اعراض التهاب الحوض عند النساء والأسباب والمضاعفات

اعراض التهاب الحوض عند النساء

مرض التهاب الحوض هو عدوى في الأعضاء التناسلية للإناث، وعادة ما يحدث عندما تنتشر البكتيريا من المهبل إلى الرحم، وقنوات فالوب أو المبيض، وغالبا لا يسبب أي علامات أو أعراض، ونتيجة لذلك قد لا يُكتشف المرض ولا يتم تلقي العلاج اللازم، ويتم اكتشاف الحالة في وقت لاحق في حالة وجود مشكلة في الحمل أو آلام الحوض المزمنة، لذلك تعرفي في المقال التالي على اعراض التهاب الحوض عند النساء التي يجب الانتباه لها مبكرا.

أسباب التهاب الحوض عند النساء

العديد من أنواع البكتيريا يمكن أن تسبب التهاب الحوض ، ولكن السيلان أو الكلاميديا هما العدوى الأكثر شيوعا، كما يمكن للبكتيريا دخول الجهاز التناسلي في حالة اضطراب الحاجز الطبيعي الذي أنشأه عنق الرحم، ويمكن أن يحدث هذا بعد الولادة أو الإجهاض.

اعراض التهاب الحوض عند النساء

علامات وأعراض مرض التهاب الحوض قد تشمل ما يلي:

  • ألم في أسفل البطن والحوض.
  • الإفرازات المهبلية الغزيرة كريهة الرائحة.
  • نزيف غير طبيعي من الرحم وخصوصا أثناء أو بعد الجماع، أو بين دورات الطمث.
  • ألم أو نزيف أثناء الجماع.
  • الحمى، وأحيانا مع قشعريرة.
  • تبول مؤلم أو صعب.

قد لا يسبب التهاب الحوض أي علامات على الإطلاق أو علامات وأعراض خفيفة، ولكن في حالة التهاب الحوض الشديد، قد يسبب الحمى، والقشعريرة، وألم حاد أسفل البطن أو الحوض وخاصة أثناء فحص الحوض، و اضطرابات هضمية.

اقرئي أيضاً: اعراض التهاب الرحم .. اكتشفها بنفسك

أطباء نساء وتوليد

مواضيع متعلقة

متى يجب استشارة الطبيب؟

راجعي طبيبك أو طلبي الرعاية الطبية العاجلة إذا واجهتي:

  • ألم شديد أسفل البطن.
  • الغثيان والقيء، مع عدم القدرة على إبقاء أي شيء في البطن.
  • الحمى، مع درجة حرارة أعلى من 38.3 درجة.
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.

إذا استمرت الأعراض ولكنها ليست شديدة، فراجعي الطبيب في أقرب وقت ممكن، فالإفرازات المهبلية كريهة الرائحة، و التبول المؤلم أو النزيف بين دورات الطمث يمكن أن يترافق مع العدوى المنقولة جنسيا، ويجب حينها التوقف عن ممارسة الجنس، ورؤية الطبيب قريبا، لأن العلاج الفوري للعدوى المنقولة جنسيا يمكن أن يساعد في منع التهاب الحوض.

اقرئي أيضا: رائحة المهبل الكريهة أسبابها وطرق علاجها

عوامل الخطورة

وهناك عدد من العوامل قد تزيد من خطر مرض التهاب الحوض، بما في ذلك:

  • ممارسة الجنس الغير آمن.
  • المبالغة في استخدام الغسول المهبلي بكثرة، مما يزعج توازن البكتيريا الجيدة مقابل البكتيريا الضارة في المهبل.
  • وجود تاريخ من مرض التهاب الحوض أو عدوى منقولة جنسيا.
  • اللولب لا يزيد من خطر مرض التهاب الحوض، وأي خطر محتمل هو عموما في غضون الأسابيع الثلاثة الأولى بعد الإدراج.

اقرأي أيضا: التهابات المهبل .. أنواعها و علاقتها بتأخر الحمل 

مضاعفات التهاب الحوض عند النساء

مرض التهاب الحوض غير المعالج قد يسبب ندبا، وقد يقوم أيضا بتطوير مجموعات من الخراجات في أنابيب فالوب والتي يمكن أن تضر الأجهزة التناسلية.

وقد تشمل المضاعفات الأخرى ما يلي:

  • الحمل خارج الرحم؛ التهاب الحوض هو السبب الرئيسي للحمل خارج الرحم، ويمكن للحمل خارج الرحم أن يسبب نزيفا هائلا ومهددا للحياة ويتطلب عناية طبية طارئة.
  • العقم؛ التهاب الحوض قد يضر الأجهزة التناسلية ويسبب العقم ، كما تأخير العلاج أيضا يزيد بشكل كبير من خطر العقم.
  • ألم الحوض المزمن؛ مرض التهاب الحوض يمكن أن يسبب آلام الحوض التي قد تستمر لعدة أشهر أو سنوات، كما أن تندب قناة فالوب وغيرها من أجهزة الحوض يمكن أن يسبب الألم أثناء الجماع والتبويض.
  • خراجات المبيض.

اقرأي أيضا: الحمل خارج الرحم .. أسبابه وأعراضه ومضاعفاته وعلاجه

وفي النهاية وبعد معرفتك لـ اعراض التهاب الحوض عند النساء وأسبابه، وتأثيره على الحمل والخصوبة، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا:

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/pelvic-inflammatory-disease/symptoms-causes/syc-20352594

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *