اعراض بقاء جزء من المشيمة بعد الولادة .. وكيفية علاج هذه المشكلة

اعراض بقاء جزء من المشيمة بعد الولادة

تتكون المشيمة في بداية فترة الحمل، وهي تعتبر أهم جزء بالنسبة للجنين، يعتبر وجود المشيمة هام فقط طوال فترة وجود الجنين بالرحم، ولكن بمجرد حدوث الولادة وخروج الجنين للحياة تُصبح المشيمة شيئاً غير مرغوب فيه تماماً ويجب التخلص منها فوراً وعدم بقائها في رحم الأم، في بعض الحالات قد يبقى جزء من المشيمة دون أن تشعر المرأة، فما هي اعراض بقاء جزء من المشيمة بعد الولادة ؟ وكيف يمكن التعامل مع هذه المشكلة؟ هذا ما سنقدمه لكِ في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

اعراض بقاء جزء من المشيمة بعد الولادة

تُعرف هذه الحالة بالمشيمة المحتبسة، وتحدث عندما يفشل إخراج المشيمة بالكامل من الرحم بعد ساعة من ولادة الطفل، ومن اعراض بقاء جزء من المشيمة بعد الولادة ما يلي:

  • حمى.
  • إفرازات كريهة الرائحة من منطقة المهبل.
  • وجود قطع كبيرة من الأنسجة القادمة من المشيمة.
  • حدوث نزيف شديد.
  • المعاناة من آلام لا تتوقف.

اقرئي أيضاً: أعراض الولادة الطبيعية، علامات المخاض والاستعدادت اللازمة لها.

أنواع المشيمة المحتبسة

  • المشيمة المُعلقة، وهي النوع الأكثر شيوعاً وتحدث عندما لا تكون تقلصات الرحم قوية بما فيه الكفاية لطرد المشيمة.
  • المشيمة المُحاصرة، عندما تنفصل المشيمة بنجاح عبر جدار الرحم ولكنها لا تُطرد من رحم المرأة، وتحدث نتيجة لإغلاق عنق الرحم قبل طرد المشيمة.
  • المشيمة الملتصقة، وتحدث عندما ترتبط المشيمة بالجدران العضلية للرحم بدلاً من بطانة جدران الرحم، وهي تجعل الولادة أكثر صعوبة وتؤدي في الغالب إلى نزيف حاد.

مواضيع متعلقة

ما هي أسباب بقاء جزء من المشيمة؟

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوث المشيمة المُحتبسة، منها ما يلي:

  • نمو المشيمة على طول الطريق من خلال جدار الرحم.
  • عدم كفاية قوة انقباضات المرأة لطرد المشيمة بالكامل من الرحم.
  • التصاق المشيمة أو جزء منها عندما تكون عالقة على جدار الرحم.
  • انغراس المشيمة في الرحم في حالات نادرة، ربما بسبب ندبة قيصرية سابقة.
  • إذا انفصلت المشيمة عن الرحم وظلت عالقة خلف عنق الرحم المُغلق.

اقرئي أيضاً: مدة النفاس بعد الولادة القيصرية، وهل تختلف عن الولادة الطبيعية؟

علاج المشيمة المحتبسة

يتم علاج هذه الحالة عن طريق إزالة المشيمة المحتبسة من الرحم، ويتم ذلك عن طريق إحدى الطرق الآتية:

  • محاولة الطبيب إزالة المشيمة يدوياً، ولكن قد يحمل ذلك بعض مخاطر العدوى.
  • استخدام الأدوية التي تساعد على إرخاء الرحم للمساعدة على طرد المشيمة منه.
  • يمكن اللجوء إلى الرضاعة الطبيعية في بعض المواقف للمساعدة على تقلص الرحم.
  • في بعض الأحيان، يكون شيئاً بسيطاً مثل التبول فعالاً بما فيه الكفاية لطرد المشيمة، لأن المثانة الممتلئة يمكن أن تعيق في بعض الأحيان طرد المشيمة من الرحم.
  • إذا لم يفلح أي من الحلول السابقة في التخلص من المشيمة، قد تكون هناك حاجة إلى إجراء جراحة عاجلة كحل أخير.

اقرئي أيضاً: علاج ثقب كيس الجنين بالطرق المختلفة، وتأثيره على مسار الحمل.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على أعراض بقاء جزء من المشيمة بعد الولادة وكيفية علاج ذلك، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
http://americanpregnancy.org/pregnancy-complications/retained-placenta/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *