اطفال الانابيب .. أهم الأسئلة والأجوبة التي تخص عملية أطفال الأنابيب

اطفال الانابيب

هل لديكم تساؤلات حول مصطلح اطفال الانابيب أو التلقيح الصناعي في الأنابيب؟ ما هو هذا الإجراء؟ وما هي فوائده؟ وكيف يتم عمله؟ وما هي الأسباب التي تدعو إلى القيام بمثل هذا الإجراء؟ و ما هي حالات العقم التي يمكن أن تعالجها عملية أطفال الأنابيب؟ سنجيب عن كل هذه التساؤلات في هذا المقال، والذي يتناول مفهوم اطفال الانابيب وما يدور حوله من استفسارات، فتابعوا معنا أعزائي القراء.

ما هي عملية اطفال الانابيب ؟

بخلاف العمليات البسيطة من التلقيح الصناعي، والتي يتم فيها وضع الحيوانات المنوية بداخل الرحم، وحدوث الحمل بشكل طبيعي.

ففي حالة اطفال الانابيب يتم الجمع بين البويضة والحيوانات المنوية خارج الجسم في المختبر، ثم زرعها بعد ذلك في الرحم، وهو إجراء معقد ومكلف، ومع ذلك فإن عمليات اطفال الانابيب وغيرها من التقنيات المماثلة، أسفرت عن إنجاب أكثر من 200,000 طفل في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: 9 أسئلة هامة حول اختبارات العقم للزوجين، تعرف عليها.

أطباء الخصوبة والعقم

ما هي الحالات التي يمكن علاجها بأطفال الأنابيب؟

عندما يتعلق الأمر بالعقم، قد يكون إجراء اطفال الانابيب ذو فاعلية إذا تم تشخيص أن سبب العقم هو أحد الحالات الآتية:

أسباب خاصة بالرجال

  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • مشاكل الأجسام المضادة التي تُضر بالحيوانات المنوية أو البويضات.
  • عدم جودة الحيوانات المنوية وضعف قدرتها على الاختراق، أو بقائها في عنق الرحم.
  • ضعف حركة الحيوانات المنوية.

أسباب خاصة بالنساء

كما قد تكون هناك أيضاً بعض مشاكل الوراثة والجينات، أو بعض المشكلات الصحية مثل بدء العلاج الكيميائي أو الإشعاعي الذي قد يؤثر على الخصوبة، كما قد توجد مشكلات الخصوبة غير المفسرة.

اقرأ أيضاً: التلقيح الصناعي لعلاج العقم، ملف متكامل عنه وكيفية إجراءه.

مواضيع متعلقة

ما الفرق بين اطفال الانابيب والحقن المجهري؟

في الواقع فإن كلاً من إجراء الحقن المجهري وإجراء أطفال الأنابيب هما وجهان لعملة واحدة، حيث أن الحقن المجهري هو أحد خطوات تلك العملية، ففي أطفال الأنابيب يتم الجمع ما بين البويضة والحيوانات المنوية في أنابيب في المختبر وتركهم لفترة حتى يتم التلقيح، ثم يتم نقلهم إلى رحم المرأة.

أما الحقن المجهري فهو يعبر عن اختيار الحيوانات المنوية ذات الجودة العالية من قِبل الطبيب، ثم حقنها مباشرة بداخل البويضة، وفي الواقع فإنه مؤخراً قد تم الجمع بين هذين المسميين في مصطلح واحد وهو الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، ويتم عن طريق خطوات ثابتة في أغلب المراكز والعيادات.

اقرأ أيضاً: تعرف أكثر على ما يهمك من معلومات عن عمليات الحقن المجهري.

ما هي معدلات نجاح عملية اطفال الانابيب ؟

تعتمد معدلات نجاح عمليات اطفال الانابيب على عدد من العوامل أولها سبب العقم، ومكان إجراء العملية، والعمر، وقد أثبتت الإحصائيات في الولايات المتحدة أن متوسط نسبة الحالات التي تم حدوث الحمل فيها 29.4%، وقد تكون النسبة أعلى أو أقل تبعاً لعمر المرأة، وكانت نسبة الحالات التي نتج عنها مواليد أحياء 22.4 % في المتوسط، وقد تزيد النسبة أيضاً أو تقل وفقاً لعمر المرأة وعوامل أخرى.

اقرأ أيضاً: اختبارات العقم للزوجين لمعرفة أسباب تأخر الحمل.

اعتبارات يجب النظر فيها مع إجراء اطفال الانابيب

يمكن تجميد الأجنة التي لن يتم استخدامها في أول عملية أطفال أنابيب لاستخدامها لاحقاً، هذا الإجراء سيوفر الكثير من المال.

إن سن المرأة هو عامل رئيسي في نجاح اطفال الانابيب لأي زوجين، على سبيل المثال، إذا كانت المرأة تبلغ من العمر أقل من 35 عاماً، فإن فرصتها في إنجاب طفل من عملية اطفال الانابيب تكون حوالي 39.6%، في حين أن المرأة فوق سن الأربعين لديها فرصة 11.5% فقط، ومع ذلك قد يزيد معدل النجاح في الفئات العمرية المختلفة، وفقاً لكفاءة التقنيات وخبرة الأطباء.

اقرأ أيضاً: أسباب العقم عند النساء، وكيف يتسبب كل منها في حدوث العقم؟

قبل إجراء اطفال الانابيب

قبل البدء في دورة التلقيح الاصطناعي باستخدام البويضات والحيوانات المنوية، هناك عدد من الاختبارات التي يجب القيام بها كما يلي:

اختبار استجابة المبيض

(هرمون المضخة) والإستراديول (الإستروجين) والهرمون المضاد لمولر في الدم خلال الأيام الأولى من الدورة الشهرية، يمكن أن يساعدوا في نتائج الاختبار، التي تُستخدم في الغالب في المبيضين، على التنبؤ بكيفية استجابة المبيضين لأدوية الخصوبة.

تحليل السائل المنوي

إذا لم يتم ذلك الإجراء في هذا الوقت، فهذا يعني أنه قد تم تقييمه لأول مرة في بداية دورة علاج التلقيح الاصطناعي.

فحص الأمراض المعدية

ويتم هذا الفحص لتحديد مدى وجود بعض الأمراض والمشكلات التي قد تؤثر فيما بعد، مثل ما إذا كانت هناك مشكلة في نقص المناعة البشرية.

اختبار الرحم

يقوم الطبيب بفحص البطانة الداخلية للرحم قبل بدء عملية التلقيح، قد يشمل ذلك تنظير الرحم حيث يتم إدخال تلسكوب رقيق ومرن ومضاء (منظار الرحم) من خلال المهبل وعنق الرحم في الرحم.

اقرأ أيضاً: أسباب العقم عند الرجال وكيفية التخلص من هذه الأسباب.

هل هناك مخاطر لعملية أطفال الأنابيب؟

بعد دمج الحيوانات المنوية مع البويضات في المختبر وفقاً للتقنيات، يقوم الطبيب بإدخالهم إلى الرحم عن طريق أنبوبة تسمى القسطرة، يتم إدخالها من المهبل إلى عنق الرحم والرحم، حيث يتم مرور الأجنة من خلالها، وعادة يتم إدخال عدة أجنة في نفس الإجراء، قد يكون هناك فرصة حمل متعدد، ولكن قد يزيد ذلك من المخاطر الصحية على الأم والأجنة.

اقرأ أيضاً: مخاطر عملية كحت الرحم واستخداماتها العلاجية والتشخيصية.

ما هي مخاطر عملية اطفال الانابيب ؟

يجب التحدث مع الطبيب قبل الإجراء عن الفوائد والمخاطر المحتملة تبعاً لكل حالة فردية، وبشكل عام تشمل المخاطر التي قد تحدث في بعض الحالات ما يلي:

الولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة

تشير الأبحاث إلى أن التلقيح الاصطناعي يزيد بشكل طفيف من خطر أن يولد الطفل مبكراً، أو مع انخفاض الوزن عند الولادة.

متلازمة فرط تنبيه المبيض

إن استخدام عقاقير الخصوبة عن طريق الحقن مثل هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية للحث على الإباضة، يمكن أن يسبب متلازمة تضخم المبيض، والتي تصبح فيها المبايض منتفخة ومؤلمة، تستمر الأعراض عادةً لمدة أسبوع، وتشمل الألم البطني المعتدل والانتفاخ والغثيان والقيء والإسهال.

الإجهاض

معدل الإجهاض لدى النساء اللائي يقُمن بالإجراء مع أجنة جديدة يشبه معدل النساء اللائي يحملن بشكل طبيعي، حوالي 15 ٪ إلى 25 ٪، ولكن هذا المعدل يزداد مع عمر الأم.

الإصابة

قد يؤدي استخدام إبرة شفط لجمع الحدوث نزيف أو إصابة أو تلف في الأمعاء أو المثانة أو الأوعية الدموية، ترتبط المخاطر أيضًا بالتخدير النصفي والتخدير العام، إذا تم استخدامه.

اقرأ أيضاً: لا تجعل العقم أو عدم الإنجاب يؤثر على صحتك النفسية.

الحمل خارج الرحم

حوالي 2٪ إلى 5٪ من النساء اللائي يستخدمن التلقيح الاصطناعي قد يحدث لهن حمل خارج الرحم، عندما تزرع البويضة المخصبة خارج الرحم، وعادة في قناة فالوب، لا يمكن أن تبقى خارج الرحم، ولا توجد وسيلة لمواصلة الحمل.

عيوب خلقية

عمر الأم هو عامل الخطر الرئيسي في تطور العيوب الخلقية، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان الأطفال الذين يتم تكونهم باستخدام أطفال الأنابيب قد يكونون أكثر عرضة لخطر بعض العيوب الخلقية أم لا.

هل هناك علاقة بين اطفال الانابيب والسرطان؟

على الرغم من أن بعض الدراسات المبكرة تشير إلى أنه قد يكون هناك رابط بين بعض الأدوية المستخدمة لتحفيز نمو البويضة وتطور نوع معين من ورم المبيض، إلا أن الدراسات الأحدث لا تدعم هذه النتائج، ولا يبدو أن هناك زيادة كبيرة في خطر الإصابة بسرطان الثدي أو بطانة الرحم أو عنق الرحم أو المبيض بعد التلقيح الاصطناعي.

والآن أعزائي القراء، بعد أن أنهيتم هذا المقال، وتعرفتم على المعلومات الخاصة بعملية أطفال الأنابيب، والحالات التي يمكن أن تفيد فيها، إذا كان لديكم أي استفسار، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.webmd.com/infertility-and-reproduction/guide/in-vitro-fertilization#1 https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/in-vitro-fertilization/about/pac-20384716

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *