اعراض النزيف الداخلي .. وأهم أسبابه وكيف يمكن علاجه

اعراض النزيف الداخلي

من السهل أن تعرف أنك تعاني من النزيف بمجرد أن ترى الدم، لكن ماذا إن كان هناك نزيف داخلي تعاني منه دون أن تعرف؟ ما هي اعراض النزيف الداخلي إذاً؟ ولماذا قد يحدث وكيف يمكن علاجه؟ تابع معنا المقال التالي عزيزي القارئ لتعرف الإجابة.

النزيف الداخلي

هو النزيف الذي يحدث في داخل الجسم، وفي الوقت الذي يكون فيه من السهل رؤية النزيف خارج الجسم في العادة، يكون النزيف الداخلي هنا صعب الرؤية والذي قد يكون نتيجة لحدوث إصابة أو صدمة، أو نتيجة أسباب أخرى مثل التهاب المعدة، أو تلف أحد الأعضاء، أو اضطرابات الدم النزفية، وقد يكون النزيف الداخلي علامة على حالة تهدد الحياة.

اقرأ أيضا: علاج الجروح والخدوش بالطرق الطبيعية.. وعلاج الجروح العميقة.

اعراض النزيف الداخلي

قد تكون اعراض النزيف الداخلي مختلفة حسب الإصابة والعضو المصاب كالتالي:

نزيف المخ

وتكون أعراض نزيف الدماغ :

  • ضعف في جانب واحد من الجسم.
  • خدر عادة في جانب واحد.
  • وخز خاصة في اليدين والقدمين.
  • صداع شديد ومفاجئ.
  • صعوبة في البلع أو المضغ.
  • تغيير في الرؤية أو السمع.
  • فقدان التوازن والتنسيق.
  • صعوبة في الكلام.
  • صعوبة الكتابة.
  • تغييرات في اليقظة وتشمل مشاكل النوم، النعاس والخمول.
  • فقدان الوعي.

اقرأ أيضا: علاج حالات الإغماء المفاجئة وأنواعها.

نزيف داخلي في الصدر أو البطن

وتكون اعراض النزيف الداخلي في البطن والصدر كالتالي:

  • ألم في البطن.
  • أنفاس قصيرة.
  • ألم في الصدر.
  • الدوخة خاصة عند الوقوف.
  • القئ والغثيان.
  • نزيف في البول.
  • كدمات حول السرة أو على جانبي البطن.
  • براز أسود.
  • نزيف من تجويف آخر، بما في ذلك الأذن، الأنف، الفم، فتحة الشرج.
  • نزيف داخلي في العضلات أو المفاصل.
  • ألم في المفصل.
  • التورم في المفصل.

مواضيع متعلقة

ستوري

اعراض النزيف الداخلي بشكل عام

قد تساعد بعض الحالات على معرفة وجود نزيف في بعض مناطق الجسم مثل:

فقر الدم والذي يكون مرتبط بنزيف داخلي بطئ ومزمن والذي يمكن أن يسبب التعب والضيق في التنفس، بعض الأشخاص الذين يعانون من نزيف داخلي يعانون أيضا من انخفاض ضغط الدم بسبب فقدان الدم المستمر، وتكون أعراضه متمثلة في الدوار عند الوقوف.

اقرأ أيضا: الأزمة القلبية وكيفية التعامل معها.

أسباب النزيف الداخلي

قد يكون النزيف الداخلي ناتج عن حادث ما فيكون من السهل تشخيصه، وبالمثل قد يكون التشخيص بسبب الإصابة بحالة من التهاب المعدة أو الأمعاء، لكن قد لا يكون الكشف عن النزيف الداخلي سهل في كل الأوقات ويحتاج الفحص الدقيق، وقد يكون النزيف الداخلي ناتج عن:

حالات مرضية

  • تلف بالأوعية الدموية حيث يمكن أن يحدث نزيف بسيط بسبب إصابة.
  • عدم وجود عوامل تخثر الدم، فالجسم يقوم بصنع البروتينات لوقف أي نزيف، فإن لم يقم الجسم بصنع عوامل تخثر كافية فسيكون هناك نزف كثير.
  • أدوية معينة مثل مرققات الدم، والتي تمنع تخثر الدم والتجلط ويمكن أن تسبب نزيف شديد.
  • الأسبرين أيضا يمكن أن يلحق الضرر ببطانة المعدة إن كان بدون وصفة طبيب.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن الذي يضعف جدران الأوعية، مما يسبب تمزقها.
  • اضطرابات النزيف الموروثة: الهيموفيليا حالة وراثية تمنع الدم من التخثر بشكل صحيح، وقد يكون هناك نزيف شديد إذا لم تعالج بشكل صحيح.
  • أمراض الجهاز الهضمي مثل النزيف في البطن أو المعدة، ويشمل أيضا الأورام الحميدة في القولون، والتهاب القولون ومرض كورون، والتهاب المعدة أو الأمعاء، والتهاب المريء، القرحة الهضمية.
  • بعض العوامل مثل: الكحول، التدخين، المخدرات، والتي يمكن أن تسبب تهيج البطانة.

اقرأ أيضا: ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.. ماذا نفعل في الحالتين؟

أسباب أخرى للنزيف الداخلي

الصدمات

قد تكون بسبب حوادث السيارات، أو السقوط، أو الاعتداءات الجسدية.

تمدد الأوعية الدموية

حيث يمكن أن تنتفخ وتشكل جيوبا من الدم، قد لا يسبب تمدد الأوعية الدموية أي أعراض، ولكن الاندفاع يمكن أن يشكل تهديدا للحياة.

العظام المكسورة

الكسور في العادة لا تسبب القلق، ولكن بعض الكسور مثل التي تحدث في عظم الفخذ قد تسبب نزيف داخلي كبير.

اقرأ أيضا: أنواع كسور العظام ومدة التئام العظام.

الحمل خارج الرحم

يمكن أن يسبب الحمل خارج الرحم نزيف داخلي مع نمو الجنين مما يهدد الحياة.

الجراحات

يقوم الجراحون دائما بالتأكد قبل الانتهاء من أن النزيف قد توقف، وفي حال عدم التأكد فسيظل الجرح ينزف حتى بعد إغلاق الشق أو الجرح.

تشخيص النزيف الداخلي

  • عادة ما يتطلب النزيف الداخلي إجراء الفحوصات الطبية والبدنية ومراجعة التاريخ الطبي.
  • قد يستخدم الطبيب أدوات التصوير والفحوصات المخبرية لتحديد سبب النزيف.
  • بالنسبة للإصابات المؤلمة، قد يكون التصوير ضروري هنا، فالأشعة السينية يمكن أن تظهر العظام بشكل كامل.
  • الأشعة المقطعية هي الأشعة السينية المتقدمة التي يمكن أن ترى العظام والأنسجة والأوعية الدموية.
  • إن كان النزيف غير واضح، فقد يطلب الطبيب عدة اختبارات طبية ليساعده في التحديد، ومنها اختبارات البراز والدم.

علاج النزيف الداخلي

الهدف الأول من العلاج هو العثور على مصدر النزيف ووقفه، وبعض الحالات التي يكون فيها النزيف طفيف قد يتوقف من تلقاء نفسه والبعض الآخر قد يتطلب الجراحة، ويكون العلاج بناءاً على:

  • شدة السبب.
  • الجهاز أو الأوعية الدموية التي أصيبت.
  • الصحة العامة.

في الحالات الخفيفة من النزيف الداخلي، يكون العلاج شامل الراحة وملاحظة الأعراض، مما يساعد الجسم على الشفاء وانخفاض الالتهاب، أو قد تحتاج بعض الحالات إلى علاج أكبر، فتكون الجراحة ضرورة هنا.

من المهم أن تعرف أن عدم التشخيص والعلاج المبكر للنزيف الداخلي، يسبب وجود آثار دائمة، فهو قد يسبب السكتة الدماغية، أو تلف الدماغ على المدى الطويل، وقد تحتاج علاج يساعد على منع النزيف في المستقبل أو منع الأوعية الدموية من الضرر، كما يمكنك أيضا أن تقوم باستشارة أحد أطبائنا.. من هنا لأي استفسار طبي.

اقرأ أيضا:

المصادر
http://www.healthline.com/health/internal-bleeding#overview1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *