosis-treatment/drc-20360064

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *