اعراض السيلان عند النساء وأسبابه، وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه؟

اعراض السيلان عند النساء

السيلان أو Gonorrhea مرض من الأمراض التناسلية المنقولة جنسيا، وهو عدوى بكتيرية تنتقل خلال النشاط الجنسي ويصيب كل من المرأة والرجل، وله مضاعفات خطيرة قد تصل للعقم إذا لم يتم علاجه، تعرفي في المقال التالي على اعراض السيلان عند النساء وأسبابه، وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه.

ما هو السيلان؟

السيلان عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويعد السيلان من أقدم الأمراض المنقولة جنسياً المعروفة، و 50٪ إلى 70٪ من بين المصابين بمرض السيلان، قد يصابون أيضا بالكلاميديا، وهو نوع آخر من البكتيريا التي تسبب الأمراض المنقولة جنسيا.

على عكس الاعتقاد السائد، لا يمكن أن ينتقل السيلان عبر مقاعد المرحاض أو مقابض الأبواب، حيث تتطلب البكتيريا التي تسبب السيلان شروطا محددة جدا للنمو والتكاثر، فهذه البكتيريا لا يمكن أن تعيش خارج الجسم لأكثر من بضع ثوان أو دقائق، ولا يمكن أن تعيش على جلد اليدين والذراعين، أو الساقين، ولا تعيش إلا على الأسطح الرطبة داخل الجسم.

الأماكن الأكثر شيوعا للبكتيريا المسببة للسيلان يكون في المهبل، وعنق الرحم، ويمكن أن تعيش أيضا في مجرى البول، كما يمكن أن توجد حتى في الجزء الخلفي من الحلق عبر ممارسة الجنس الفموي وفي المستقيم.

اقرأ أيضا: الجنس الفموي … بين الفوائد و الأضرار ! 

أطباء جلدية وتناسلية

ما هي اعراض السيلان عند النساء ؟

معظم النساء المصابات لا تظهر لديهن أعراض، وخاصة في المراحل المبكرة من العدوى، وتشمل أعراض السيلان:

  • حرقان البول أو كثرة التبول.
  • الإفرازات المهبلية الصفراء.
  • احمرار وتورم الأعضاء التناسلية.
  • حرق أو حكة في منطقة المهبل.

اقرئي أيضا: أنواع الإفرازات المهبلية .. ما هو الطبيعي و ما هو غير الطبيعي؟ 

يمكن أن يؤدي مرض السيلان إذا لم يعالج، إلى عدوى شديدة في الحوض مع التهاب أنابيب فالوب والمبيضين، وعدوى السيلان في أنابيب فالوب يمكن أن تؤدي إلى عدوى خطيرة مؤلمة في الحوض تُعرف باسم مرض التهاب الحوض PID التي تحدث في 10٪ إلى 40٪ من النساء المصابات بعدوى السيلان في عنق الرحم.

اقرئي أيضا: أعراض التهاب قناة فالوب .. وتأثيره على الحمل والخصوبة

أعراض التهاب الحوض تشمل الحمى، وتشنجات الحوض، وألم في البطن، أو ألم مع الجماع، وعدوى الحوض يمكن أيضا  أن تؤدي إلى صعوبة الحمل، أو حتى العقم بسبب تلف أو انسداد قناة فالوب، وإذا كانت العدوى شديدة بما فيه الكفاية، تتكون خراجات المبيض التي يمكن أن تكون مهددة للحياة، وقد تكون هناك حاجة إلى جراحة كبرى.

عدوى السيلان تكون أكثر خطورة في الأشخاص الذين يعانون من ظروف تسبب ضعف وظيفة المناعة، مثل الإيدز، أو في حالة تلقي العلاجات المثبطة للمناعة.

اقرئي أيضا: علاج العقم عند النساء.. وكيفية تجنب حدوثه.

مواضيع متعلقة

كيف يتم تشخيص مرض السيلان؟

بعد معرفة اعراض السيلان عند النساء يأتي دور التشخيص، ويتم تشخيص السيلان عن طريق مسح الموقع المصاب مثل المستقيم، أو الحلق، أو عنق الرحم، والتعرف على البكتيريا في المختبر إما من خلال زراعة البكتيريا، أو تحديد المادة الوراثية للبكتيريا، ولكن في بعض الأحيان لا تُظهر الاختبارات وجود البكتيريا بسبب أخطاء في أخذ العينات أو صعوبات وأخطاء تقنية أخرى، حتى عندما تكون لدى المرأة عدوى.

تشمل الاختبارات الأحدث لتشخيص السيلان استخدام تقنيات الحمض النووي DNA، أو تقنيات التضخيم مثل تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR لتحديد المادة الوراثية للبكتيريا، ولكن هذه الاختبارات هي أكثر تكلفة ولكن عادة ما تسفر عن نتائج أسرع وأدق.

ما هو علاج السيلان؟

في الماضي، كان علاج السيلان غير معقد، وبسيط إلى حد ما، فحقنة واحدة من البنسلين كانت كافية لشفاء أي شخص مصاب، ولكن لسوء الحظ، هناك سلالات جديدة من السيلان أصبحت مقاومة لمختلف المضادات الحيوية، بما في ذلك البنسلين، وبالتالي تكون أكثر صعوبة في العلاج، ولحسن الحظ، لا يزال من الممكن علاج مرض السيلان عن طريق الأدوية الأخرى عن طريق الحقن أو عن طريق الفم.

وعادة ما تعالج عدوى السيلان البسيطة في عنق الرحم، ومجرى البول، والمستقيم، عن طريق حقنة واحد من السيفترياكسون ceftriaxone العضلي، أو عن طريق السيفكسيم cefixime في جرعة واحدة عن طريق الفم، كما أن عدوى السيلان البسيطة في البلعوم تعالج عن طريق جرعة سيفترياكسون واحدة في العضل.

هناك نظم بديلة لعلاج عدوى السيلان البسيطة في عنق الرحم، والإحليل، والمستقيم وهي السبيكتينوميسين spectinomycin في النساء غير الحوامل في جرعة واحدة عبر العضل، أو جرعة واحدة من السيفالوسبورين cephalosporins مع البروبينيسيد probenecid أو السيفوتكسيم cefotaxime.

وينبغي أن يشمل علاج السيلان الأدوية التي تعالج الكلاميديا مثل، الأزيثروميسين azithromycin أو الدوكسيسيكلين doxycycline ، لأن السيلان والكلاميديا كثيرا ما يتواجدا معا في نفس الشخص.

اقرئي أيضا: مرض الكلاميديا في النساء.. تعرفي عليه أكثر

نصائح هامة

يجب على الشركاء الجنسيين للنساء اللواتي يعانين من مرض السيلان أو الكلاميديا تلقي العلاج أيضا لتجنب إعادة حدوث العدوى مرة اخرى، كما أن استخدام الواقي الذكري يحمي من عدوى السيلان، وبما أن البكتيريا يمكنها أن يعيش في الحلق، فينبغي استخدام الواقي الذكري أثناء الاتصال التناسلي عن طريق الفم كذلك.

تتطلب معالجة النساء اللواتي يعانين من مرض التهاب الحوض علاج أكثر فاعلية وقوة ضد البكتيريا التي تسبب السيلان، وكذلك ضد البكتيريا الأخرى، وهؤلاء النساء غالبا ما يلزم علاجهن بالمستشفيات عن طريق الحقن الوريدي.
من المهم أن نلاحظ أن الدوكسيسيكلين doxycycline ، هو واحد من الأدوية الموصى بها لعلاج مرض التهاب الحوض، لا ينصح باستخدامه في النساء الحوامل.

اقرئي أيضا: اعراض التهاب الحوض عند النساء والأسباب والمضاعفات 

وفي النهاية وبعد معرفتك ل اعراض السيلان عند النساء وأسبابه، وكيف يتم تشخيصه وعلاجه، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد اطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا:

المصادر
https://www.medicinenet.com/gonorrhea_in_women/article.htm#gonorrhea_facts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *