ما هو الاسبرين ؟ .. ولماذا يتم تناوله؟ وما هي أعراضه الجانبية؟

الاسبرين

الأسبرين هو دواء منتشر جداً بين الناس لرخص ثمنه مقارنةً بالأدوية الأخرى، ولقدرته على تسكين الآلام، ويتوفر منه أدوية استحلاب تؤخذ عن طريق الفم، وأقراص تمضغ ولا يتم بلعها، ويتوفر منه تحاميل شرجية (اللبوس)، لذا من خلال هذا المقال يمكنك التعرف على ما هو الاسبرين ؟ وما هي أضراره وآثاره الجانبية ؟

ما هو الاسبرين ( Aspirin )؟

للإجابة على سؤال ما هو الاسبرين ؟ هو دواء استخدمته الشعوب القديمة واستخلصته من شجرة الصفصاف، ويتكون من مواد مسكنة تعمل على التخفيف من آلام بعض الأمراض مثل الصداع والرشح والحُمي، ويسكن من آلام الالتهابات، ويتم تناول الأسبرين لأنه يقلل من نسبة تجلط الدم وتخثره عند الذين يعانون من تجلط الدم؛ لهذا فهو يعتبر من أحد أدوية السيولة، والمادة الفعالة في الأسبرين هي حمض أستيل سالسيليك، ولكن هذا الدواء غير معالج لهذه الأمراض؛ إنما يخفف من حدة الشعور بأعراض المرض.

وهناك العديد من الحالات التي لا يجب أن يتم فيها تناول الأسبرين، وهذا لأن له مضاعفات خطيرة.

موانع تناول الاسبرين

هناك بعض الحالات الممنوع عليها تناول الأسبرين، ويجب استشارة الطبيب أولاً قبل تناوله، وهي:

  • لا تقم بإعطاء الأسبرين للأطفال من عمر سنة حتى عمر 18 عام، عند الإصابة بالحُمى أو الأنفلونزا أو الجدري المائي، حتى لا يتعرضوا لخطر الإصابة بـمتلازمة راي ، التي تصيب الدماغ والكبد، وتسبب الوفاة.
  • الأشخاص الذين يعانون من نزيف المعدة والأمعاء.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي مثل قرحة المعدة .
  • الأشخاص الذين يعانون من الهيموفيليا أو سيولة الدم، وهو مرض وراثي.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية الدواء، من الأدوية غير السيترودية، وهي مواد مضادة للالتهابات.
  • الذين يعانون من مشاكل الجهاز التنفسي مثل الربو والحساسية، والزائدة الأنفية أو اللحمية.
  • الذين يعانون من أمراض الكبد والكلى.
  • الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، يمكنهم استشارة الطبيب حول تناول الأسبرين.
  • الذين يعانون من زيادة حمض البوليك في الدم، والذي يعرف بـ النقرس.
  • الذين يعانون من أمراض الدم مثل ارتفاع ضغط الدم.

اقرأ أيضاً: حساسية الدواء عند الأطفال..أعراضها وعلاجها

مواضيع متعلقة

مخاطر الاسبرين للحوامل

تتساءل الحوامل عن مخاطر تناول الأسبرين، فالأسبرين يسبب حدوث مضاعفات للمرأة والجنين في فترة الحمل، وهي:

  • من الممكن أن يؤثر على وزن الطفل بعد الولادة؛ فيولد طفل ناقص عن الوزن الطبيعي.
  • يؤثر على قلب الطفل وهو جنين.
  • عند الرضاعة الطبيعية يؤثر الأسبرين على الطفل بشكل مباشر.

اقرأ أيضاً: هل الأسبرين آمن خلال فترة الحمل؟

تنظيم جرعات الاسبرين

ينسى البعض تناول جرعات الأسبرين إن كانت بانتظام، وتحت إشراف الطبيب، لهذا نساعدك على تنظيم الجرعات وحلول في حالة نسيان تناول الجرعة، بالطرق التالية:

  • حدد جدول لتناول الأسبرين، قم بتخطيط جدول في ورقة وعلقه على الحائط واكتب بداخله خانات للأيام وصفوف للجرعات تحتها.
  • في حالة نسيان تناول الجرعة، ومضى الوقت المحدد لها بفترة طويلة لا تأخذها وأكمل جرعاتك بشكل طبيعي.
  • في حالة إذا أخذت جرعة زائدة يجب عليك الاتصال بالطبيب فوراً لتخبره بهذا.
  • في حالة إن كنت تتناول أدوية للأزمات القلبية والسكتة الدماغية والذبحة الصدرية، فاعطي مهلة كل 8 ساعات بينها وبين تناول الأسبرين، لأن الأسبرين يقلل من تفاعل هذه الأدوية.

تفاعلات الأدوية مع الاسبرين

هناك بعض التفاعلات الدوائية مع الأسبرين وهي كالتالي:

  • مع مضادات الاكتئاب التي تساعد على إعادة امتصاص السيروتونين في الجسم.
  • لا تأخذه مع الأدوية المضادة للنوبات القلبية والذبحة الصدرية والسكتة الدماغية.
  • لا تتناول الأسبرين في حالة تناول أدوية سيولة الدم.

اقرأ أيضاً: احذر من تفاعلات الادوية مع المشروبات

أعراض جانبية خطيرة للأسبرين على الجسم

يجب التوقف عن تناول الدواء إذا ظهرت عليك أحد الأعراض الجانبية التالية، وهي:

  • صعوبة التنفس وتورم الشفاه واللسان والحلق.
  • طنين الأذن.
  • اضطرابات نفسية مثل القلق والتوتر.
  • التشنج العضلي والعصبي.
  • آلام وتقلصات مزمنة في البطن.
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة لمدة 10 أيام.
  • براز دموي وقيء دموي.
  • النوم المستمر لمدة تزيد عن الطبيعي من 6 إلى 8 ساعات.
  • حموضة المعدة.
  • صداع.

اقرأ أيضاً: لون البراز وأسباب تغيره..وهل هو مؤشر لمرض؟

الآثار الجانبية للأسبرين

هناك عدة آثار جانبية للأسبرين، وهي:

عسر الهضم

من الآثار الجانبية للأسبرين أنه يسبب صعوبة هضم الطعام، في المعدة وهذا بسبب حدوث خلل في الجهاز الهضمي المتحكم في الأمعاء والمعدة.

اقرأ أيضاً: مرض عسر الهضم وأسبابه وطرق علاجه والوقاية منه

أمراض الجهاز الهضمي

يسبب الأسبرين أمراض مثل نزيف الأمعاء، وقرحة المستقيم إن كان يتم تناوله عن طريق التحاميل(اللبوس)، هذا إلى جانب أنه يسبب الغثيان وتقلصات البطن وقرحة المعدة، وقرحة المريء.

اقرأ أيضاً: نزيف المستقيم وأسبابه وأعراضه وطرق علاجه

أمراض الكلى

يسبب الأسبرين عدم وصول تدفق الدم إلى الكلى، وتناول الجرعات الزائدة أو المفرطة من الأسبرين تسبب الفشل الكلوي.

الحساسية

تناول الأسبرين بنسبة من 10 بالمائة إلى 30 بالمائة أي بكمية كبيرة يسبب الطفح الجلدي، كما أنه يسبب الإصابة بمتلازمة الخلايا الميتة والتي تظهر على هيئة بقع على سطح الجلد.

زيادة الالتهابات

تناول جرعة عالية من الأسبرين إلى زيادة التورم والاحمرار بسبب الإصابة بالالتهابات، مثل الإصابة بالتهابات في الأنف والعين.

أمراض الكبد

تناوله يسبب زيادة خطر الإصابة بأحد أمراض الكبد، كما أن في هذه الفترة يكون الكبد عرضة للإصابة بالفيروسات الوبائية.

السرطان

استخدام الأسبرين مع الأشخاص الذين يعانون من الأورام أو الالتهابات الحادة، يزيد من خطر إصابتهم بالأورام السرطانية، مثل سرطان البنكرياس، وأورام الأمعاء الغليظة.

يؤثر على التمثيل الغذائي

يساعد التمثيل الغذائي في التخفيف من نسبة مشاكل الجهاز الهضمي واضطراباته، ولكن تناول الأسبرين يعمل على نقص مستوى السكر في الدم، وفرط البوتاسيوم في الدم، مما يقلل من عملية التمثيل الغذائي في الجسم.

اقرأ أيضاً: إنفوجرافيك| أطعمة تحفز التمثيل الغذائي

ضعف السمع

يسبب تناول جرعة عالية من الأسبرين إلى أمراض صعب علاجها مثل طنين الأذن، الذي يؤدي إلى ضعف السمع وفي حالات خطيرة ولكنها نادرة يسبب فقدان حاسة السمع نهائياً.

مخاطر الأسبرين

مرض السكري

خطر على الذين يعانون من مرض السكري وهذا لأنه يؤثر على نسبة السكر في الدم، ويعمل على خفضه مما يزيد من مستوى الأنسولين في الدم، ويجعل الجسم يخزن السكر في الخلايا، ويصيب الشخص بمرض السكري.

مرض القلب

تناول كمية عالية من الأسبرين عند الإصابة بأمراض الصداع وضيق النفس، يرفع من سرعة نبضات القلب، مما يزيد من خطر الإصابة بأحد أمراض القلب والأوعية الدموية، وانخفاض ضغط الدم، والذي يسبب انخفاض في الصفائح الدموية أو البلازما في الجسم.

أمراض الجهاز العصبي

يؤثر الأسبرين على الجهاز العصبي ويسبب خلل الجهاز العصبي، ويصاب الشخص بأعراض الدوار والغثيان والخمول والصداع، وتحول هذه الأعراض إلى درجة شديدة الخطورة يسبب نزيف في الجمجمة.

 

نصائح عند تناول الاسبرين

يتساءل الكثير عن طريقة تناول الأسبرين فهم يريدون شيء يسكن من آلامهم، مع تجنب أضراره، لهذا تعرفوا على هذه النصائح المهمة عند تناول أقراص الأسبرين:

  • اقرأ الكمية الموصى بها والمدونة خلف العبوة أو في الورقة بداخل العبوة.
  • لا تتناول أقراص الأسبرين مع الطعام.
  • بعض الأقراص يكون مدون عليها أنه يمكنك بلعها مباشرةً قبل المضغ أو العكس المضغ قبل البلع؛ لذا من المهم قراءة وصفة الدواء داخل العبوة.
  • الأسبرين يسبب سيولة الدم، لهذا إن كنت ستخضع إلى عملية جراحية، يجب أن تخبر الطبيب بتناولك الأسبرين.
  • يجب تخزين الأسبرين في مكان صالح للتهوئة بعيداً عن درجة الحرارة المرتفعة والرطوبة.
  • إذا شممت رائحة قوية من الأسبرين، إن كان عبارة عن دواء شراب؛ فلا تتناوله فقد يكون غير صالح للاستخدام.

في الختام؛ نرجو أن نكون قدمنا لكم كل المعلومات التي تحتاجونها عن ما هو الاسبرين ؟ وكيفية تناوله والجرعات اليومية ، وما الأضرار والآثار الجانبية التي يلزمكم الحذر منها، فإن كنتم ممن يتناولون الاسبرين من تلقاء أنفسكم توقفوا واستشروا الطبيب في حالتكم، ويمكنكم استشارة أحد أطبائنا من هنا

اقرأ أيضاً

المصادر
https://www.drugs.com/aspirin.html http://www.webmd.com/drugs/2/drug-1082-3/aspirin-oral/aspirin-oral/details http://www.medicalnewstoday.com/articles/161255.php http://www.nhs.uk/conditions/Anti-platelets-aspirin-low-dose-/Pages/Introduction.aspx https://www.fda.gov/drugs/resourcesforyou/consumers/buyingusingmedicinesafely/understandingover-the-countermedicines/safedailyuseofaspirin/ucm291433.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *