لا تجعل أي افكار انتحارية تكون سببا في تدمير سعادتك وسعادة من حولك

افكار انتحارية


أعرف أنك تحب حياتك كثيراً، لكنك تتعرض للكثير من الضغوطات التي دفعتك للتفكير في الانتحار، بالتأكيد أنت لست مجنون، وما تشعر به هى آلام مؤقتة سرعان ما ستزول فلا تدعها تسيطر عليك، لأن كل ما تحتاجه هو القليل من أن يتفهم أحدهم ما تمر به وما تعانيه، تحتاج لأن تعرف ما يجب عليك فعله عندما تراودك أي افكار انتحارية .

تذكر دائما أنك لست بمفردك، أن الجميع يحبك وبحاجة إلى وجودك مهما كان ما تعانيه سيكونون بجوارك دائما، وأن ما تمر به أمر طبيعي قد مر به الكثير من الموهوبين والعظماء، لقد كانو بمكانك يوما واستطاعوا تجاوز الأمر، وبالتأكيد أنت واحدا من هؤلاء، سيتجدد الأمل ولكن عليك ألا تستسلم للأمر، أن تتحلى بالشجاعة لتتجاوز كل هذا.

أمور عليك أن تتذكرها عند الشعور بأي افكار انتحارية

  • أن مشاعرك متغيرة فما تشعره اليوم سيتغير غدا.
  • سيترك غيابك أثرا كبيرا في حياة من تحب، وحياة عائلتك وأصدقائك.
  • أنه بإمكانك إحداث الكثير لتغيير هذا العالم، ولتترك بصمتك به.
  • أن هناك الكثير لتجربه وتخوضه، فما الحياة إلا مغامرة تحتاج لأن تجرب تفاصيلها.
  • أن الحياة تخبيء لك الكثير من السعادة تعويضا لما تمر به الآن من ألم، فلا تسمح لأول مشكلة تواجهك بأن تكون هي سبب سقوطك.
  • ولأنك مهم، وحياتك رائعة لكنك تحتاج إلى أن تراها بصورة أخرى، صورة أخرى لكن دعنا نرى لما تراودك افكار انتحارية مختلفة.

الكثير من مشاعر الألم قد تدفعك للانتحار، ويختلف الشعور بالألم من شخص لآخر، وتختلف قدرة الشخص على التعامل مع الألم من شخص لآخر، ولكن هناك بعض الأفكار الشائعة والتي قد تدفعك للتفكير بالانتحار.

والآن ولابد أنك تتسائل ماذا تفعل عندما تراودك هذه الأفكار؟

كيف تهرب من أي افكار انتحارية ؟

  • عد نفسك ألا تقوم بأي من الأفكار التي تراودك، فلتضع أفكارك جانبا قبل أن تفكر بتنفيذها، فلا داعي لتحويل هذه الأفكار إلى واقع، امهل نفسك بعض الوقت وليكن يوما، أو أسبوعا.
  • لا تستخدم أي نوع من المخدرات أو الكحول، أتظن أنها قد تنسيك ما تمر به، لا بل إنها قد تزيد من معاناتك وتدفعك إلى ما لا تريد فعله.
  • تجنب أي شيء قد يكون سببا في إيذائك، اجلس في مكان هاديء خاليا من أي من الأدوات الحادة فرؤية هذه الأشياء حولك قد يزيد من أفكارك، حاوط نفسك بالمزيد من الأشياء التي قد تمنحك أنواعا من البهجة عوضا عنها.
  • والآن وقد فعلت كل هذا بمفردك، هون على نفسك واطلب المساعدة، لقد منحت نفسك المزيد من الوقت قبل أن تنفذ قرارك أرجوك أن تطلب المساعدة من أي شخص قادر على مساعدتك دون مجادلة، شخص قادر على الاستماع لك واحتضانك دون لومك.
  • من المهم جدا أن تقوم باستشارة طبيب نفسي فهو الشخص الأفضل والمؤهل للتعامل مع كل ما تشعر به بالطرق الصحيحة، لا تستمع إلى أراء سلبية عن الموضوع كما يعتقد البعض.

مواضيع متعلقة

ستوري

 كيف تتعامل مع أي افكار انتحارية ؟

  • تحدث مع شخص تحبه يوميا، ويفضل وجا لوجه أحد أفراد عائلتك أو صديقك.
  • ضع خطة لسلامتك تتضمن الاتصال بأصدقائك، طبيبك عندما تراودك فكرة الانتحار.
  • ضع جدولا تقوم بتنفيذه ولتحافظ على هذا الروتين فقد يساعدك لتجاوز الأمر.
  • احرص على التعرض لأشعة الشمس ما لا يقل عن 30 دقيقة يوميا.
  • مارس التمارين الرياضية فقد تساعد على تحسين حالتك المزاجية.
  • جرب القيام ببعض الأفعال غير المنطقية والتي قد تسعدك.
  • تذكر أحلامك وأهدافك التي وضعتها، هل ستستسلم لهذه الأفكار وتنسى حلمك.

ما عليك تجنبه عندما تراودك هذه الأفكار

  • تجنب البقاء وحيدا، فالوحدة قد تزيد من أفكارك.
  • تجنب تناول المخدرات والكحول، فتزيد الأمر سوء
  • تجنب فعل الأشياء والتي قد تشعرك بالسوء، كالاستماع إلى الموسيقي الحزينة، تجنب قراءة رسائلك القديمة والتي قد تشعرك بالحزن.
  • تجنب التفكير في الانتحار والأفكار السلبية الأخرى.

طرق التخلص من الافكار الانتحارية

  • اعرف الأسباب التي دفعتك للتفكير في الانتحار سواء كان حدث مرير قد مررت به، أحد علاقاتك والتي تسبب لك الكثير من الضغوط، أو تعاطيك للمخدرات، أو الكحول، حاول إيجاد طرق لتجنب هذه الأمور.
  • اعتني بنفسك، تناول طعامك، لا تفوت وجباتك، مارس الرياضة، كل هذه الأمور تساعد في إطلاق هرمونات مثل الإندورفين، وتساعد هذه الهرمونات على تحسين حالتك المزاجية.
  • حاوط نفسك بأشخاص يحبونك، ويمدوك بالكثير من الطاقة الإيجابية.
  • طور من نفسك ومارس العديد من الأنشطة الجديدة والتي قد تعطي معنى وهدف لحياتك.
  • تعلم أن تتعامل مع الضغوط التي تمر بها بطريقة صحية.

الأفكار التي دفعتك للتفكير بالانتحار

قد تفكر أن الانتحار هو خيارك الوحيد للتخلص من مشكلاتك، ولكن ما رأيك أن تحاول أن تفكر بحلول أخرى، ربما تخبرني أنك قد حاولت بالفعل ولم تجد بديلا له، ولكنك مخطيء، فمشكلتك الوحيدة أنك غير قادر على رؤية هذه الحلول، هل فكرت في اللجوء لمن تثق به حتما سيساعدك وسيفتح أمامك أبوابا لم تكن تراها.

تذكر أن الافكار الانتحارية هي افكار مؤقتة

تعلم المثل القائل أن النهار قادم لا محالة مهما طال الظلام، كذلك هو الأمر لهذه الأفكار، فمهما كانت آلامك ستزول وتختفي، وعليك أن تدرك هذا فستتغير أفكارك ومشاعرك، ستظهر المئات والمئات من الحلول أمام ناظريك، لكن امنح نفسك الوقت قبل القيام بأي شيء.

مشاكلك المعقدة لها العديد من الحلول

مهما كانت الحالة أو ما نمر به حتى إن كان هناك الاكتئاب، أو الفصام أو حتى اضطراب ثنائي القطب، هناك طرق علاج فعالة لمساعدتك لتتجاوز كل هذا، ربما تجيبني ساخرا، أنك فعلت، الأمر يحتاج إلى العديد من المحاولات وتجربة العديد من الطرق، ربما تحتاج لتغيير أسلوب حياتك تغيير طبيبك العديد والعديد، لكن لا تيأس حتى تجد ما يناسبك ويحل مشكلاتك.

وفي النهاية تذكر دائما أن حياتك أغلى وأثمن من أن تجعلها فريسة سهلة للأوهام والآلام التي قد تراودك فتدفعك للتفكير بأمور و أفكار انتحارية قد تدمرك وتدمر من حولك، وتترك مكانك دون أن تترك بصمتك في هذا العالم، ولهذا إن كنت بحاجة إلى مساعدة بإمكانك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.helpguide.org/articles/suicide-prevention/are-you-feeling-suicidal.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *