اعراض التوتر العصبي في الراس وعلاجها

اعراض التوتر العصبي في الراس

التوتر العصبي أو القلق العصبي أو الضغط والإجهاد النفسي، كلها مصطلحات تعبر عن حالة من أشهر الحالات المنتشرة على نطاق واسع بين الناس، وعلى اختلاف المراحل العمرية والأعراض الخاصة بكل شخص، فإن آلام الرأس والصداع من أشهر الأعراض المتعلقة بالتوتر العصبي، وفي هذا المقال، سنتناول اعراض التوتر العصبي في الراس تحديداً، وأنواع الصداع التي تسببها تلك الحالة، فتابعوا معنا أعزائي القراء.

ما هو صداع التوتر العصبي؟

من المعروف أن القلق يسبب التوتر المفرط، والتهيج، والأرق، ولكن يمكن أن يسبب أيضًا أعراضًا جسدية مثل اضطراب في المعدة والتعب وضيق التنفس، صداع القلق والتوتر هو عرض آخر من اعراض التوتر العصبي في الراس تحديداً، وهو من الأعراض الجسدية الشائعة.

إذا كنت متوترًا أو قلقًا بشأن شيء ما، فقد تعاني من صداع التوتر، يمكن أن تؤدي أعراض الصداع الشديد أو المتكرر إلى تفاقم أعراض القلق، وفقاً لمؤسسة الصداع النصفي الأمريكية، ما يقرب من نصف الأميركيين الذين يعيشون مع الصداع النصفي يعانون أيضاً من القلق.

تشير مصادر بحثية أيضًا إلى أن الأشخاص الذين لديهم نوبات صداع نصفي، قد يكونون أكثر عرضةً لخمسة أضعاف من القلق، أكثر من الأشخاص الذين لا يعانون من الصداع النصفي.

اقرأ أيضاً: أعراض التوتر النفسية والسلوكية والجسدية.

أطباء طب نفسي

أنواع اعراض التوتر العصبي في الراس

تختلف الأعراض الخاصة بالرأس والتي تدل على الإصابة بالتوتر العصبي على حسب نوع الصداع المسبب لها، إن هناك نوعين أساسيين من الصداع يرتبطان بالتوتر العصبي والقلق، حيث يعاني العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق من الصداع النصفي أو من صداع التوتر المزمن، وتعتمد الأعراض التي تواجهها على نوع الصداع الذي تعاني منه.

صداع التوتر المزمن

يتطور هذا النوع من الصداع عادة مع الإجهاد والقلق، على الرغم من أنه يمكن أن يكون له محفزات أخرى، وهو أشهر أنواع الصداع.

الصداع النصفي

يمكن أيضًا أن يترافق الصداع النصفي مع القلق، ليس من السهل دائمًا معرفة ما إذا كنت تعاني من صداع نصفي أو صداع التوتر، خاصة إذا كنت تعاني من كلا النوعين من الصداع.

مواضيع متعلقة

اعراض التوتر العصبي في الراس بسبب صداع التوتر

  • ألم خفيف أو معتدل أو شديد في الرأس.
  • الشعور بالضغط وراء عينيك.
  • الضغط الذي يشبه الرباط حول رأسك.
  • ضيق في عضلات الرقبة والكتف.
  • حنان أو دفء في فروة الرأس.

قد يتحسن صداع التوتر بسرعة إلى حد ما، لكنه قد يستمر لعدة ساعات أو أيام، إنه ليس دائمًا شديد بما يكفي للتأثير على حياتك اليومية، ولكن لا يزال من الممكن أن يكون له تأثير سلبي على جودة الحياة.

اقرأ أيضاً: ضيق التنفس النفسي، الأسباب والعلاج.

اعراض التوتر العصبي في الراس بسبب الصداع النصفي

اعراض التوتر العصبي في الرأس

  • ألم يشبه الخفقان أو النبض.
  • ألم على جانب واحد من وجهك أو رأسك.
  • وخز في وجهك أو ذراعك أو ساقك على جانب واحد.
  • رؤية البقع أو الأضواء الساطعة.
  • زيادة حساسية الصوت والضوء أو الروائح القوية.
  • قد يحدث قئ وغثيان.
  • الشعور بالدوار أو الإغماء.
  • رؤية ضبابية.

بدون دواء أو علاج آخر، يمكن أن تستمر نوبة الصداع النصفي لعدة أيام، قد يصبح الألم شديدًا لدرجة أنه يمنعك من ممارسة أنشطتك المعتادة، الحركة أو النشاط البدني يمكن أن يجعلك تشعر بسوء.

اقرأ أيضاً: أعراض التوتر العصبي الجسدية والتعامل معها.

علاج صداع التوتر العصبي

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات لـ اعراض التوتر العصبي في الراس مثل الصداع، وهذا يتوقف على نوع وشدة الصداع الذي تعاني منه، تركز بعض العلاجات على تخفيف الألم، بينما يركز البعض الآخر على علاج الأسباب الكامنة للتوتر.

الأدوية لتخفيف الألم

  • يمكنك علاج صداع التوتر في بعض الأحيان باستخدام أدوية بدون وصفة طبية وأدوية لتخفيف الآلام بوصفة طبية.
  • تشمل الأدوية الشائعة في العلاج الأسبرين وإيبوبروفين ونابروكسين، بالنسبة إلى الصداع النصفي البسيط إلى المعتدل، قد تساعد أيضًا الأدوية التي تجمع بين تخفيف الألم والكافيين، مثل اكسيدرين للصداع النصفي.
  • أدوية التريبتان عبارة عن عقاقير طبية يمكن أن تعالج الصداع النصفي والتوتر، هذه الأدوية تزيد من مستويات السيروتونين في عقلك، مما يقلل من الالتهابات وتقلص الأوعية الدموية.

ومع ذلك، فإن استخدام أدوية تخفيف الألم لعلاج الصداع بشكل مستمر يمكن أن يسهم في كثير من الأحيان في زيادة الصداع، حيث أن الإفراط في تناول الدواء، أو تناول جرعات أعلى من الموصى بها، يمكن أن يسبب أيضًا آثارًا جانبية خطيرة.

اقرأ أيضاً: أسباب التوتر في العمل وكيفية التغلب عليه.

الأدوية المضادة للقلق

إذا كانت الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لا تعمل بشكل جيد من أجل تخفيف ألمك، فقد تحتاج إلى التحدث مع طبيبك حول طرق العلاج المختلفة.

في بعض الحالات، قد يصف طبيب الأسرة أو الطبيب النفسي أدوية أخرى لعلاج اعراض التوتر العصبي في الراس بما في ذلك الأدوية المضادة للقلق، أو مرخيات العضلات، للمساعدة في تقليل تواتر الصداع الشديد الحاد.

العلاجات البديلة

يمكنك أيضًا تجربة استخدام كمادات الثلج لتهدئة البقعة المؤلمة على رأسك مع الراحة في غرفة مظلمة، أو كليهما، تشمل طرق علاج الصداع النصفي المحتملة الأخرى الوخز بالإبر أو الارتجاع البيولوجي.

العلاج بالتحدث

علاج أعراض التوتر العصبي

إذا كنت تتعامل مع صداع القلق، فإن أفضل طريقة لعلاجه هي الحصول على مساعدة لعلاج القلق، لا يمكن لعلاج القلق أن يحسن أعراض الصحة النفسية فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل اعراض التوتر العصبي في الراس مثل الصداع.

العلاج السلوكي المعرفي أيضاً هو نوع شائع من العلاج يستخدم لعلاج القلق، يساعدك هذا النهج على تعلم كيفية تحديد أنماط التفكير السلبية والمحزنة والتعامل معها.

اقرأ أيضاً: أعراض القولون العصبي النفسي وكيفية علاجه.

الوقاية من اعراض التوتر العصبي في الراس

قد لا يكون من الممكن منع الصداع تماماً، ولكن هناك بعض التدابير التي من شأنها أن تساعد في تخفيف حدوث صداع التوتر العصبي، ومنها ما يلي:

  • التعرف على مسببات ومهيجات الصداع ومحاولة الابتعاد عنها، مثل الضغط العصبي، والتدخين، والكحول، والكافيين، وعدم انتظام النوم.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل بعض الوقت كل يوم.
  • تعلم كيفية الرعاية الذاتية للوقاية من الصداع العصبي، مثل النوم 7 ساعات يومياً، وشرب كمية كافية من الماء، وعدم تفويت وجبات الطعام.
  • ممارسة النشاط البدني بانتظام، على الأقل المشي لمدة 10 دقائق يومياً.

اقرأ أيضاً: كيف يمكن علاج التوتر بطرق مختلفة؟

والآن أعزائي القراء، قدمنا لكم اعراض التوتر العصبي في الراس وكيفية علاجها والوقاية منها، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى، يمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/health/headache/anxiety-headaches

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *