كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

ارتجاع المرئ .. الحموضة المزعجة ما أسبابها وطرق التخلص منها

ارتجاع المرئ

أغلبنا جرب الشعور بحرقة في الجزء العلوى من الصدر بعد وجبة ما، و يعرف الشعور المزعج الذي تسببه هذه الحالة و التي نطلق عليها أحيانا “الحموضة” أو “حرقان الصدر” أو “حرقان القلب “، و كلها تعبيرات عن الأعراض التي يسببها ارتجاع المرئ و في هذا المقال سنأخذ جولة في العوامل المسببة للارتجاع الحمضي و طرق الوقاية و العلاج.

الإتجاه الخاطئ

في البداية يجب أن نعرف أن حالة ارتجاع المرئ الذي يعتبر الأنبوب الموصل بين الفم و المعدة، هي بسبب عودة الطعام الخاضع لعملية الهضم في المعدة إلى الإتجاه الخاطئ لأعلى، حيث يعود الطعام من المعدة للمرئ بما يصاحبه من إفرازات المعدة شديدة الحمضية، من هنا يصدر الشعور بالحرقة في الصدر.

و في الوضع الطبيعي لا يحدث ذلك بسبب وجود حلقة عضلية على مدخل المعدة، تنقبض بعد دخول الطعام إليها، فتمنع عودة الطعام مرة أخرى للمرئ، لكن في بعض الأحيان لا تغلق هذه الحلقة العضلية على مدخل المعدة بشكل جيد، مما ينتج عنه صعود الطعام مرة أخرى للمرئ حاملاً معه إفرازات المعدة الحمضية، بمجرد وصول الإفرازات الحمضية للمرئ، تبدأ في إلحاق الضرر بالأغشية المخاطية المبطنة لجداره.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن مرض سرطان المعدة.

أسباب ارتجاع المرئ

  • نمط الحياة المحتوي بعض السلوكيات الخاطئة مثل التدخين و السمنة و الكحول و الجلوس في أوضاع غير صحية.
  • الأدوية بعضها قد يسبب ارتجاع المرئ، لذا يجب مراجعة النشرة الداخلية للأدوية لمعرفة ما إذا كانت تسبب هذه الحالة من أعراضها الجانبية أم لا.
  • العادات الغذائية الخاطئة مثل، الوجبات الثقيلة و الأكل قبل النوم بفترة قليلة.
  • بعض الأطعمة تسبب زيادة الحالة مثل، الطعام عالي الدهون، الطعام المحمر، الطعام الحريف، التوابل الكثيرة، الشوكولاتة، الأطعمة الحمضية مثل الليمون و الطماطم، و كذلك الثوم و البصل، و بعض المشروبات التي تحتوي على كافيين أو فواكه حمضية.
  • بعض الحالات الطبية مثل، الحمل أو مرض السكر أو الزيادة السريعة في الوزن.

اقرأ أيضا: حرقة المعدة (الحموضة)  . . أسباب وعلاجات.

أعراض ارتجاع المرئ

يعتبر الشعور بحرقان في الصدر هو الشكل الأبرز لمرضى ارتجاع المرئ، حيث يتصف هذا الشعور بـ :

  • إحساس بالحرقة في وسط الصدر خلف عظمة القص في المنتصف، و غالباً ما يبدأ في الجزء العلوي من البطن حيث يتصل المرئ بالمعدة، ثم يمتد إلى أعلى.
  • قد يستمر الإحساس بالحرقة لفترة تصل لساعتين.
  • الإحساس بالحرقة يسوء بعد الوجبات.
  • الإستلقاء أو الميل بالرأس قد يسبب زيادة الإحساس بالحرقة.
  • الحرقة لا تزداد بممارسة الرياضة أو الأنشطة الجسدية.

بعض الأعراض الأخرى التي قد تدل على وجود ارتجاع المرئ

  • إندفاع حمض لاذع إلى الزور أثناء النوم أو الإستلقاء.
  • طعم لاذع في الفم.
  • سعال مستمر غير مصحوب ببلغم.
  • صوت مبحوح خصوصاً في الصباح.
  • إحساس إنقباض في الصدر كما لو كانت قطعة طعام تقف فيه.

في الأطفال قد تكون الشكوى في صورة سعال و تقئ مستمر و مشاكل تنفسية.

اقرأ أيضا: كيف تتخلص من الحموضة الليلية؟

علامات الخطر

  • ألم شديد في الصدر يشع إلى الكتف.
  • تقئ يتلوه ألم في الصدر.
  • تقئ دم.
  • براز أسود.
  • صعوبة في البلع.

يجب أن تذهب للطبيب إذا لاحظت أي من هذه العلامات.

مضاعفات ارتجاع المرئ المدى الطويل

  • قرح المرئ.
  • تغير الصوت بسبب وصول الحمض إلى الحنجرة.
  • النزيف بسبب القرح الضخمة.
  • ضيق المرئ.
  • مشاكل البلع نتيجة ضيق المرئ.
  • مشاكل التنفس نتيجة وصول الحمض للمجرى التنفسي المجاور للمرئ.
  • هناك معدل منخفض لحدوث سرطان المرئ في الحالات المزمنة.

حلول بسيطة للتخلص من ارتجاع المرئ

هناك الكثير من النصائح التي يوفر اتباعها تخفيفاً كبيراً للأعراض، و من أهم هذه النصائح:

  • لا تأكل في أخر 3 ساعات قبل النوم، حتى تسمح لمعدتك بهضم محتوياتها السابقة لينخفض إفراز المعدة الحمضي.
  • لا تستلقي بعد الأكل مباشرة في أي وقت من اليوم.
  • ارفع رأسك على السرير بمقدار 15 سنتيمتر بواسطة المخدات، حتى تسمح للجاذبية بمنع صعود الإفرازات الحمضية من المعدة إلى أعلى.
  • لا تأكل وجبات كبيرة لأن ذلك يتسبب في إفراز المعدة للحمض بكميات كبيرة بغرض هضم الكمية الضخمة من الطعام، و اعتمد بدلاً من ذلك على وجبات صغيرة متقطعة.
  • تجنب الأطعمة المذكورة بالأعلى و التي تسبب تفاقم الحالة.
  • تجنب التدخين و الكحوليات.
  • تخلص من الوزن الزائد لأن السمنة تسبب تفاقم الحالة.
  • الوقوف منتصب القامة و المشي معتدلاً أثناء سيرك يساعد على تحسين الحالة.

اقرأ أيضا: 6 نصائح للتخلص من الحموضة

أدوية عامة

  • هناك بعض الأدوية العامة التي قد يستعملها مرضى ارتجاع المرئ، و لكن يفضل استشارة طبيب قبل تناولها خاصة إذا كان المريض يعاني من حالات طبية أخرى مثل الضغط أو السكر أو أمراض القلب و الكبد و الكلى.
  • مضادات الحموضة، تؤخذ بعد الوجبات بساعة و قبل النوم، حيث تعمل على المعادلة الكيميائية للحمض مما يقلل من تأثيره.
  • هذه الأدوية آمنة في الاستعمال لمدة قصيرة لا تتجاوز أسابيع قليلة، لكن استعمالها على مدى طويل قد يسبب آثار جانبية مضرة مثل الأسهال و اختلال تفاعلات الكالسيوم في الجسم و اختلال معدلات الماغنسيوم في الجسم.
  • مضادات الهستامين من النوع الثاني، تؤخذ قبل الوجبات بساعة و تعمل على منع إفراز الأحماض.
  • إذا لم تفلح هذه الأدوية في علاج المشكلة و التخلص من الأعراض، قد يقوم الطبيب بوصف أدوية متخصصة أكثر، كما أن هناك بعض الحالات النادرة التي قد تحتاج إلى جراحة لوقف ارتجاع المرئ.

الخلاصة أن حالات الارتجاع الحمضي في المرئ من أكثر الحالات تأثراً بنمط الحياة و الغذاء، مما يجعل الوقاية و تقليل الأعراض ممكناً جدا، لهذا نجد أن ارتجاع المرئ فرص شفاؤه عالية لسهولة علاجه، لكن فرص تكراره أيضاً عالية لتأثره بعدم الانتظام على نمط الحياة العلاجي.

اقرأ أيضا:

 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
emedicinehealth