اعراض القرنية المخروطية التي يجب الانتباه لها.. ومتى يجب الذهاب للطبيب؟

اعراض القرنية المخروطية

العين هي أساس الرؤيتنا للعالم وإدراك تفاصيله، ومع وجود أي ضرر فيها تتأثر هذه الرؤية، وأحد هذه الحالات أو الأضرار التي قد تصيب العين القرنية المخروطية، والتي يجب معرفة أعراضها من أجل الملاحظة الدقيقة لها لتلقي العلاج المناسب، لذلك تعرف على اعراض القرنية المخروطية ومتى يجب الذهاب إلى الطبيب للعلاج؟

ما المقصود بالقرنية المخروطية؟

عندما تبدأ القرنية “وهي الجزء الشفاف من العين” في التحول والانتفاخ تدريجيًا نحو الخارج في شكل مخروطي، وتعرف هنا في هذه الحالة بالقرنية المخروطية!

وتصيب القرنية المخروطية عادًة كلتا العينين وتبدأ عمومًا في التأثير على الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و25 عامًا، وينتج عن هذه الحالة عدم وضوح الرؤية ووجود حساسية من التوهج والضوء، وقد تتطور الحالة ببطء لمدة 10 سنوات أو أكثر.

اعراض القرنية المخروطية

بالطبع هناك بعض الأعراض التي تجعلنا نشك في إصابتنا بالقرنية المخروطية، وبناءًا عليها نذهب للطبيب، وأهم اعراض القرنية المخروطية هي:

  • عدم وضوح الرؤيةأو تشوشها.
  • زيادة الحساسية تجاه الوهج الساطع أو الضوء، والتي يمكن أن تسبب مشاكل أثناء القيادة في الليل.
  • الحاجة المتكررة إلى النظارات أو وجود تفاقم مفاجئ في صعوبة أو تشوش الرؤية.
أطباء عيون

مواضيع متعلقة

متى يجب استشارة الطبيب؟

يجب مراجعة طبيب العيون (الأخصائي) في حال كان البصر يزداد سوءًا بشكل سريع، والذي قد يكون يحدث نتيجة انحناء غير منتظم للعين وهو ما يعرف بالاستجماتيزم، وقد يقوم الطبيب هنا أيضًا بالفحوصات الروتينية من أجل التقييم والفحص الجيد.

اقرأ أيضا: تعرف على أمراض القرنية المختلفة.. وكيفية الوقاية منها.

كيف يتم تشخيص القرنية المخروطية؟

يتم تشخيص الحالة بناءًا على عدد من التغييرات التي تحدث للعين والرؤية، وللتأكد من إصابتك بالقرنية المخروطية، يحتاج طبيبك إلى قياس شكل القرنية، ويوجد عدة طرق مختلفة تمكنه من القيام بذلك.

الطريقة الأكثر شيوعًا تسمى “طبوغرافيا القرنية” ، والتي تلتقط صورة للقرنية وتحللها في ثوانٍ، كما يجب على الأطفال للآباء والأمهات الذين يعانون من القرنية المخروطية إجراء طبوغرافيا للقرنية كل عام بدءًا من عمر 10 سنوات لمراقبة سلامة القرنية.

وننبه أيضًا أنه حتى لو كانت التضاريس القرنية لطفلك طبيعية، فلا يزال من المهم إجراء هذا الاختبار سنويًا، فقد تكون هناك تغييرات طفيفة مع مرور الوقت تشير إلى أن المرض قد بدأ، ولكن مع الاختبارات السنوية، يمكن لطبيبك مقارنة النتائج لتحديد تلك التغييرات إذا كانت موجودة.

هل يمكن للقرنية المخروطية أن تسبب تدمير الرؤية؟

التغييرات في القرنية يمكن أن تجعل من المستحيل على العين التركيز دون النظارات الطبية أو استخدام العدسات اللاصقة، في الواقع قد تكون هناك حاجة لزرع القرنية لاستعادة الرؤية إذا كانت الحالة شديدة، لا تنسى أن تسأل الطبيب عن توقعات الرؤية ما بعد عملية زراعة القرنية.

تنبيه مهم

تعد جراحة تصحيح البصر بالليزر (الليزك) خطيرة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من القرنية المخروطية، لأنها يمكن أن تزيد من إضعاف القرنية وتجعل الرؤية أسوأ، لذلك أي شخص لديه حتى درجة صغيرة من القرنية المخروطية يجب ألا يخضع لجراحة الليزك.

علاج القرنية المخروطية

علاج القرنية المخروطية بعد التشخيص يتم تقييم حدة المرض إلى طفيف ومعتدل وصعب، ومن خلال ذلك نستطيع تحديد علاج القرنية المخروطية.

ففي الحالات السهلة أو الطفيفة حيث يتم علاج القرنية المخروطية فيها بنجاح باستعمال النظارات الطبية أولاً، و إذا فشلت يتم استعمال عدسات لاصقة خاصة لكل قرنية، وعندما لا تجدي العدسات نفعاً يلجأ الأطباء إلى حلول أخرى آخرها الجراحة وزرع قرنية جديدة.

ويمكنكم معرفة كيفية علاجة القرنية المخروطية بالتفصيل من خلال قراءة مقال علاج القرنية المخروطية في الحالات المعتدلة والمتقدمة.

في النهاية بعد ما قد ذكرنا أهم أعراض القرنية المخروطية، يجب الاهتمام بزيارة الطبيب في حال لاحظتم هذه الأعراض، كما يمكنكم إضافة أي استشارة  وسيجيبكم عليها أحد أطبائنا بكل خصوصية من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/keratoconus/symptoms-causes/syc-20351352 https://www.webmd.com/eye-health/eye-health-keratoconus#1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *