اعراض انفصام الشخصية وأسبابه وعلاجه

اعراض انفصام الشخصية


يُعتبر انفصام الشخصية أو الفصام من المفاهيم الدراجة، والتي يعرفها الجميع، ولكن قد يعجز البعض عن معرفة المعلومات الكافية والصحيحة عنه، وفي حالة كنت ترغب بمعرفة المزيد عنه، فمقال اليوم سيتناول اعراض انفصام الشخصية وأسبابه بالإضافة لأهم طرق علاجه فتابعنا لتعرف أكثر عنه.

انفصام الشخصية

يحدث انفصام الشخصية في الغالب بين سن 16 و 30 سنة، وعادة ما تظهر الأعراض على الذكور في سن أصغر قليلاً من الإناث. وفي كثير من الحالات، يتطور المرض ببطء شديد، بحيث لا يعلم الفرد أنه قد أصيب به لعدة سنوات. ومع ذلك في حالات أخرى، يمكن أن تظهر أعراض المرض فجأة وتتطور بسرعة.

اقرأ أيضاً: ملف شامل عن انفصام الشخصية

اعراض انفصام الشخصية

يصيب المرض ما يقارب 1% من جميع البالغين على مستوى العالم. ويعتقد بعض الخبراء إن انفصام الشخصية ربما يكون عبارة عن عدد من الأمراض التي تتنكر كمرض واحد فقط. ويعتمد عدد كبير من المصابين بالفصام على الآخرين، لأنهم غير قادرين على العمل أو رعاية أنفسهم.

وقد يقاوم الكثيرون العلاج، لأنهم يظنون أنهم لا يعانون من أية مشكلة، وقد يُظهر بعض المرضى أعراضًا واضحة، لكن في حالات أخرى، قد يظهر أنهم بأفضل حال، حتى يبدأوا في شرح ما يفكرون فيه وما يمرون به حقًا. وتتجاوز آثار مرض انفصام الشخصية المريض، فهي تؤثر على عائلته، وأصدقائه، ومجتمعه أيضًا.

وسوف تختلف أعراض وعلامات انفصام الشخصية تبعاً للأفراد الذين يعانون من المرض، وسوف يتم تقسيم الأعراض إلى أربعة أقسام هي:

  • الأعراض الإيجابية، والمعروف أيضًا باسم الأعراض الذهنية، على سبيل المثال الأوهام والهلوسة.
  • الأعراض السلبية، والتي تشير إلى العناصر التي قد تظهر على الشخص، على سبيل المثال عدم وجود تعبيرات على الوجه أو عدم وجود دافع قوي من الشخص.
  • الأعراض الإدراكية، وتؤثر على عمليات التفكير الخاصة بالشخص، فقد تكون أعراضًا إيجابية أو سلبية، على سبيل المثال ضعف التركيز وهو أحد الأعراض السلبية.
  • الأعراض العاطفية، وعادة ما تكون أعراضًا سلبية، مثل العواطف الشديدة.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن انفصام الشخصية الطفولي

اعراض انفصام الشخصية الرئيسية

اعراض انفصام الشخصية
صورة توضح شخص يعاني من الهلوسة
  • الأوهام، يعتقد المريض في بعض المعتقدات الخاطئة، والتي يمكن أن تتخذ أشكالًا متعددة، مثل أوهام الاضطهاد أو أوهام العظمة. وقد يشعر البعض أن الآخرين يحاولون السيطرة عليهم عن بعد، وربما يعتقد البعض أنهم يتمتعون بقدرات وقدرات استثنائية.
  • الهلوسة، حيث يكون سماع الأصوات التي لا وجود لها أكثر شيوعًا من رؤية الأشياء أو الشعور بها أو تذوقها أو شمها، ولكن قد يواجه المصابون بالفصام الكثير من أنواع الهلوسة.
  • اضطراب الفكر، فقد يقفز الشخص من موضوع إلى آخر دون وجود سبب منطقي. فقد يكون من الصعب متابعة التحدث معه.

اقرأ أيضاً: مرض الفصام والجنس .. كيف يؤثر الفصام على العلاقة الجنسية؟

اعراض انفصام الشخصية الأخرى

  • عدم وجود حافز، حيث يفقد المريض الدافع الذي يحركه، ويقوم بإهمال الأعمال اليومية التي يقوم بها، مثل الغسيل والطهي.
  • عدم القدرة على التعبير عن المشاعر، فقد تكون ردود أفعاله على المناسبات السعيدة أو الحزينة غير ملائمة أو غير موجودة من الأساس.
  • الانسحاب الاجتماعي، عندما ينسحب المريض المصاب بالفصام اجتماعيًا، يكون ذلك غالبًا لأنه يعتقد أن شخصًا ما سيسبب له الأذى.
    عدم إدراك الإصابة بالمرض، حيث تظهر الهلوسة والأوهام حقيقية بالنسبة للمرضى، وقد لا يعتقد الكثير منهم أنهم مرضى. وقد يرفضون تناول الدواء خوفًا من الآثار الجانبية أو خوفًا من أن الدواء قد يكون سامًا على سبيل المثال.
  • الصعوبات المعرفية، حيث تتأثر قدرة المريض على التركيز، واستعادة الأمور من الذاكرة، والتخطيط للمستقبل، وتنظيم حياته. ويصبح التواصل أكثر صعوبة.

مواضيع متعلقة

أسباب انفصام الشخصية

يعتقد الخبراء أن ظهور اعراض انفصام الشخصية قد يرجع لتداخل لعدة أسباب منها:

  • الجينات الوراثية.
  • عدم توازن كيمياء الدماغ.
  • اختلال العلاقات الأسرية.
  • بعض العوامل البيئية.
  • تناول بعض الأدوية المحفزة لمرض انفصام الشخصية.

علاج اعراض انفصام الشخصية

يمكن أن يتعامل المصابون بمرض انفصام الشخصية مع المرض من خلال اتباع أساليب العلاج المختلفة، حيث يسهم العلاج في تخفيف الأعراض، ولكن سيكون على المرضى تعلم كيفية التكيف مع المرض. ومن أهم طرق العلاج التي يتم استخدامها:

اقرأ أيضاً: علاج انفصام الشخصية .. أعراضه وأسبابه والتأهيل النفسي له

والآن عزيزي القاريء وبعد انتهائك من هذا المقال، ستكون قد تعرفت على اعراض انفصام الشخصية وأسبابه بالإضافة لأهم طرق علاجه. وإذا شعرت أنك بحاجة لمزيد من الاستشارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.medicalnewstoday.com/articles/36942.php https://www.webmd.com/schizophrenia/default.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *