كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

الاكزيما هل يمكنها أن تصيب طفلي وماهي أعراضها ؟

الاكزيما

الاكزيما شكل من أشكال التهاب الجلد المزمن و التي تتميز بمجموعة من الأعراض التي تكون على شكل احمرار في الجلد، الحكة، بثور صغيرة و تقشر الجلد، تؤثر الأكزيما غالباً في اليدين، القدمين، باطن الركبة، الوجه. الإكزيما تصيب أي من الأعمار و لكنها أكثر شيوعاً بالأطفال.
Advertisement

ما هي الاكزيما؟

بشكل عام فأن كلمة إكزيما تشير إلى مجموعة من الحالات الغير معدية التي تصيب الجلد والتي تسبب حكة وتورم وتهيج، هناك نوعان من الإكزيما التهاب الجلد الدهني (قشرة الرأس والذي يسمى طاقية المهد عند الأطفال الرضع) والتهاب الجلد التماسي (طفح الحفاضات واللبلاب السام).

بشكل أكثر تحديدا، الإكزيما تستخدم غالبا كاسم بديل لالتهاب الجلد الاستشرائي، وهو نوع من الإكزيما شائعة بين الرضع والأطفال، وحوالي نصف الأطفال الذين يعانون من التهاب الجلد الاستشرائي يتخلصون من هذه الحالة، الخبر الجيد بالنسبة للنصف الآخر هو أن التهاب الجلد الاستشرائي يميل إلى أن يصبح أقل حده عندما عندما يكبر الطفل.

اقرأ أيضاً: حساسية الجلد عند الأطفال بالصور.. أعراضها وأنواعها وكيفية علاجها.

ما هي أسباب الاكزيما وعوامل الخطر ؟

على عكس التهاب الجلد التماسي، الذي تتفاعل فيه البشرة مع مصدر مسبب للحساسية والهياج فأن أسباب التهاب الجلد الاستشرائي ليس معروفة تماما أو مفهومة، وبالتالي فأن الخطورة تزداد إذا كان الشخص مصابا بالربو أو الحساسية الموسمية الأخرى أو الحساسية من الطعام أو إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاب بالإكزيما.

ما هي أعراض الاكزيما؟

في الواقع يمكن للشخص مع الإكزيما أن يحك الجلد أكثر من 1000 مرة في اليوم وبالتالي فأن من الأعراض الأكثر شيوعا جفاف الجلد والحكة التي تؤدي إلى احمرار أو حروق، على الرغم من ذلك فأن الأعراض تختلف من شخص لآخر وتتغير حسب نوع الإكزيما.

Advertisement

وللأسف قد تؤدي الحكة الشديدة إلى ظهور بثور، وجفاف الجلد و قد يؤدي تكرار خدش الجلد إلى جفاف الجلد وتقشره، في حين قد تتأثر أي منطقة من الجسم بالإكزيما لدى الأطفال والبالغين، والإكزيما تحدث عادة على الوجه والعنق والدواخل من المرفقين والركبتين، والكاحلين.

أما عند الرضع فتظهر على الجبهة والخدين والذراعين والساقين، وفروه الرأس، والرقبة، يمكن أن تحدث الإكزيما في بعض الأحيان كرد فعل مقتضب يؤدي إلى أعراض تستمر لبضع ساعات أو أيام، ولكن في حالات أخرى تستمر على مدى زمني أطول، ويشار إليها باسم التهاب الجلد المزمن.

هل هناك أي مضاعفات للإكزيما؟

استمرار الرضيع أو الطفل في حكة الجلد يمكن أن يؤدي إلى خدش الجلد ويكون في خطر متزايد للإصابة بعدوى، ويمكن أيضا أن يوقظ الخدش الطفل في الليل، مما يؤثر على النوم، وبالتالي يؤثر في الحالة المزاجية والتركيز.

أما الأطفال في سن المدرسة قد تحدث لديهم طفح جلدي لونه أحمر من الاكزيما، قد تسبب السخرية والتنمر من الأطفال الآخرين، ويمكن أن تكون الآثار الجانبية للأدوية ورعاية البشرة مرهقة.

ولكن لابد من الالتزام بالعلاج الخاص وخطة الرعاية الذاتية، وقد أثبتت الأبحاث أن الإصرار على العلاج من شأنه تحسين نتائج طفلك وربما يقلل الحاجة للأدوية في المستقبل.

Advertisement

هل هناك ارتباط بين الاكزيما والحساسية الغذائية؟

الأطفال الذين يعانون من الإكزيما عرضة إلى وجود أنواع أخرى من الحساسية، بما في ذلك حمى القش والحساسية الغذائية، ومع ذلك فإنه من غير المرجح أن القضاء على مسببات الحساسية الغذائية من حمية طفلك ستحدث تغييرا مباشرا في أعراض الاكزيما الخاصة به.

اقرأ أيضا:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع