الأسباب الخفية وراء التعرق الزائد و كيف تتغلبي عليها

لا شك أن الجميع يعرق ولكن ليس لنفس السبب ولا بنفس الكمية ، البعض يمكن أن يصبح متعرقاً بالكامل بعد بضعة خطوات على جهاز المشي والبعض الآخر يمكن أن ينهي تدريب منهك في قيادة الدراجات بدون قطرة عرق واحدة.

لذا يجب عليكِ التعرف على أسباب حدوث العرق وكيفية محاربة التعرق الزائد وهو ما سنتناوله في هذا المقال.

المحتوى

محفز العرق رقم 1: الحرارة والرطوبة :

يعد العرق نظام التبريد للجسم ، فعندما تزداد الحرارة يتم تفعيل ملايين الغدد العرقية في الجلد ليخرج العرق عبر المسام ، وعندما يتبخر العرق تنخفض درجة حرارة الجسم ، أحياناً لا يتبخر كل العرق ويصبح الجلد مبلل وذلك في الأيام عالية الرطوبة عندما يكون الهواء مشبعاً بالرطوبة فيجعل العرق يتبخر ببطء.

إذاً ما الحل؟

بالطبع لا يمكنكِ منع العرق فجسدك يحتاج إليه ليبقيك بارداً، ولكن إذا كنتِ تتعرقين كثيراً جداً في كل مرة تذهبين فيها للخارج في يوم دافئ ,يمكنكِ إستخدام مضاد للعرق و مزيل لرائحة العرق وارتدي ملابس خفيفة وقطنية لتبقيكِ جافة.

محفز العرق رقم 2: التمارين القاسية :

إن ممارسة التمارين الرياضية يحفز النظام الحراري الداخلي للجسم، فعندما تحرك ذراعيك وقدميك تزداد درجة حرارة الجسم، العرق هو طريقة الجسم للتخلص من تلك الحرارة الزائدة.

إذاً ما الحل:

مارسي التمارين الرياضية في الداخل في مكان بارد لتقللي من حدوث العرق، إذا كنتِ تفضلين ممارسة التمارين في الخارج اختاري أوقات ليست حارة للغاية مثل الصباح الباكر أو آخر النهار، تذكري أنه عند حدوث العرق فإنكِ تفقدين سوائل لذلك اشربي الكثير من الماء أو المشروبات الرياضية قبل و أثناء و بعد ممارسة التمارين الرياضية.

مواضيع متعلقة

محفز العرق رقم 3: المشاعر القوية :

إن المشاعر من الغضب إلى الحب أو التوتر يمكن أن تجعلكِ تعرقين. فالمشاعر تحفز الغدد العرقية في الكفين و تحت الإبط وأيضا باطن القدمين ، لهذا تصبح يديكِ رطبة عندما تنجذبي لشخص ما أو أثناء مقابلة عمل.

إذاً ما الحل:

استعملي مضاد ومزيل لرائحة العرق لتبقي تحت الإبط جافاً ، أما لعلاج العرق من باطن اليدين أو القدمين فهناك طريقة تعرف بـ ايونتوفوريسيس حيث يتم غمر اليدين أو القدمين في ماء مشحون بتيار كهربائي بسيط أو يتم وضع ضمادات رطبة لأقطاب كهربائية على الجلد.

محفز العرق رقم 4: الطعام الحريف والمتبل:

إن الطعام الحريف يحفز نفس المستقبلات الموجودة في الجلد والتي تستجيب للحرارة وهذا هو السبب وراء إضطرارك لمسح جبهتك و فوق الشفاه كل مره تأكلين فيها طعام حريف جداً مثل الكاري الحار.

حتى القهوة الصباحية يمكن أن تجعلكِ تعرقين لأن الكافيين يحفز الغدد العرقية أيضاً.

إذاً ما الحل:

أبسط حل لتلك المشكلة هو أن تتوقفي عن تناول الطعام الحريف، لكن انتبهي العرق أثناء تناول الطعام يمكن أن يكون عرض جانبي لجراحة الغدد اللعابية أو أي جراحة في الرقبة ويمكن علاج ذلك عن طريق حقنة بوتولينم توكسين في بعض الأحيان .

محفز العرق رقم 5: المرض:

إن الحمى هي طريقة الجسم لمحاربة العدوى ، عندما ينتهي المرض فإن الترموستات الداخلية تعيد ضبط نفسها إلى درجة الحرارة العادية (37c)، ولأن وقتها تكون درجة حرارة جسمك أعلى من ذلك، يحدث العرق لتبريد الجسم.

ليس بالضرورة أن تحدث الحمى ليكون هناك عرق، فهناك بعض الأمراض التي يمكنها أن تسبب العرق مثل ( السكر، الذبحة الصدرية، السرطان).

إذن ما الحل :

يمكنكِ معالجة الحمى بإستخدام خافض للحرارة يحتوي على باراسيتامول أو ايبوبروفين، إذا كانت درجة الحرارة أعلى من (38c) أو أكثر أو إذا كانت مصاحبة بأعراض مثل تصلب الرقبة، صعوبة في التنفس، طفح جلدي، القيء، و التشنجات،  يجب عليكِ استشارة الطبيب فوراً.

محفز العرق رقم 6: النيكوتين:

بجانب ما تسببه السجائر من مخاطر صحية ، تعرف أيضاً بقابليتها لتسبب العرق،عندما تدخنين فإن النيكوتين يحفز جسمك ليفرز مادة كيميائية تعرف بـ أسيتيل كولين والتي بدورها تقوم بتحفيز الغدد العرقية.

إذن ما الحل :

التوقف عن التدخين هو الحل الأمثل لأنه أيضاً يقلل من إحتمالية الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والجلطة. تحدثي إلى طبيبك لمساعدتك على التوقف عن التدخين.

محفز العرق رقم 7: الحمل و سن اليأس:

المرأة تكافح العرق خلال عمر الإنجاب، فخلال الحمل يؤدي التغير في الهرمونات إلى زيادة تدفق الدم وبالتالي زيادة درجة حرارة الجسم ، أما في سن اليأس فيحدث نقص في هرمون الاستروجين يؤثر على مقياس الحرارة الداخلية للجسم، حدوث العرق يساعد في مواجهة نوبات الحرارة المصاحبة بالإحمرار.

إذن ما الحل:

ارتدي ملابس قطنية خفيفة، بردي جسمك بحمام ماء منعش، و اشربي الكثير من الماء لتجنب الجفاف.

محفز العرق رقم 8: الأدوية:

بعض الأدوية مثل الايوبروفين تساعد على خفض درجة الحرارة أثناء الحمى و آخرون مثل الأدوية المضادة للإكتئاب وأدوية علاج الضغط و بعض أدوية علاج السكر يمكنها أن تزيد من حدوث العرق.

إذن ما الحل:

تحدثي إلى طبيبك بشأن تغيير الدواء أو تغيير الجرعة، ولكن انتبهي، لا تغيري من جرعة دوائك بدون مراجعة الطبيب.

إخترنا لكِ أيضاً :

       إعداد : د. سلوى عادل

  فريق كل يــوم معلومــة طبيــة

 اقرأ المزيـــد في قســـم صحة المرأة

المصادر
http://www.webmd.boots.com/skin-problems-and-treatments/sweating-12/sweat-causes?page=1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *