كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

ارتفاع الروح المعنوية يقوي مناعة الإنسان

 

Advertisement

مناعة الجسم.. المناعة النفسية.. وغيرها من المصطلحات البسيطة المتعلقة بصحة الفرد، كانت موضوع ندوة علمية ألقاها الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة وزميل معهد الطفولة، وذلك في قصر ثقافة المطرية، حيث شهدت الندوة حضور كبير من المثقفين والمهتمين بهذه الأمور.

وفي بداية الندوة، أكد الدكتور مجدي بدران، استشاري الأطفال عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة زميل معهد الطفولة بجامعة عين شمس، أن ارتفاع الروح المعنوية يؤدي إلى تحقيق الفرد لطموحاته وأهدافه، تدفع الإنسان لدخول غمار التنافس وتحدى المعوقات التي تقابله مما يفيد في تنمية الإبداع والإبتكار والرقى وبالتالي تقدم المرء والمجتمع والأمة، مشيراً إلى أنه يوجد علاقة وثيقة بين الروح المعنوية والمناعة النفسية.

وأوضح بدران أن الروح المعنوية المنخفضة تزيد من أعراض أمراض الحساسية ونقص المناعة، وأن الروح المعنوية المرتفعة هى نتاج الصحة النفسية السليمة التي تعرف بحالة من اكتمال السلامة الجسدية والعقلية والنفسية والاجتماعية.

وأضاف أن الروح المعنوية المرتفعة لقواتنا المسلحة من أقوى الأسلحة التي جلبت نصر أكتوبر سنة 1973, والذي يعتبر معجزة العصر لمصر, بالرغم من الظروف الإقتصادية السيئة وتقدم الألة العسكرية للعدو، حيث كانت الرغبة فى الإنتصار الدافع الأول لمحو عار كبوة 1967.

وعلى الجانب الأخر، ساهمت الروح المعنوية المنخفضة للأعداء في إضعافهم وخنوعهم وهروبهم وأسرهم بأعداد كبيرة لأول مرة في تاريخ الحروب العربية الإسرائيلية.

الصحة النفسية 

Advertisement

تعرف بحالة من اكتمال السلامة الجسدية والعقلية والنفسية والاجتماعية، خلافاً للفكرة الشائعة بغياب المرض أو العجز, مما يعني التوافق الاجتماعي والتوافق الذاتي والشعور بالسعادة والرضا, وينعكس ذلك بالإستمتاع بالحياة والإقبال على الإنتاج.

وأكد بدران أن صحة الإنسان لا تكتمل بدون الصحة النفسية، فالأشخاص الذين يفتقدون الإتزان النفسي هم ضحايا الفشل والإدمان والعنف وارتكاب الجرائم، وانتشار أمراض نقص المناعة و الإيدز.

وتكسب المناعة النفسية الإنسان القدرة على العودة إلى حالته الطبيعية بعد التعرض للصدمات و الضغوط النفسية في عالم ملئ بالضغوط النفسية المستمرة، وتقل المناعة مع الغضب والتوتر والقلق.

ويظهر القلق النفسي في صورة أعراض جسمية وأعراض نفسية مثل، ارتفاع ضغط الدم, زيادة عدد ضربات القلب, جفاف الحلق, الصداع, الشعور بالعصبية والخوف, رعشة اليدين, آلام الصدر, برودة الأطراف, آلام المعدة.

فالأطفال الذين يميلون للكبت العاطفي لديهم نسبة أعلى من السرطانات، كما أنه يؤدي إلى التوتر العضلي في كل أجزاء الجسم مما يؤدي إلى الاحساس بآلام مختلفة.

ويدعو بدران للاسترخاء عن طريق الراحة وسماع الموسيقى الهادئة، المشي، التعبد، مشيراً إلى أن التجديد يجدد التوازن النفسي، لذا ينصح بالاستمتاع بالأجازات, وزيارة الأقارب والأصدقاء, والخروج للحدائق.

Advertisement

كما دعا بدران بإعادة النظر في تعطيل الأعمال يوم 6 أكتوبر, وطالب بالإحتفال بعيد أكتوبر في المدارس والمعاهد والجامعات والمعامل والمصانع والحقول.

 

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل