اعراض نقص هرمون الاستروجين وأسبابه.. وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه؟

اعراض نقص هرمون الاستروجين

يلعب هرمون الإستروجين دورًا رئيسيًا في صحة المرأة العامة، ويمكن للعديد من العوامل أن تسبب انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، وهو الأمر الذي يؤثر سلبيًا على الوظائف الجنسية، والصحة العامة للمرأة، تابعي المقال التالي لمعرفة اعراض نقص هرمون الاستروجين وأسبابه، وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه.

أهمية هرمون الاستروجين

الاستروجين و على الرغم من وجوده في الجسم بكميات صغيرة، إلا أن له دورًا كبيرًا في الحفاظ على صحة المرأة وتتمثل أهميته في:

  • التطور الجنسي للفتيات عند سن البلوغ.
  • يتحكم في نمو بطانة الرحم خلال الدورة الشهرية وفي بداية الحمل.
  • يسبب تغيرات في الثدي عند المراهقات والنساء الحوامل.
  • يشارك في استقلاب العظام والكوليسترول.
  • ينظم تناول الطعام، ووزن الجسم، واستقلاب الجلوكوز، وحساسية الأنسولين.

اقرئي أيضاً: تفاصيل مهمة لا تعلمينها عن هرمون الإستروجين.

اعراض نقص هرمون الاستروجين

الفتيات اللواتي لم يصلن إلى سن البلوغ، والنساء اللواتي يقتربن من انقطاع الطمث أكثر عرضة للإصابة بانخفاض الاستروجين، ومع ذلك يمكن للمرأة في جميع الأعمار الإصابة بانخفاض هرمون الاستروجين، وتشمل اعراض نقص هرمون الاستروجين الشائعة ما يلي:

قد تنكسر العظام بسهولة أكبر بسبب انخفاض كثافة العظام، حيث  يعمل الإستروجين بالتزامن مع الكالسيوم، وفيتامين د، وغيرها من المعادن للحفاظ على قوة العظام، لذا في حالة انخفاض مستويات الإستروجين، يحدث انخفاض في كثافة العظام، كما يمكن أن يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين إلى العقم عند النساء إذا ترك دون علاج.

اقرئي أيضا: فوائد الكالسيوم وحقائق حول أهميته للمرأة وخطر زيادته 

مواضيع متعلقة

أسباب نقص هرمون الاستروجين

يتم إنتاج هرمون الاستروجين في المقام الأول في المبيضين، وأي شيء يؤثر على المبيضين سوف يؤثر على إنتاج الإستروجين، وقد يحدث انخفاض مستويات هرمون الاستروجين بسبب:

  • فرط ممارسة التمارين الرياضية.
  • اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية.
  • اضطراب وظيفة الغدة النخامية.
  • فشل المبيض المبكر، والذي يمكن أن ينتج عن عيوب وراثية، أو سموم، أو حالة من أمراض المناعة الذاتية.
  • متلازمة تيرنر.
  • مرض الكلى المزمن
  • في النساء فوق سن 40، يمكن أن يكون انخفاض هرمون الاستروجين علامة على اقتراب سن اليأس.

خلال فترة ما حول ما قبل سن اليأس، يظل المبيضين ينتجان الإستروجين، ويستمر الإنتاج في التباطؤ حتى تصل إلى سن اليأس، وعندما يتوقف المبيض عن إنتاج هرمون الاستروجين، تكون قد وصلت المرأة إلى سن اليأس.

اقرئي أيضا: علاج أعراض سن اليأس لدى المرأة 

عوامل الخطر لانخفاض هرمون الاستروجين

  • العمر؛ لأن المبيضين ينتجان استروجين أقل مع مرور الوقت.
  • التاريخ العائلي للمشاكل الهرمونية، مثل تكيسات المبيض.
  • اضطرابات الاكل.
  • اتباع نظام غذائي متطرف.
  • فرط ممارسة التمارين الرياضية.
  • مشاكل الغدة النخامية.

اقرئي أيضاً: تفاصيل مهمة لا تعلمينها عن هرمون الإستروجين.

تشخيص نقص هرمون الاستروجين

إذا كنتِ تعانين من اعراض انخفاض هرمون الاستروجين، فاستشيري الطبيب لكي يتمكن من تقييم الأعراض والتشخيص، لأن التشخيص المبكر قد يساعد في منع حدوث المزيد من التعقيدات.

سوف يناقش الطبيب التاريخ الصحي للعائلة ويقيم الأعراض، وسيجري أيضًا فحصًا جسديًا، وستكون هناك حاجة لفحوص الدم من أجل قياس مستويات الهرمونات، وفي بعض الحالات، قد يطلب الطبيب إجراء فحص للدماغ للتحقق من أي تشوهات قد تؤثر على الغدد الصماء، كما يمكن أيضًا استخدام اختبار الحمض النووي لتقييم أي مشاكل في نظام الغدد الصماء.

أيضا قد يقوم الطبيب بطلب اختبار مستويات الإيستريول (Estriol) والاستراديول في حال كنت تعانين من الهبات الساخنة والتعرق والأرق.

اقرئي أيضا: الهبات الساخنة … ما هي و أسبابها وهل يمكن منعها؟

علاج نقص هرمون الاستروجين

النساء الذين لديهم مستويات منخفضة من الاستروجين قد يستفيدون من العلاج الهرموني.

العلاج بالاستروجين

عادًة ما يُوصف للنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 50 عامًا و الذين يعانون من نقص هرمون الاستروجين جرعة عالية من الاستروجين.، فهذا يمكن أن يقلل من خطر هشاشة العظام، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وغيرها من الاختلالات الهرمونية.

تعتمد الجرعة الفعلية للاستروجين على شدة الحالة وطريقة التطبيق، ويمكن إعطاء الإستروجين عن طريق الفم، أو
موضعيًا، أو عن طريق المهبل، أو عبر الحقن، وفي بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى علاج طويل الأمد حتى بعد عودة مستويات الإستروجين إلى طبيعتها.

العلاج الهرموني قد يخفف أيضا من شدة أعراض انقطاع الطمث، ويقلل من خطر الكسور، ويوصى في المقام الأول بعلاج الاستروجين على المدى الطويل بالنسبة للنساء الذين يقتربون من انقطاع الطمث، وبلأخص مع استئصال الرحم، أما في جميع الحالات الأخرى، يوصى فقط بالعلاج بالأستروجين لمدة عام إلى عامين، لأن العلاج بالأستروجين قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

العلاج بالهرمونات البديلة (HRT)

انقطاع الطمث يتسبب في انخفاض مستويات هرمون الاستروجين والبروجيسترون بشكل ملحوظ.، ويمكن أن يساعد العلاج بالهرمونات البديلة HRT  في إعادة مستويات الهرمونات إلى وضعها الطبيعي، ويمكن إعطاء الهرموناتعن طريق الفم، أو عن طريق المهبل، أو عبر الحقن، ويذكر أن النساء اللواتي تعانين من اعراض نقص هرمون الاستروجين قد يستفيدون من العلاج الهرموني بالهرمونات البديلة.

تزيد لدى النساء اللواتي يقتربن من انقطاع الطمث ويخضعن للعلاج بالهرمونات البديلة من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أظهر العلاج زيادة خطر تخثر الدم، والسكتة الدماغية وسرطان الثدي.

اقرئي أيضا: العلاج بالهرمونات .. متى تحتاج المرأة اللجوء إليه؟ وما الأخطار الناتجة عنه 

هل هناك علاقة بين اعراض نقص هرمون الاستروجين والسمنة؟

الهرمونات الجنسية مثل الاستروجين، تؤثر على كمية الدهون في الجسم، حيث ينظم الاستروجين أيضا الجلوكوز والدهون، فإذا كانت مستويات الاستروجين منخفضة، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن.

تشير الأبحاث إلى أن هذا قد يكون السبب في أن النساء اللواتي يقتربن من سن اليأس من المرجح أن يصابوا بزيادة الوزن، ويمكن زيادة الوزن زيادة خطر السمنة، والسكري، وأمراض القلب، والأوعية الدموية.

وفي النهاية عزيزتي القارئة، وبعد معرفتك المزيد عن هرمون الاستروجين وأهميته، و اعراض نقص هرمون الاستروجين وأسبابه، وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضا:

المصادر
https://www.healthline.com/health/womens-health/low-estrogen-symptoms#weight-gain

رد واحد على “اعراض نقص هرمون الاستروجين وأسبابه.. وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه؟

  1. شكرا جزيلا على المعلومة حفظكم الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *