اسباب ضعف التبويض .. اضطراب التمثيل الغذائي وأسباب أخرى هامة

اسباب ضعف التبويض

يعتبر ضعف التبويض من المشاكل التي تواجه العديد من السيدات، وقد تتسبب في مشاكل الخصوبة التي تؤدي إلى عدم القدرة على حدوث الحمل، ولمساعدتكِ سيدتي على معرفة اسباب ضعف التبويض وأعراض حدوثه، وماذا يعني هذا المصطلح بالتحديد، نقدم لكِ هذا المقال، والذي نتناول في اسباب ضعف التبويض وأعراضه، فتابعي معنا القراءة.

ما هو ضعف التبويض (قصور المبيض الأساسي)؟

يستخدم الأطباء مصطلح ضعف التبويض أو قصور المبيض الأساسي لوصف الحالة التي تحدث عندما يتوقف المبيضين عن العمل بشكل طبيعي قبل بلوغ سن الأربعين، حيث تعاني معظم النساء من انخفاض طبيعي في نسبة الخصوبة عند سن الأربعين، وهو ما يُطلق عليه بداية سن اليأس عند المرأة، ولكننا هنا نتحدث عن النساء اللواتي يعانين من فترات الحيض الغير منتظمة، وبالتالي ضعف التبويض وعدم كفاءته قبل سن الأربعين.

اقرئي أيضاً: ملف شامل عن عملية استئصال المبيض.. وأنواعها وأسبابها ومخاطرها.

اسباب ضعف التبويض

يظل السبب الحقيقي في 90% من حالات ضعف التبويض لغزاً، ولكن تُظهر الأبحاث أن ضعف التبويض يرتبط بمشاكل مع البصيلات أو الجريبات (الحويصلات الصغيرة التي تنمو فيها البويضات وتنضج)، حيث تبدأ البصيلات على شكل بذور مجهرية تُسمى البصيلات البدائية، وعادة تولد المرأة بما يقرب من 2 مليون بصيلة بدائية، وهو عدد كافي ليستمر حتى تصل المرأة لسن اليأس الطبيعي.

ويشمل ضعف التبويض المتعلق بمشاكل الجريبات حالتين أساسيتين، وهما:

نضوب أو استنزاف البصيلات

أي أن المرأة تنتهي لديها البصيلات في وقت مبكر عن المعتاد أو المتوقع، حيث أنه في حالة قصور المبيض أو ضعف التبويض التي نتحدث عنها، تنتهي البصيلات العاملة لدى المرأة قبل أن يحدث انقطاع الطمث الطبيعي، وفي الوقت الحاضر، لا توجد طريقة آمنة توصل إليها العلماء، لصنع بصيلات بدائية.

خلل البصيلات

لدى المرأة المُصابة بخلل البصيلات، بُصيلات موجودة بالفعل في المبيضين، لكنها لا تعمل بشكل صحيح، ولحسن الحظ، فإن العلماء الآن لديهم طريقة آمنة لجعل البصيلات تبدأ في العمل بشكل طبيعي مرة أخرى.

اقرئي أيضاً: أعراض انقطاع الدورة الشهرية في سن الأربعين، هذه هي أبرز العلامات.

وعلى الرغم من أن السبب الدقيق غير معروف في معظم الحالات، فقد تم تحديد بعض الأسباب وراء استنزاف البصيلات، والخلل الوظيفي لها، ومن هذه الأسباب ما يلي:

الاضطرابات الوراثية

يمكن أن تتسبب الاضطرابات الوراثية والكروموسومية، مثل متلازمة fragile X، أو متلازمة تيرنر في استنزاف البصيلات.

قلة عدد البصيلات

تولد بعض النساء بعدد قليل من البصيلات البدائية، لذلك فإنه يكون لديهم مجموعة أصغر منها للاستخدام طوال حياتهن، وعلى الرغم من أن البصيلة أو الجريب الناضج يُطلق بويضة كل شهر، إلا أن البصيلات الأقل نضجاً تتطور عادة مع ذلك الجريب الناضج والبويضة، لا يعرف العلماء تحديداً لماذا يحدث ذلك، ولكن هذه البصيلات الداعمة لن تنضج وتطلق بويضة بشكل صحيح.

أمراض المناعة الذاتية

عادة تحمي خلايا المناعة الجسم من غزو البكتيريا والفيروسات، ومع ذلك، وفي حالة أمراض المناعة الذاتية، تقوم الخلايا المناعية بتشغيل الأنسجة السليمة، وفي حالة ضعف التبويض، قد يؤدي الجهاز المناعي إلى تلف الحويصلات النامية في المبيضين، ويمكن أيضاً أن يضر بالغدد التي تفرز الهرمونات للمبيض والحويصلات، حتى يعملوا بشكل صحيح، وتشير الإحصائيات إلى أنه حوالي 20% من النساء المُصابات بـ التهاب المفاصل الروماتويدي لديهن أمراض المناعة الذاتية.

التهاب الغدة الدرقية

وهو اضطراب المناعة الذاتية الأكثر شيوعاً مع قصور المبيض، وهو التهاب في الغدة الدرقية التي تنتج الهرمونات التي تتحكم في عملية التمثيل الغذائي.

اقرئي أيضاً: الغدة الدرقية، ملف شامل عن هرموناتها وأمراضها ومضاعفاتها وطرق العلاج.

مرض أديسون

يؤثر مرض أديسون على الغدد الكظرية، والتي تنتج هرمونات تساعد الجسم على الاستجابة للإجهاد البدني مثل المرض والإصابات، تؤثر الهرمونات أيضاً على وظيفة المبيض، حيث أن 14% من النساء اللواتي يعانين من ضعف التبويض لديهن مرض أديسون.

العلاج الكيميائي أو الإشعاعي

قد تتسبب هذه العلاجات القوية للسرطان في إتلاف المواد الوراثية في الخلايا، بما في ذلك الخلايا الجريبية.

اضطرابات التمثيل الغذائي

وهي من أهم اسباب ضعف التبويض وأكثرها شيوعاً، هذه الاضطرابات تؤثر على قدرة الجسم على إنشاء وتخزين واستخدام الطاقة التي يحتاجها، على سبيل المثال: يؤثر الجالاكتوز في الدم على كيفية معالجة الجسم للجالاكتوز، وأكثر من 80% من النساء والفتيات اللواتي يعانين من ارتفاع الجالاكتوز في الدم، لديهن أيضاً ضعف التبويض.

السموم

يمكن أن يؤدي دخان السجائر، والكيماويات، والمبيدات، إلى تسريع استنزاف الجريبات، بالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن الفيروسات تؤثر على وظيفة الجريب.

اقرئي أيضاً: أعراض تكيس المبايض وأسبابه وطرق التشخيص والعلاج.

مواضيع متعلقة

ستوري

أعراض ضعف التبويض

إن أول علامة لضعف التبويض هي عدم انتظام الدورة الشهرية، أو فقدان بعض الفترات، والتي تُسمى أحياناً انقطاع الطمث، بالإضافة إلى ذلك، توجد بعض الأعراض التي تمر بها النساء خلال انقطاع الطمث الطبيعي، وتشمل هذه الأعراض:

  • الهبات الساخنة.
  • التعرق الليلي.
  • ضعف التركيز.
  • انخفاض الدافع الجنسي.
  • الشعور بألم أثناء العلاقة الحميمة.
  • جفاف المهبل.
  • بالنسبة للعديد من النساء، تكون مشاكل العقم وعدم القدرة على الحمل أيضاً من أبرز العلامات، وربما هذا العرض هو ما يقودهن نحو المشورة الطبية.

اقرئي أيضاً: أسباب العقم عند النساء، وكيف يتسبب كل منها في حدوث العقم.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على اسباب ضعف التبويض وأعراضه، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

المصادر
https://www.medicinenet.com/premature_ovarian_failure_pof/article.htm#what_causes_primary_ovarian_insufficiency

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *