الاختلاجات وطرق التعامل معها إن أصابت طفلك

الاختلاجات


الاختلاجات عبارة عن حلقة تشهد فيها تشنجًا وتشنجات عضلية غير محكومة جنبًا إلى جنب مع وعي متغير، تسبب الاختلاجات حركات متشنجة تستمر عمومًا لمدة دقيقة أو دقيقتين. تعرفوا أكثر على الاختلاجات وطرق التعامل معها من خلال المقال الآتي.

الاختلاجات

يمكن أن تحدث الاختلاجات أثناء أنواع معينة من نوبات الصرع، ولكن يمكن أن تحدث الاختلاجات رغم أنك لا تعاني من الصرع، ويمكن أن تكون أحد أعراض عدد من الحالات، بما في ذلك ارتفاع مفاجيء في الحمى أو الكزاز أو انخفاض شديد في نسبة السكر في الدم.

اقرئي أيضاً: التشنج عند الاطفال والإسعافات الأولية لنوبات التشنج

أسباب حدوث الاختلاجات

الاختلاج هو نوع من النوبات، وتنطوي على اندفاع من النشاط الكهربائي في الدماغ. هناك العديد من أنواع النوبات المختلفة، وتعتمد أعراض النوبة على مكان حدوث النوبة في المخ.

قد تكون هذه الاندفاعات الكهربائية في الدماغ ناتجة عن المرض، أو عن رد فعل لدواء ما، أو غيرها من الحالات الطبية. وفي بعض الأحيان يكون سبب الاختلاج غير معروف.

إذا كنت مصابًا بالاختلاجات، فهذا لا يعني بالضرورة أنك مصاب بالصرع، لكن هذا ممكن. الصرع هو حالة عصبية مزمنة. يمكن أن تكون الاختلاجات رد فعل لحدث طبي واحد أو جزء من حالة طبية.

أطباء الأطفال وحديثي ولادة

مواضيع متعلقة

ما هي الحالات التي تسبب الاختلاجات ؟

اسباب الاختلاجات

الحمى (التشنج أو الاختلاج الحموي)

يسمى التشنج الناجم عن الحمى بالتشنج الحراري أو الاختلاج الحموي. وتحدث الاختلاجات الحموية عادةً عند الرضع والأطفال الذين لديهم ارتفاع مفاجيء في درجة حرارة الجسم. يمكن أن يكون التغير في درجة الحرارة سريعًا لدرجة أنك قد لا تكون مدركًا للحمى حتى يبدأ الاختلاج.

اقرئي أيضاً: اسباب ارتفاع الحرارة عند الاطفال ونصائح مهمة

الصرع

الصرع هو حالة عصبية مزمنة تتضمن نوبات متكررة لا تسببها حالة أخرى معروفة. هناك العديد من أنواع النوبات، ولكن النوبة التشنجية، والتي تُعرف باسم النوبة الحادة الكبرى، هي النوع الذي عادةً ما يشتمل على الاختلاجات.

وجود التشنجات الحموية لا يزيد من خطر الإصابة بالصرع.

بعض الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى اختلاجات أو نوبات مع الاختلاج هي:

  • ورم في المخ.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الإرجاج.
  • نقص السكر في الدم.
  • داء الكلب.
  • انخفاض مفاجيء في ضغط الدم.
  • الكزاز.
  • تبولن الدم أو اليوريميا أو البولينا.
  • السكتة الدماغية.
  • العدوى في الدماغ أو السائل الشوكي.
  • المشاكل القلبية.
  • وقد تنتج النوبات المصاحبة للاختلاجات كرد فعل لبعض الأدوية أو الكحوليات أو المخدرات.

اقرأ أيضاً: تعرف على الاسعافات الأولية لمريض الصرع

اعراض الاختلاجات

من السهل اكتشاف الاختلاجات، خاصةً مع ظهور أعراض مثل:

  • قلة الوعي، أو فقدان الوعي.
  • تدحرج العين في الرأس.
  • تغير لون الوجه للأحمر أو الأزرق.
  • عدم انتظام التنفس.
  • تصلب الذراعين والساقين أو الجسم كله.
  • تشنجات في الذراعين والساقين والجسم أو الرأس.
  • عدم السيطرة على الحركات.
  • عدم القدرة على الاستجابة.

وتستمر هذه الأعراض عادةً من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق، على الرغم من أنها قد تستمر لفترة أطول. قد يكون الطفل منزعج أو في مزاج سيء بعد التشنّج الحموي وقد يسقط البعض في نوم عميق يدوم ساعة أو أكثر.

تعرفوا أكثر على الصرع عند الأطفال من هنا.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

النوبات، حتى مع وجود الاختلاجات لا تحتاج دائمًا إلى رعاية طبية طارئة؛ ومع ذلك، اتصل بالطورايء إذا كان الشخص:

  • لم يسبق له أي تشنج أو نوبة من قبل.
  • لديه نوبة أو اختلاجات تدوم أكثر من خمس دقائق.
  • لديه صعوبة في التنفس بعد ذلك.
  • لديه صعوبة في المشي بعد انتهاء التشنج.
  • بدأ في نوبة ثانية.
  • حدثت إصابة للشخص خلال الاختلاجات.
  • الشخص مصاب بأمراض القلب أو السكري أو حامل أو لديه حالات طبية أخرى.

تأكد من إبلاغ المستجيبين لحالات الطواريء بأي حالات معروفة، وكذلك المخدرات أو الكحول التي قد يكون الشخص قد تناولها. وإذا كان ذلك ممكنًا، قم بتسجيل التشنج حتى تتمكن من مساعدة الطبيب على تشخيص الحالة.

اقرأ أيضاً: تشنج الاطفال .. أسبابه وأعراضه والإسعافات الأولية له

متى تلجأ للطواريء عند إصابة طفلك باختلاجات؟

في حالة الأطفال، اذهب إلى غرفة الطواريء أو اتصل بسيارة الإسعاف إذا:

  • كان هذا هو أول اختلاج أو تشنج يعاني منه طفلك أو لست متأكدًا مما حدث.
  • استمر التشنج أكثر من خمس دقائق.
  • لم يستيقظ طفلك أو يبدو مريضاً للغاية عندما ينتهي الاختلاج.
  • كان طفلك يعاني بالفعل من مرض شديد قبل الاختلاجات.
  • إذا عانى طفلك من أكثر من اختلاج.

إذا كان الاختلاج الحموي أقل من خمس دقائق، فاتصلي بطبيبك وحددي موعدًا في أقرب وقت ممكن. قومي بإعطاء الطبيب أكبر عدد ممكن من التفاصيل حول ما لاحظتيه خلال الاختلاج.

اقرئي أيضاً: تشنجات الحمل .. ما هي أسبابها؟ ومتى يجب الذهاب للطبيب؟

كيف يمكن تشخيص الاختلاجات ؟

سوف يساعدك سجلك الطبي والأعراض الأخرى في توجيه طبيبك لمعرفة ما قد يكون من الضروري إجراء اختبار عليه. الاختبارات تشمل:

كيف يتم علاج الاختلاجات ؟

عندما يتعلق الأمر بالاختلاجات الحموية عند الأطفال، قد لا تكون هناك حاجة للعلاج سوى معالجة سبب الحمى. في بعض الأحيان قد يصف لك الطبيب دواء لاستخدامه في حالة حدوث الاختلاجات الحموية آخر.

إذا أصبحت النوبات والاختلاجات متكررة، فقد يوصي طبيبك بالأدوية التي يمكن أن تساعد في منع النوبات. وتعتمد خيارات العلاج على السبب.

اقرئي أيضاً: علاج الحمى بأبسط الطرق و علاج الحمى الشديدة

ماذا تفعل إذا لاحظت شخص يعاني من الاختلاجات ؟

قد يكون من الأشياء التي تدعو للقلق أو الخوف رؤية شخص ما يعاني من الاختلاجات، ولكن من المهم محاولة التزام الهدوء.

التعامل مع النوبات

ما يجب فعله:

  • محاولة سند رؤوسهم بشيء ناعم.
  • إمالتهم إلى جانب واحد لتخفيف التنفس.
  • تحريك أي شيء حاد بعيداً عنهم حتى لا يقوموا بإيذاء أنفسهم.
  • تخفيف أي ملابس حول الرقبة وإزالة النظارات.
  • التحقق من وجود معرف طبي أو ورقة أو ملاحظة مذكور بها حالتهم الصحية.
  • طلب المساعدة الطبية.
  • البقاء معهم حتى ينتهي الاختلاج أو التشنج حتى تمام التأكد أنهم استعادوا وعيهم بالكامل.

اقرأ أيضاً: الاسعافات الاولية .. ماذا تعرف عنها؟ وما أهميتها؟

ما لا يجب فعله:

  • لا تضع أي شيء في فم الشخص لأن هذا يمثل خطر الاختناق.
  • لا تقم بكبح الشخص أو محاولة وقف التشنجات أو تقييد حركته.
  • لا تترك الشخص الذي يعاني من التشنج وحده.
  • لا تحاولي خفض حمى الطفل عن طريق وضعه في حوض الاستحمام أثناء التشنج.

من المحتمل أن تنتهي التشنجات الحموية قبل أن تتمكن من طلب المساعدة. حاولي خفض الحمى عن طريق إزالة البطانيات الإضافية والملابس الثقيلة، لتوفير الراحة والطمأنينة.

استشر طبيبك قبل إعطاء أي أدوية. بعد التشنج، قد يكون الطفل سريع الغضب لبضعة أيام. التزمي بأوقات النوم المعتادة واتركي الطفل ينام في فراشه.

الاختلاجات والتعامل معها

الاختلاجات الحموية عند الأطفال مؤقتة. قد يتعرض طفلك لها مرة واحدة فقط ولا تتكرر، أو قد يتعرضون لها لعدة مرات على مدار أيام أو أسابيع. من غير المعروف أن الاختلاجات تسبب ضرراً للدماغ أو تزيد من خطر الصرع.

الاختلاجات الحموية تميل إلى السريان في العائلات، وعادةً لا تسبب أي مشاكل طويلة الأمد. يمكن أن يكون الاختلاج حدثًا فريداً؛ في بعض الأحيان لا يتمكن الأطباء من معرفة أو تحديد سببه ولا يتكرر مرة أخرى.

يعتمد تشخيص الاختلاجات والاختلاجات المصاحبة للنوبات على السبب، وقد تتطلب معالجة قصيرة أو طويلة الأجل. الصرع، على سبيل المثال، يمكن أن يتم إدارته بشكل فعال.

اقرأ أيضاً: متلازمة ويست: احذر من التشنج عند الاطفال !

اتصل بطبيبك إذا كنت أنت أو أي شخص قريب منك يعاني من الاختلاجات. في حين أنه قد يكون مجرد شيء حدث مرة واحدة فقط، يمكن أن تشير هذه الاختلاجات في بعض الأحيان إلى حالة طبية خطيرة يجب معالجتها. للمزيد من المعلومات ولاستشارة أحد أطبائنا تواصلوا معنا عبر هذا الرابط.

المصادر
https://www.webmd.com/first-aid/convulsions-in-children https://www.healthline.com/health/convulsions

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *