كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل

ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل

يمكن أن يكون الشعور بالدفء أو ارتفاع درجة الحرارة أحد أعراض الحمل، ويمكن أن تتسبب التغيرات في الجسم أثناء الحمل في أعراض مشابهة للأعراض المصاحبة للحمى، لذلك سنتعرف في هذا المقال على أعراض ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل وهل ارتفاع درجة حرارة جسم المرأة سيؤثر على الجنين؟

Advertisement

الحمى أثناء فترة الحمل

أثناء الحمل، قد تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، مثل نزلات البرد والأنفلونزا، حيث يضعف الحمل الجهاز المناعي، ويمكن أن تجعل التغيرات في الجهاز التنفسي النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا، والحمى هي أحد الأعراض الشائعة لهذه الحالات.

تصاب المرأة بالحمى عندما ترتفع درجة حرارة جسمها إلى 38 درجة مئوية أو أعلى، وتشير الحمى عادة إلى أن الجسم يحاول محاربة العدوى، لذلك يجب على أي امرأة حامل تعاني من الحمى الاتصال بالطبيب فورًا، فالطبيب قادرًا على منع المضاعفات التي يمكن أن تؤثر على الجنين.

اقرئي أيضًا: هل ارتفاع درجة حرارة الجسم من علامات الحمل؟

أعراض ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل

هناك خمس مناطق في الجسم يمكن للشخص قياس درجة الحرارة منها:

  • الإبط أو الجبين: يعتبر الأطباء 37.4 درجة مئوية أو أعلى تعبر عن الحمى.
  • الفم: يعتبر الأطباء 38 درجة مئوية أو أعلى حمى.
  • المستقيم أو الأذن: ينظر الأطباء إلى درجة حرارة 38.3 درجة مئوية أو أعلى على أنها حمى.

تشمل الأعراض الأخرى للحمى ما يلي:

  • إعياء.
  • دوخة.
  • غثيان.
  • الشعور بالبرد الشديد.
  • التناوب بين الشعور بالبرد والشعور بالسخونة.
  • التعرق.

تأثير ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل على الجنين

اقترحت بعض الدراسات أن الحمى أثناء الحمل قد تزيد من احتمال حدوث تشوهات خلقية والتوحد، ولكن ما زال هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات.

Advertisement

التشوهات الخلقية

وجدت مراجعة في 2014 لـ 46 دراسة سابقة أن الإصابة بالحمى خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل قد تزيد من فرصة ولادة طفل لديه عيوب القلب الخلقية وعيوب الأنبوب العصبي بحوالي 1.5 إلى 3 مرات.

إن نتائج العديد من الدراسات التي راجعها الباحثون ليس لديها أدلة كافية لتأكيد أي ارتباط بين الحمى والتشوهات الخلقية، ووفقًا لدراسة أجريت عام 2017، أثبتت أن هناك أدلة قليلة جدًا تدعم فكرة أن حمى الأم تساهم في احتمال حدوث تشوهات خلقية.

التوحد

وجد تحليل عام 2018 وجود صلة بين حمى الأم والتوحد، خاصًة عند حدوث الحمى خلال الثلث الثاني، ومع ذلك، كانت فرصة التوحد في الأجنة المعرضة للحمى أقل إذا تناولت المرأة دواء مضاد للحمى أثناء الحمل.

علاج ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل

لعلاج الحمى، من المهم أن يقوم الطبيب بتشخيص السبب الأساسي، لأن الطبيب سيصف أدوية مختلفة اعتمادًا على سبب الحمى، وقد يصف الطبيب:

المضادات الحيوية

إذا كان سبب الحمى عدوى بكتيرية، فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية، وبشكل عام، يعتبر الأطباء أن غالبية المضادات الحيوية آمنة أثناء الحمل.

الأدوية المضادة للفيروسات

إذا لاحظت المرأة الحامل أي أعراض للأنفلونزا، فيجب عليها زيارة الطبيب في أقرب وقت ممكن، فقد يصف الطبيب الأدوية المضادة للفيروسات، والتي تكون أكثر فعالية عندما يأخذها الشخص في غضون 48 ساعة من ملاحظة الأعراض.

Advertisement

أدوية بدون وصفة طبية

يجب على النساء عدم تناول الإيبوبروفين أثناء الحمل، وفقًا لدراسة عام 2013 ارتبط استخدام الإيبوبروفين خلال الثلث الثاني بانخفاض وزن الجنين عند الولادة، وارتبط استخدام الإيبوبروفين خلال الثلث الثاني والثلث الثالث بالربو.

ومع ذلك، من الممكن تناول عقار الأسيتامينوفين إذا لزم الأمر، يبدو أن هذا هو الدواء الأكثر أمانًا لتخفيف الألم والحمى أثناء الحمل، ومن الأفضل استشارة الطبيب قبل تناوله.

اقرئي أيضًا: ما هو علاج ارتفاع درجة الحرارة للحامل؟

في النهاية عزيزتي القارئة بعد أن تعرفنا على أعراض ارتفاع درجة حرارة جسم الحامل وعرفنا علاج ارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل، يجب عليكِ استشارة الطبيب حول الدواء المناسب لحالتك، والذي يضمن عدم تأثر الجنين، ونتمنى لكِ العافية والصحة.

حاسبة الحمل وموعد الولادة

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع