افرازات الولادة المبكرة .. وأهمية فحوصات الإفرازات المهبلية

افرازات الولادة المبكرة

قد تحدث بعض العوامل التي تؤدي إلى حدوث الولادة المبكرة قبل إتمام شهور الحمل التسعة كاملة، وهناك بعض العلامات التي يمكن أن تنبهك لحدوث الولادة المبكرة مثل الإفرازات المهبلية، تابعي المقال التالي لمعرفة المزيد عن افرازات الولادة المبكرة وفحص للإفرازات المهلبلية لاستبعاد حدوث الولادة المبكرة.

خصائص افرازات الولادة المبكرة

اتصلي بأخصائي التوليد فورًا إذا لاحظت أيًا من هذه العلامات أو الإفرازات:

  • التغير في نوع الإفرازات المهبليبة، فقد تكون الإفرازات مائية أو مخاطية أو دموية.
  • زيادة في كمية الإفرازات المهبلية.
  • تمزق الأغشية الجنينية وتسرب الماء بغزارة أو كقطرات من السوائل.

اقرئي أيضا: حركة الجنين أثناء الحمل وطريقة متابعتها وتوقيتها 

علامات وأعراض الولادة المبكرة الأخرى

  • الضغط على الحوض أو البطن.
  • ألم ثابت ومستمر في الظهر.
  • تقلصات بطنية خفيفة، مع أو بدون الإسهال.
  • تقلصات رحمية منتظمة أو متكررة وغالبا ما تكون غير مؤلمة.

مواضيع متعلقة

ستوري

فحوصات الإفرازات المهبلية للحماية من الولادة المبكرة

اختبار الفيبرونكتين الجنيني Fetal fibronectin test

الفيبرونيكتين الجنيني fibronectin هو بروتين يُعتقد أنه يساعد في الحفاظ على كيس الجنين ملتصقًا ببطانة الرحم، وغاليًا ما يوجد الفيبرونيكتين الجنيني في إفرازات المهبل قبل الأسبوع 22 من الحمل، ويبدأ الفيبرونيكتين الجنيني في التفتت ويمكن اكتشافه في الإفرازات المهبلية بالقرب من نهاية الحمل.

إذا كان الطبيب قلقًا من الولادة المبكرة، يمكنه اختبار مسحة من الإفرازات بالقرب من الرحم للتحقق من وجود الفيبرونيكتين الجنيني من عدمه بين الأسبوع 22 و 34 من الحمل.

نتيجة اختبار الفيبرونكتين الجنيني

تكون نتيجة اختبار الفيبرونيكتين الجنينة الموجبة دليل على زيادة خطر الولادة المبكرة، وسوف يتخذ مقدم الطبيب خطوات لمعالجة الولادة المبكرة مثل إعطاء دواء لتعزيز اكتمال رئة الطفل.

إذا كان اختبار الفيبرونكتين الجنيني سالبًا، فيمكنك حينها التأكد أنه من غير المحتمل أن تلدي خلال الأسبوعين التاليين.

لماذا يتم إجراء اختبار الفيبرونكتين الجنيني

يتم إجراء اختبار الفيبرونكتين الجنيني لاستبعاد حدوث الولادة المبكرة، حيث يمكن لهذا الاختبار أن يوفر معلومات قيمة للنساء اللواتي لديهن علامات الولادة المبكرة أو أعراضها، أو اللواتي لديهن خطر عالٍ للولادة المبكرة.

اقرئي أيضا: رحلة الجنين أثناء الحمل و مراحل تطوره داخل الرحم 

وفي النهاية وبعد معرفتك المزيد عن افرازات الولادة المبكرة وفحص للافرازات المهلبلية لاستبعاد حدوث الولادة المبكرة. ،إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.acog.org/Patients/FAQs/Preterm-Premature-Labor-and-Birth https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/fetal-fibronectin/about/pac-20384676

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *