اعراض بطانة الرحم المهاجرة والأسباب.. وكيفية التشخيص والعلاج

اعراض بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة من الأمراض التي تُقلق كثير من السيدات من كثرة ما يتناقلن بينهن عنه وعن مضاعفاته وتبعاته، ولكن قبل الحديث عن مضاعفاته يجب بدايةً توضيح ماهو المرض، تابعي المقال التالي لمعرفة اعراض بطانة الرحم المهاجرة وكل ما يتعلق بهذا المرض.

ما هو مرض بطانة الرحم المهاجرة؟

يتصف هذا المرض بوجود أنسجة شبيهة ببطانة الرحم في غير مكانها (ومن هنا يأتي مسمى البطانة المهاجرة) وقد توجد هذه البطانة المهاجرة في عدة مناطق كثيرة، ولكن أكثرها شيوعا داخل تجويف البطن على جانبي الرحم، وحول قناة فالوب والمبيضين، أو عنق الرحم، وقليلا ما قد توجد هذه الأنسجة على جدران الأمعاء الخارجية أو حول السرة، أو حتى أحيانا على الأعضاء التناسلية الخارجية، وفي بعض الحالات النادرة جدا وجدت أنسجة البطانة المهاجرة على الحجاب الحاجز أو داخل الرئتين.

مرض بطانة الرحم المهاجرة أو بالانجليزية Endometriosis هو مرض حميد، ولكن من الصعب معرفة عدد النساء اللواتي يعانين من مرض بطانة الرحم المهاجرة بالضبط، لأن بعض النساء قد يكون لديهن تلك الحالة ولكن بدون وجود اعراض بطانة الرحم المهاجرة، ومرض بطانة الرحم المهاجرة هو الأكثر شيوعا في النساء في سن الثلاثينات والأربعينات، ولكن يمكن لهذا المرض أن يصيب أي أنثى تحيض في مرحلة الخصوبة.

اقرئي أيضا: بطانة الرحم المهاجرة .. كيف تتعاملين مع هذا المرض؟

اعراض بطانة الرحم المهاجرة

اعراض بطانة الرحم المهاجرة الرئيسية هي الألم والعقم، وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى لبطانة الرحم المهاجرة:

  • تشنجات الحيض المؤلمة والتي قد تزداد سوءا مع مرور الوقت.
  • ألم أثناء أو بعد الجنس.
  • ألم في الأمعاء أو أسفل البطن.
  • حركات الأمعاء المؤلمة أو التبول المؤلم خلال فترات الحيض.
  • غزارة الحيض.
  • نزيف خفيف ما قبل الحيض أو النزيف بين الدورات الشهرية.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لدى النساء اللواتي تم تشخيص إصابتهن بمرض بطانة الرحم المهاجرة متلازمة مؤلمة للمثانة أو اضطرابات في الجهاز الهضمي، فضلا عن التعب، والإرهاق، ونقص الطاقة.

بالنسبة لبعض النساء، تصبح أعراض الألم المرتبطة ببطانة الرحم المهاجرة أكثر اعتدالا بعد سن اليأس، ولكن هذا ليس هو الحال دائما، فالعلاج الهرموني مثل هرمون الاستروجين أو حبوب منع الحمل، الذي يُستخدم للحد من أعراض انقطاع الطمث، قد يسبب استمرار الأعراض.

اقرئي أيضا: أعراض سن اليأس .. 16 علامة احذري منها وعالجيها

لا توجد أسباب مؤكدة معروفة للمرض حتى الآن وإن كان هناك نظريات وفرضيات لم تثبت صحتها بشكل مؤكد منها:

  • الاستعداد الوراثي، حيث وجد أن السيدات اللاتي ينتمين إلى أم أو أخت تعاني من المرض يكونون أكثر عرضة له عن غيرهم ممن لا يوجد لهم التاريخ المرضي في العائلة
  • الخلل الهرموني الذي قد يؤدي إلى تحويل بعض أنواع الخلايا على المبيض أو في الحوض إلى ما يشبه خلايا البطانة الرحمية.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • التعرض للمواد الكيميائية الضارة.

أكثر الآراء تميل إلى نظرية الهجرة الفعلية للبطانة سواء عن طريق ما يسمى بالحيض المرتد أو الرجعي (حيث يعتقد برجوع دم الحيض في الأنبوبين إلى الحوض بدلا من خروجه من فتحة عنق الرحم)، أو عن طريق انتقال البطانة من مكانها إلى المكان الأخر أثناء عمليات فتح البطن أو حتى أشعة الصبغة أو المنظار الرحمي فتتحرك خلايا بطانة الرحم إلى مناطق آخرى في الجسم وتلتصق بأجزاء أخرى مثل المبايض، المثانة، الأمعاء.

اقرئي أيضا: العلاقة بين خلل الهرمونات .. و تأخر الدورة الشهرية.. و تأخر الإنجاب

أسباب الألم المصاحب لمرض بطانة الرحم المهاجرة

الألم المصاحب لبطانة الرحم يمكن أن يكون شديد، ويعيق الأنشطة اليومية، ومن غير المعروف كيف ينشأ الألم المصاحب لمرض بطانة الرحم المهاجرة، وهناك بعض التفسيرات المحتملة لهذا الألم مثل:

  •  أن الأنسجة المهاجرة تسلك نفس سلوك الغشاء المبطن للرحم، من حيث استجابته لهرمونات التبويض المسئولة عن زيادة سماكة بطانة الرحم ما قبل وبعد فترة التبويض، ومع انخفاض معدل الهرمونات في الجسم قرب نزول الدورة في حالة عدم حدوث الحمل، فإن البطانة تضعف بالتدريج حتى تخرج على هيئة دم الدورة، لذا فما يحدث في الأنسجة المهاجرة هو زيادة في نمو هذه الخلايا مع التبويض، ثم حدوث ما يشبه دماء الدورة مع نزول الدورة الفعلية.
  • في بعض الحالات، الالتهابات والمواد الكيميائية التي تنتجها خلايا بطانة الرحم يمكن أن تسبب التصاق أعضاء الحوض معا، مما يتسبب في تكون الندبات، وهذا يجعل الرحم والمبيض، وقناة فالوب، وكذلك المثانة والمستقيم، تظهر على هيئة عضو واحد كبير.
  • الهرمونات والمواد الكيميائية الصادرة عن أنسجة بطانة الرحم أيضا قد تهيج الأنسجة القريبة وتسبب الإفراج عن المواد الكيميائية الأخرى التي تسبب الألم.
  • مع مرور الوقت، تشكل بعض مناطق بطانة الرحم نتوءات أو كدمات على سطح أجهزة الحوض ويمكن أن تشكل خراجات على المبايض أكياس الشيكولاتة، وهذه النتوءات تحتوي على أعصاب ترتبط مباشرة مع الجهاز العصبي المركزي، وتكون هذه الأعصاب أكثر حساسية للمواد الكيميائية المسببة للألم.

بعض النساء يقل لديهم الألم المصاحب لبطانة الرحم المهاجرة بعد الحمل، ولكن السبب في ذلك غير واضح، وقد يرجع لتغير الهرمونات التي يصدرها الجسم أثناء الحمل، أو من التغيرات في عنق الرحم أو الرحم أو بطانة الرحم التي تحدث أثناء الحمل والولادة.

اقرئي أيضا: اسباب ألم الحوض عند النساء والرجال وطرق علاجه

عوامل خطر الإصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة

  • في حالة إصابة الأم أو الأخت أو الإبنة يزداد خطر الإصابة لحوالي ستة أضعاف.
  • بدء البلوغ والدورة الشهرية في سن مبكرة قبل سن 11 عام
  • في حالة الدورات الشهرية القصيرة الأقل من 27 يوما.
  • في حالة دورات الطمث الغزيرة التي تستمر لأكثر من 7 أيام.

عوامل تقلل مخاطر الاصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة

  • الحمل.
  • بدء الحيض في وقت متأخر من المراهقة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بصفة منتظمة لأكثر من 4 ساعات في الأسبوع.
  • كمية الدهون القليلة في الجسم.

تشخيص مرض بطانة الرحم المهاجرة

الجراحة هي حاليا الطريقة الوحيدة لتأكيد تشخيص بطانة الرحم، و الجراحة الأكثر شيوعا تسمى المنظار البطني، وسيقوم الطبيب بإجراء منظار البطن بعد معرفة اعراض بطانة الرحم المهاجرة والتاريخ الطبي الكامل، و إجراء الفحص البدني، وفحص الحوض.

في بعض الحالات، سيقوم الجراح أيضا بإجراء خزعة، أي أخذ عينة من الأنسجة ودراستها تحت المجهر، لتأكيد التشخيص، وأحيانا يتم شق  البطن جراحيا لتأكيد  التشخيص، كما يمكن  أيضا استخدام  اختبارات التصوير، مثل الموجات فوق الصوتية، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

يسعى الباحثون الآن  أيضا إلى إيجاد طرق أخرى لتشخيص بطانة الرحم وتحديد مدى شدة المرض على أساس وجود جينات معينة.

اقرئي أيضا: استخدام أشعة الرنين المغناطيسى ومتي تصبح خطر

طرق علاج بطانة الرحم المهاجرة

لا يوجد حاليا أي علاج لمرض بطانة الرحم المهاجرة، ولكن هناك خيارات علاج للألم والعقم المتعلقة ببطانة الرحم المهاجرة، وينظر الطبيب في عدة عوامل عند تحديد أفضل علاج لأعراض بطانة الرحم، بما في ذلك: العمر، ومدى شدة الأعراض، ومدى خطورة المرض، وما إذا كانت المصابة تريد الأطفال

ومن المهم أيضا معرفة أن ليس كل العلاجات تعمل بشكل جيد لجميع النساء، وهناك دائما فرصة لعودة أعراض بطانة الرحم بعد توقف العلاج أو في حالة الجراحة.

علاجات اعراض بطانة الرحم المهاجرة تقع في ثلاث فئات عامة:

  • مسكنات الألم التي تعمل بشكل جيد إذا كان الألم أو الأعراض الأخرى خفيفة، وتتراوح هذه الأدوية من مسكنات الألم دون وصفة طبية إلى مسكنات الألم القوية.
  • العلاج بالهرمونات، فالهرمونات أيضا يمكن أن تكون فعالة في علاج أعراض بطانة الرحم، كما يستخدم العلاج بالهرمونات لعلاج الألم المرتبط ببطانة الرحم، والهرمونات تأتي في شكل حبوب منع الحمل، أو حقن وغيرها من الأشكال.
  • العلاج الجراحي يستخدم لعلاج الألم الشديد في بطانة الرحم، حيث يمكن للجراح تحديد مناطق الإصابة ودراسة حجم ودرجة النمو، وإزالة أنسجة بطانة الرحم المهاجرة.

وفي النهاية وبعد معرفتك اعراض بطانة الرحم المهاجرة والأسباب، وطرق التشخيص والعلاج، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد اطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا: العلاج بالهرمونات .. متى تحتاج المرأة اللجوء إليه؟ وما الأخطار الناتجة عنه 

اقرئي أيضاً:

المصادر
https://www.nichd.nih.gov/health/topics/endometriosis

6 تعليقات على “اعراض بطانة الرحم المهاجرة والأسباب.. وكيفية التشخيص والعلاج

  1. أ صبت بهدا المرض وتعالجت كثيرا من هرمونات وابر كانت وظيفتها اخفاء الدورة الشهرية لكن انتهى بي المطاف لاستئصال الرحم وامبايض كان عمري 39 أي من ستتين كنت أعاني من كل هده الأعراض الا أنني أنجبت 4 أولاد وخاصة أخر طفل كانت الاصابة بعد ولادتي به حيث أنجبته بعملية قيصرية

  2. انا عمرى 24 سنة متزوجة ولدى طفلين واعانى من عدم انتظام الدورة الشهرية وذهبت للطبيب واعاطى علاج لتاخر الدورة وعدم انتظامها وقال لى ان البويضة فى حالة كسل وهذا مايسمى انقطاع ثانوى للدورة و بعد ذلك نزلت الدورة طبيعية جدا ولكن بعد ما انتهت باسبوع بداءت احس بالم شديد عند التبول ونزول دم بسيط وهذا يحدث كل 5 دقائق ماذا افعل الالم يكون شديد وادذهب للحمام كثيرا

  3. من مصر
    لى سؤال ارجو الاجابه عليه هل رجوع المرض بعد حدوث اول حمل كم بالمائه؟ وهل يفضل اخذ حبوب منع الحمل مباشرة بع الولادة لضمان عدم رجوعه مرة اخرى؟ ام ليس لهذا المرض مقياس . ارجو الاحابه

  4. مرحبا
    اصيبت بهذا المرض وانا في 24 من عمري وغير متزوجه كان حجم الكيس 11 سم واجريت عمليه جراحية في البطن لاستئصال الكيس الدموي وبعد اجراءي للعمليه استمريت في العلاج اول العلاج كان حبوب الدانازول ولكن تحسست منهم فأضطريت لاخذ حقن الزولادكس ورغم الحقن القويه الا وان الكيس الدموي عاد مره ثانيه ولا اعرف ماهو السبب وهل يؤثر هذا على زواجي مستقبلا والحمل ؟؟؟؟ ارجو الاجابه

  5. السلام عليكم بدي اسئل الدكتور انو في اختي راحت عند دكتور وكشف عليها وقلها انو عندها كيس صغير في الجانب الايسر لرحم بس طلب منها ترجع في فترة الحيض ليكشف عليها تاني ورجعت ولما كشف عليها ما وجدو راح مع الحيض وقالها انو ما تخاف لانو بيروح وبيختفي مع الدورةوما تعمل علاج سؤالي دكتور هل سيؤتر عليها لما تحب تنجب او لا وممكن يمنعها من الحمل

  6. معلومات قيمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *