الإلتهاب الرئوي .. بالصور ماهو و أهم الأسئلة و الأجوبة عنه

يأتي الإلتهاب الرئوي في مقدمة أسباب وفاة الأطفال في جميع أنحاء العالم، فهو يؤدي كل عام، بحياة نحو 1.8 مليون طفل دون سن الخامسة، ممّا يمثّل 20% من الوفيات التي تُسجّل في صفوف تلك الفئة في كل ربوع العالم، ويُسجّل على الصعيد العالمي وقوع نحو 155 مليون حالة من حالات الإلتهاب الرئوي بين الأطفال، ويلحق هذا المرض أضراراً بالأطفال وأسرهم في كل مناطق العالم.

و يعد الإلتهاب الرئوي المرض الأول المسؤول عن وفيات الأطفال تحت الخمس سنوات في مصر، حيث كان مسؤولاً عن 11 في المئة من وفيات الأطفال عام 2008، وفقاً لتقرير منظمة الصحة العالمية في “تقرير إحصاءات الصحة” لعام 2010.

ADVERTISEMENT

الالتهاب الرئويما هو الإلتهاب الرئوي ؟

الإلتهاب الرئوي هو التهاب في أنسجة الرئة التي تؤثر على واحد أو كلا الجانبين من الصدر الذي يحدث في كثير من الأحيان نتيجة للعدوى، يمكن أن يكون سبب العدوى من قبل الكثير من الكائنات الحية الدقيقة المختلفة، الفيروسات، والبكتيريا والفطريات والطفيليات.

بالإضافة إلى العدوى، ويمكن أيضا أن يكون الإلتهاب الرئوي ناتجا عن المواد الكيميائية المسببة للتأكل أو من استنشاق الدخان السام من النار، ونادرا ينتج الإلتهاب الرئوي عن  استنشاق شئ لديك حساسية منه.

تحدث نصف حالات الإلتهاب الرئوي من البكتيريا، البكتيريا المعروفة باسم العقدية الرئوية (streptococcus pneumoniae) هي السبب الرئيسي لمعظم حالات الإلتهاب الرئوي.

كيف تحدث العدوى؟

تحدث الإصابة في بعض الحالات نتيجة لاستنشاق قطرات صغيرة تحتوي على العضيات المسببة للمرض، فعندما يسعل، أو يعطس شخص حامل للمرض، تنتقل هذه الجراثيم إلى الهواء، أحيانا أخرى تحدث الإصابة عندما يدخل شئ من البكتيريا، أو الفيروسات الموجودة أصلا في الفم، الحلق، أو الأنف عن غير قصد إلى الرئتين.

ADVERTISEMENT

على سبيل المثال كثيرا ما يحدث أثناء النوم أن يستنشق الناس إفرازات من الفم، أو الحلق، أو الأنف، في الأحوال العادية، فإن ردة فعل الجسد (السعال لإخراج الإفرازات) بالإضافة إلى ما يقوم به الجهاز المناعي، يمنعان العضيات المستَنشقة من إحداث التهاب في الرئة.

ما هي علامات الإلتهاب الرئوي ؟

  • الإلتهاب الرئوي الجرثومي يبدأ فجأة مع نوبات الرعشة والحمى وآلام في الصدر والسعال.
  • يكون السعال جاف في بادئ الأمر، ولكن في يوم واحد أو أثنين يبدأ الشخص سعال البلغم، والبلغم يكون عادة أصفر اللون مصاحب بدماء.
  • يكون التنفس سريعا وسطحية، قد تتحول لون الشفتين والأظافر للشخص المصاب إلى اللون الأزرق نتيجة نقص الهواء.
  • تتنفس بعمق أو السعال، قد يكون مصاحبا بألم هذا قد يكون علامة على أن الالتهاب قد انتشر إلى الغشاء الذي يغطي الرئتين.
  • قد يكون هناك أيضا خطورة تفشي الهربس (قروح الباردة) حول الفم، مما يدل على أن الجهاز المناعي لم يعد  قادر على الدفاع عن نفسه ضد فيروس القوباء.

من هم الأكثر تعرضا لخطر الإلتهاب الرئوي ؟

  • الأطفال، وخصوصا عند المصابين بأمراض مزمنة.
  • المصابين بأمراض مزمنة، وخصوصا الذين يعانون من أمراض القلب والكبد أو الكلى، ومرضى الربو، والمدخنين ومن يعنون من السكري.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل الأفراد المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة.
  • الضعفاء و المسنين.
  • الأشخاص الذين اسئصلوا الطحال.
  • المدمنون على المشروبات الكحولية.

كيف يمكن أن تعالج الإلتهاب الرئوي ؟

من الممكن علاجه بالمضادات الحيوية مثل البنسلين، إذا كنت في الخارج في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل إصابتك بالمرض، فمن المهم أن تخبر طبيبك على الفور، البكتيريا الخارجية تتطلب في بعض الأحيان معاملة مختلفة عن تلك الشائعة في بلدك.

كيف يمكن أن يعطى الدواء؟

  • أموكسيسيلين (مثل Amoxil ) عن طريق الفم.
  • بنزيل (مثل Crystapen) عن طريق الحقن.
  • الأريثرومايسين (مثل Erythrope) ) عن طريق الفم، يعطى إذا كان هناك حساسية ضد البنسلين.

ويمكن أيضا أن تعطى المضادات الحيوية الأخرى، عن طريق الفم أو الحقن، اعتمادا على الكائنات الدقيقة التي وجدت لتكون السبب في حدوث الإلتهاب الرئوي.

كيف يمكننا الوقاية من الإلتهاب الرئوي ؟

التغذية السليمة والمحافظة على الرياضة و عادات النظافة الصحية تقي كثيرا من الإصابة بالعدوى، تطعيم الأطفال ضد البكتيريا والفيروسات المسببة للاتهاب الرئوي يعد أكثر السبل نجاحا في الوقاية ضد المرض.

ADVERTISEMENT

اقرأ أيضا:

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة كل يوم معلومة طبية
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد