كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

الآثار السلبية للتوقيت الصيفي على الساعة البيولوجية .. و الصحة النفسية و الجسدية

الساعة البيولوجية


طبيعة الإنسان أنه لا يتقبل التغيير السريع بسهولة و لكن فنحن نواجه الآن تغيير في التوقيتات من التوقيت الشيتوي إلى التوقيت الصيفي و هذا ما أثبتته الدراسات الحديثة حيث توصلت دراسة أجرتها مؤسسة النوم الوطنية إلى أن التوقيت الصيفي يؤدي إلى خلل في تهيئة الجسم للاستيقاظ و يجعلنا غير متقبلين للبيئة المحيطة و يُحدث خلل في الساعة البيولوجية ، و قد أشار الباحثون القائمون على تلك الدراسة أن هذا التغيير على المدى الطويل له تأثير سيء على الصحة.

و لتوضيح الآثار السلبية لتغيير الساعة يجب علينا معرفة ما هي الساعة البيولوجية لجسم الإنسان ؟

ما هي الساعة البيولوجية للجسم ؟

الساعه البيولوجية :

هي الأشياء التي تتكرر في حياتنا اليومية بشكل دوري مستمر (مثل : دورات النوم و الاستيقاظ ، تغيير مستوى الهرمونات ، ارتفاع و انخفاض درجة حرارة الجسم و غيرها من التغيرات التي تحدث خلال اليوم )

و يُعتبر الضوء مؤثر قوي لـ الساعة البيولوجية فالتعرض لضوء الصباح يُساعد في ضبط الساعة البيولوجية و في الواقع إذا نلت قسط جيد من الراحة و ساعتك البيولوجية منتظمة ففي الغالب لن تحتاج إلى منبة لايقاظك في الصباح.

و لكن أوقات العمل في كثير من الأحيان متغيرة و تحتاج إلى السهر طوال الليل و لساعات عمل حتى قرب الفجر و هذا ما يؤثر على ساعتنا البيولوجية وي دفعنا للاعتماد على  إشارات غير طبيعية أما عن طريق المنبه أو بعض الأدوية سواء للاستيقاظ أو النوم .

وذلك على عكس ما كان يعيشه الإنسان البدائي الذي كان يدع الشمس تحدد له يومه و مواعيد نومه ، فقد تركنا متطلبات الحياة تتحكم فينا و تُحدد متى ننام و متى نعمل و متى نأكل ؟ و كل هذا بلا شك له تأثير على أجسادنا ، فنحن نتعرض لضغوط أكبر و ساعات نوم أقل و استهلاك سعرات و دهون أكثر .

الآثار المترتبة على تغيير الساعة البيولوجية على صحة الجسم 

الآن نحن بصدد مواجهة هذه التغييرات التي تضعنا تحت ضغط يومي أكثر و ذلك عن طريقة معرفة ما أثر هذه التغييرات على صحة الجسم و وضع حلول عملية و قوية لمجابهة تلك المشكلة :

يبطيء من سرعه التفكير و رد الفعل :

حيث تزيد نسبة حوادث السيارات في اليومين التاليين لتغيير الساعة .

الإرهاق :

إن فقدان ساعة من النوم يؤدى إلى زيادة التعب و التوتر .

الأطفال المراهقين :

إذا كنت أب أو كنتِ أم فيجب أن تعي أنه ليس أنت فقط من يفقد تلك الساعة و لكن أيضاً أبنائك و ذلك قد يؤدي إلى تأثير كبير على نظام الساعة البيولوجية لديهم .

الحلول العملية للتخلص من الآثار السلبية لتغيير التوقيت الصيفى :

لذلك سنضع بين أيديكم بعض النصائح الهامة و التي ستساعدك على التغلب على هذه المشكلة :

  • اذهب للسرير مبكراً بحوالي نصف ساعة : فهذا سيساعد جسدك ليتأقلم مع التغيير سريعاً .
  • احذر من تناول القهوة في أوقات متأخرة .
  • اجعل غرفة نومك مهيأة أكثر للنوم و عطرها بروائح طيبة.
  • الاسترخاء و ممارسة اليوجا .
  • اجعل الإضاءة خافتة : استخدم اللمبات ذات 45 وات .
  • ابعد ضوء الشمس و عواميد الإنارة : استخدم ستائر سوداء أو غطاء للعين التي تحجب الضوء .

اقرأ أيضاً

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
http://blogs.webmd.com/sleep-disorders/2007/03/daylight-savings-time.html