مرض الانسداد الرئوي المزمن .. ما هي علاقته بالتدخين ؟

مرض الانسداد الرئوي المزمن

تذهب للطبيب لأنك تعاني من سعال مستمر، وضيق التنفس وصعوبته، فيسألك هل أنت تدخن؟ فتجيبه بنعم، ليخبرك الطبيب أنك مصاب بـ مرض الانسداد الرئوي المزمن .

بالتأكيد سمعت عن أضرار التدخين، أو تعاني من أعراض بسيطة، لكن مرض الانسداد الرئوي المزمن لا يوجد علاج له للآن، لكن هناك أدوية للتعامل مع الأعراض، لكن ما هي علاقة الانسداد الرئوي المزمن بالتدخين؟ هذا ما ستعرفه في هذا المقال.

ما هو مرض الانسداد الرئوي المزمن ؟

الانسداد الرئوي المزمن

هو مرض يصيب الرئة على المدى الطويل، ويشير إلى كل من التهاب الشعب الهوائية المزمن و انتفاخ الرئة، وهنا تساعدنا معرفة طريقة عمل الرئتين على فهم كيفية تأثير مرض الانسداد الرئوي المزمن على الرئتين.

عندما تتنفس، ينزل الهواء الغني بالأكسجين إلى أنابيب صغيرة تقع في رئتيك، وتسمى هذه الأنابيب بالشعب الهوائية، وتتفرع إلى العديد من الأنابيب الأصغر المعروفة بإسم القصبات الهوائية، وفي نهاية القصبات توجد أكياس الهواء المسماة بالحويصلات الهوائية، والتي لديها أوعية دموية صغيرة تسمى بالشعيرات الدموية.

عندما يدخل الهواء إلى الحويصلات الهوائية، يتحرك الأكسجين من خلال الشعيرات الدموية إلى مجرى الدم، وفي نفس الوقت، يتحرك ثاني أكسيد الكربون إلى الحويصلات الهوائية حتى تتمكن من إخراجه عن طريق الزفير.

مع التهاب الشعب الهوائية تنتج الكثير من المخاط الذي يسبب السعال ويجعل من الصعب التنفس، وهو مثل انتفاخ الرئة يمكن أن يتحول إلى التهاب الشعب الهوائية المزمن عندما تدخن بشكل متكرر أو تتعرض بانتظام لملوثات الهواء.

اقرأ أيضا : ماذا يخبرك لون البلغم عن صحتك؟ ومتى تذهب للطبيب؟

أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن

الانسداد الرئوي المزمن

تشمل أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن ما يلي:

  • السعال المستمر مع البلغم.
  • ضيق في التنفس، وخاصة أثناء ممارسة الرياضة.
  • صوت الصفير أثناء التنفس.
  • ضيق في الصدر.

يمكن أن يسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن مضاعفات خطيرة قد تحتاج عند الإصابة بها إلى الذهاب للطوارئ لا قدر الله ، وهذه الأعراض هي:

  • صعوبة التنفس أو التحدث.
  • تحول لون الأظافر أو الشفاه إلى الأزرق.
  • غياب اليقظة العقلية.
  • نبض قلب سريع جدا.

أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن الحاد قد تزداد سوءا على الرغم من العلاج.

اقرأ أيضا : تعرف على أسباب ضيق التنفس وطرق علاجه

مواضيع متعلقة

ما هي العلاقة بين التدخين و الانسداد الرئوي المزمن ؟

الانسداد الرئوي المزمن

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن التدخين هو السبب الرئيسي لمرض الانسداد الرئوي المزمن، وهذا يشمل الدخان من السجائر والسيجار، والبايب، وكذلك التعرض السلبي لدخان التبغ، إذ يتعرض الناس للتدخين السلبي عندما يتنفسون بالقرب من شخص يدخن.

سبق وأوضحنا طريقة التنفس وكيف تتم بسلاسة ومرونة، ودور الشعب والأكياس الهوائية في ذلك، لذلك تتأثر هذه العملية سلبا بالمدخنين، أو من يتعرضون للتدخين السلبي، مما يحدث تلف الرئة، وهذا يسمح بدخول هواء أقل للرئة، ويؤثر على الشعب الهوائية إذ يؤدى إلى:

  • تصلب الأكياس الهوائية.
  • تدهور الجدران بين الأكياس الهوائية.
  • سماكة والتهاب جدران الشعب الهوائية.
  • زيادة إنتاج المخاط في الشعب الهوائية، مما يتسبب في إعاقة الهواء.

كما يحتوي دخان السجائر على السموم الضارة التي تؤثر على وظائف الرئة، أيضا السموم التي يتم استنشاقها مباشرة في الرئتين على مدى فترات طويلة من الزمن يمكن أن تؤدي إلى التهاب الرئة الحاد، وهو بداية مرض الانسداد الرئوي المزمن، ومع استمرار التعرض طويل المدى لدخان التبغ، تصبح الرئتين أكثر تضررا، وهذا قد يؤدي إلى حدوث الالتهابات وتدهور الحالة.

اقرأ أيضا : أضرار الشيشة .. هل تعادل تدخين سيجارة أم أكثر ضرراً ؟

هل يمكن علاج الانسداد الرئوي المزمن ؟

لا يوجد علاج لمرض الانسداد الرئوي المزمن وتلف الرئة، فلا يمكن أن تشفى الرئة لتعود كما كانت من قبل، ومع ذلك، هناك بعض العلاجات الطبية وتعديلات في أسلوب الحياة يمكن أن تساعدك على الشعور على نحو أفضل، وتحسين صحتك العامة، ومنع الأعراض الخاصة بك من التدهور إلى الأسوأ، ومن أمثلة هذه العلاجات:

  • موسعات الشعب الهوائية، والتي تعمل على استرخاء العضلات حول الشعب الهوائية لجعل التنفس أسهل.
  • المنشطات، والتي يمكن أن تساعد في الحد من التهاب الشعب الهوائية، وخاصة عندما تستخدم جنبا إلى جنب مع موسعات الشعب الهوائية.
  • لقاحات الإنفلونزا والمكورات الرئوية للحد من خطر الإصابة بالإنفلونزا والالتهاب الرئوي، والتي تشكل مشكلة خاصة للأشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • إعادة التأهيل الرئوي، وهو برنامج من التمارين يشرف عليها المتخصصين في الرعاية الصحية للمساعدة في إدارة الأعراض.
  • العلاج بالأكسجين، وهو لإدخال الأكسجين إلى الجسم من خلال شوكات الأنف أو قناع لجعل عملية التنفس أسهل.
  • عملية جراحية، وهي عملية استئصال جراحية تنطوي على إزالة الأكياس الهوائية التالفة لتسهيل التنفس.
  • تخفيض حجم الرئة، وهو عملية جراحية تنطوي على إزالة الأنسجة التالفة من الرئتين لتحسين وظيفة الرئة.
  • عملية زرع الرئة، وهي عملية جراحية تنطوي على استبدال الرئة التالفة برئة صحية.

اقرأ أيضا : علاج مرض الانسـداد الرئوي المزمن بالطب البديل

الوقاية من الانسداد الرئوي المزمن

  • الإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن.
  • تجنب التدخين السلبي والأماكن التي تلوث الهواء.
  • اتباع نظام غذائي يتكون إلى حد كبير من الخضروات والبروتينات، والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع.

تغيير أسلوب الحياة مع العلاجات يمكن أن يبطئ تطور مرض الانسداد الرئوي المزمن ويقلل من شدة الأعراض، وأفضل طريقة لمنع المرض من التدهور هو الإقلاع عن التدخين فورا وتجنب التدخين السلبي، فالأشخاص الذين يستمرون في التدخين يضعون أنفسهم في خطر متزايد من تسريع المرض وأعراضه.

نرجو أن يكون قد ساعدك المقال في التعرف على العلاقة بين التدخين والانسداد الرئوي المزمن، وإن كنت تعاني منه يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرأ أيضا :

المصادر
http://www.healthline.com/health/copd/smoking#2 https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2672326/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *