افرازات الحمل .. على ماذا يدل كل لون؟

افرازات الحمل

عندما تُصبح المرأة حاملاً، يخضع الجسم لمجموعة متنوعة من التغيرات والتطورات، واحدة من أهم هذه التغيرات هي افرازات الحمل المهبلية، حيث أنه من المهم معرفة ما هو الطبيعي من هذه الإفرازات، وما هو غير الطبيعي منها، أو الذي يدل على وجود مشكلة ما، ولذلك في هذا المقال، نقدم لكِ عزيزيتي القارئة أنواع افرازات الحمل الطبيعية وغير الطبيعية، ومتى يجب عليكِ الذهاب إلى الطبيب، فتابعي معنا القراءة.

افرازات الحمل الطبيعية

يُطلق على الإفرازات الطبيعية أثناء الحمل اسم “الثُر الأبيض” وهي تكون إفرازات رقيقة، وبيضاء، وحليبية، وذات رائحة خفيفة، وهذا النوع من افرازات الحمل أمر طبيعي تماماً ولا داعي للقلق منه، من الممكن استخدام البطانات الداخلية إذا كانت تجعلكِ أكثر راحة، وإبلاغ الطبيب الخاص بكِ عند الشعور بأي تغييرات، ولكن تجنبي القيام بالأشياء التالية:

  • استخدام الحفائظ الداخلية للمهبل، حيث يمكن أن يسبب ذلك إدخال جراثيم جديدة في المهبل.
  • استخدام الدش المهبلي، لأنه يمكن أن يسبب خلل في التوازن الطبيعي للبكتيريا السليمة في المهبل، ويؤدي إلى العدوى.
  • افتراض أن هذه الإفرازات هي أحد أمراض المهبل ومعالجتها دون مشورة الطبيب.

اقرئي أيضاً: كلف الحمل، أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه.

أطباء الخصوبة والعقم

افرازات الحمل غير الطبيعية

افرازات الحمل

إذا كانت الإفرازات المهبلية في الحمل صفراء أو خضراء، وذات رائحة قوية أو مصحوبة بالاحمرار والحكة، فقد تكون المرأة مُصابة بعدوى مهبلية، وتتنوع أنواع الأمراض المهبلية مثل التهاب المهبل البكتيري، وداء المُشعرات.

ولكن العدوى الأكثر شيوعاً في فترة الحمل هي عدوى الخميرة المهبلية أو داء المُبيضات، كما أن هناك سبباً آخر للإفراز غير الطبيعي حيث يمكن أن تكون الأمراض المنقولة جنسياً هي السبب.

اقرئي أيضاً: أنواع الإفرازات المهبلية، ما هو الطبيعي منها وغير الطبيعي؟

مواضيع متعلقة

ألوان افرازات الحمل

بالإضافة إلى ما سبق، يمكن أيضاً تصنيف افرازات الحمل حسب لونها بالتفصيل، وذلك كما يلي:

البيضاء الصافية أو الحليبية

هذا الإفراز عادة إفراز طبيعي وصحي، خاصةً إذا كانت رائحته خفيفة، ومع ذلك، فإن أي تغييرات في الكمية أو الاتساق قد يشير إلى وجود مشكلة، إذا كانت الحامل تعاني من زيادة في الإفرازات الواضحة التي تتسرب بشكل مستمر أو تصبح سميكة وتشبه الهلام، يجب زيارة الطبيب، هذه التغييرات قد توحي بالولادة المبكرة.

البيضاء المتكتلة

يمكن أن يشير الإفراز المهبلي المتكتل أو الأبيض أو القريب من الأبيض، والذي يشبه الجبن، إلى إصابة بـ عدوى الخميرة، تعد عدوى الخميرة شائعة ويكون الجسم عُرضة لها بشكل خاص أثناء الحمل، وتشمل الأعراض الأخرى الحكة، والحرقة، والتبول أو الجماع المؤلم.

اقرئي أيضاً: أسباب وعلاج الإفرازات المهبلية البيضاء.

الخضراء أو الصفراء

كما ذكرنا فإن افرازات الحمل الخضراء أو الصفراء ليست صحية وتوحي بوجود عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل الكلاميديا ​​أو داء المشعرات، وتشمل الأعراض المحتملة الأخرى احمرار أو تهيج في الأعضاء التناسلية.

الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي في بعض الأحيان لا تسبب أي أعراض، ولكن وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة جنسياً مضاعفات أثناء الحمل يمكن أن تؤثر على كل من المرأة والطفل.

اقرئي أيضاً: الإفرازات المهبلية الصفراء، متى تكون طبيعية ومتى يكون العكس؟

افرازات الحمل الرمادية

قد يشير الإفراز المهبلي الرمادي إلى التهاب مهبلي يسمى التهاب المهبل الجرثومي، خاصة إذا كان له أيضًا رائحة كريهة تصبح أقوى بعد الجماع، وهو نتيجة لخلل بكتيري في المهبل.

البنية

الإفرازات عادة ما تكون بنية اللون بسبب خروج الدم القديم من الجسم، مما قد يكون أحد الأعراض المبكرة للحمل، الإفرازات البنية أثناء الحمل ليست عمومًا مدعاة للقلق، ومع ذلك، يجب على المرأة الحامل التي تعاني من إفرازات بنية داكنة الاتصال بالطبيب.

اقرئي أيضاً: احذري هذه الحالة في الإفرازات المهبلية البنية.

افرازات الحمل الوردية

الإفرازات الوردية أثناء الحمل قد تكون أو لا تكون طبيعية، غالبًا ما تحدث الإفرازات ذات اللون الوردي أثناء الحمل المبكر أو في الأسابيع الأخيرة عندما يستعد الجسم للمخاض، يمكن أن تحدث أيضًا قبل الإجهاض أو أثناء الحمل خارج الرحم.

وجدت دراسة شملت 4،510 مشاركًا أن نوبات التعرُّض والنزف الخفيف خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، خاصة تلك التي استمرت لمدة يوم واحد إلى يومين فقط، لم تتوافق مع ارتفاع خطر الإجهاض.

هل افرازات الحمل الحمراء خطيرة؟

إفرازات الحمل

تتطلب الإفرازات المهبلية الحمراء أثناء الحمل الاهتمام الفوري للطبيب، خاصةً إذا كان النزيف شديدًا، أو يحتوي على جلطات، أو يحدث جنبًا إلى جنب مع التشنج وآلام في البطن، هذه الأعراض تشير إلى الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، ما يقرب من 10 إلى 15 في المئة من حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، والتي قد يشير إليها الناس أيضًا باسم فقد الحمل.

قد تكون الأسباب الأخرى للإفرازات الحمراء أقل خطورة، خاصة خلال الثلث الأول، حيث قد تنجم عن الزرع أو العدوى، تشير الدراسات إلى أن ما بين 7 و24 في المئة من النساء تنزف أثناء الحمل المبكر، قد يشير النزيف في وقت لاحق من الحمل إلى مشاكل خطيرة أو مخاض مبكر، وهو ما يتطلب عناية طبية فورية.

اقرئي أيضاً: ما أسباب الإفرازات المهبلية الخضراء؟

متى يجب استشارة الطبيب؟

على الرغم من أن افرازات الحمل البيضاء هي الطبيعية في فترة الحمل، ولكن لا ينبغي التشخيص والعلاج في الحالات غير العادية من تلقاء نفسكِ، ويجب سرعة استشارة الطبيب في الحالات الآتية:

  • وجود إفرازات صفراء أو خضراء ذات رائحة قوية.
  • وجود نزيف كبير في الإفرازات.
  • إذا كانت الإفرازات مصحوبة بـ حكة المهبل وتهيج واحمرار.
  • إذا استمر نزيف الإفرازات غير الطبيعي لمدة أكثر من يوم واحد.
  • إذا كانت الإفرازات مصحوبة بآلام وتشنجات.

اقرئي أيضاً: النزيف المهبلي أثناء الحمل، ما هي أسبابه؟ ونصائح لكيفية التعامل معه.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على أنواع افرازات الحمل الطبيعية وغير الطبيعية، ومتى يجب عليكِ استشارة الطبيب، إذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

المصادر
http://americanpregnancy.org/pregnancy-health/vaginal-discharge-during-pregnancy/ https://www.medicalnewstoday.com/articles/323433.php https://www.healthline.com/health/pregnancy/vaginal-discharge-during-pregnancy#1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *