الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل .. وعلامات الولادة الحقيقية والكاذبة

الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل يعني أنك في نهاية الشهر التاسع، ويكون طفلك مكتمل النمو و مستعد للولادة، ولا شك أن بعض التطورات حدثت لك ولطفلك في هذه الفترة، لذلك تعرفي في المقال التالي على تطورات نمو طفلك، والتغيرات التي تحدث لك في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل.

تطور نمو الطفل في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

  • يكون الطفل في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل مكتمل النمو تماما ومستعد للولادة في أي وقت.
  • يبلغ طول الطفل في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل حوالي 50.7 سنتيمتراً.
  • يبلغ وزن الطفل في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل حوالي 3.3 كيلوجرام، ويكون تقريبا بنفس ثقل بطيخة حمراء صغيرة.
  • تكون جميع أعضاء الطفلك قد تطورت بشكل جيد، ويصبح جلده سميكاً وشاحباً أكثر لأن هناك جلد جديد يحل محل خلايا الجلد الخارجية التي زالت عن الطفل.
  • تنتج الرئة المزيد من خافض التوتر السطحي surfactant ، وهو مادة تحافظ على توسّع أكياس الرئة الهوائية الصغيرة وتجعل الرئة مستعدة لأخذ أول نفس خارج الرحم.
  • عضلات ذراع وساق الطفلك تكون قوية بحلول الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل، كما أن أظافر اليدين والقدمين تكونا في مكانها وقد اكتملت النمو.
  • رأس الطفل يكون قد انخفض إلى حوض الأم، وموضع الرأس إلى أسفل يتيح للأم التنفس بصورة أسهل قليلا.
أطباء الحقن المجهري

اقرئي أيضا: الحمل في الشهر التاسع .. طفلك يستعد لاستقبال الحياة

أعراض الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

  • من المحتمل أنك تشعر الأم بالضخامة وعدم الراحة، لأن حجم الرحم يشغل كامل مساحة الحوض، ومعظم مساحة البطن، مسببا ازدحام ودفع للأعضاء الداخلية.
  • يتحول مركز الثقل الخاص بالأم في هذه المرحلة الأخيرة من الحمل، لذلك قد تشعر بالصعوبة في الحركة والمشي.
  • في كل مرة من زيارة الأم الأسبوعية للطبيب، سيقوم بإجراء فحص للبطن للتحقق من نمو الطفل ووضعه، كما أنه قد يجري فحصا داخليا لفحص توسع عنق الرحم، ويمكن للطبيب تحفيز الولادة عند تجاوز المعاد المحدد للولادة وعدم ظهور أي علامات للولادة، إذا كان هناك مؤشر على أن خطر الانتظار أكبر من مخاطر ولادة الطفل دون مزيد من التأخير.
  • أثناء الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل، من المهم الاستمرار في الاهتمام ومراقبة حركات الطفل، والتوجه فورا للطبيب في حالة انخفاض حركة الطفل، حيث يجب أن يبقى الطفل نشطا حتى الولادة، وقد يكون التباطؤ الملحوظ في النشاط علامة على وجود مشكلة.

اقرئي أيضا: أيهما أفضل الولادة الطبيعية أم القيصرية؟

الفرق بين علامات الولادة الحقيقية والكاذبة

يجب عليكي في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل مراقبة ومعرفة الفرق بين علامات الولادة الكاذبة والحقيقية بحرص، وتكون هناك بعض الاختلافات بين الانقباضات الكاذبة وانقباضات الولادة الحقيقية مثل:

  • آلام الانقباضات الكاذبة عادةً ما ترتكز في أسفل البطن والفخذ، في حين أن آلام الولادة الحقيقية قد تبدأ في أسفل الظهر، ويمكن أن تنتشر خلال البطن بأكمله.
  • انقباضات الولادة الحقيقية أيضا تصبح أقوى وأقوى مع مرور الوقت ولن تختفي بالأكل، أو الشرب، أو الاستلقاء.

اقرئي أيضا: الولادة الطبيعية وكل ما يهمك عنها

وفي النهاية وبعد معرفتك لتطورات نمو طفلك، والتغيرات التي تشعرين بها خلال الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.babycentre.co.uk/39-weeks-pregnant https://www.babycenter.com/6_your-pregnancy- 39-weeks_1128.bc https://www.webmd.com/baby/guide/your-pregnancy-week-by-week-weeks-35-40#3-6

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *