سم البوتيولين .. سم قاتل … و كيفية وجوده في الأكل !!

سم البوتيولين

ما هو سم البوتيوليزم أو سم البوتيولين ؟ ينشأ البوتيوليزم أو البوتيولين نتيجة سموم تفرزها بكتيريا ذات اسم مرعب شبية بتعويذة سحرية هو (كلوستريديوم بوتيولينوم)، يعرف العلماء منها ثمانية أنواع مختلفة منها ما يصيب الإنسان ومنها ما يصيب الحيوانات والطيور والأسماك.

سم البوتيولين

تعزل هذه البكتيريا نفسها داخل غلاف (نسميها حويصلات أو أبواغ) كي تحتمي من الحرارة والظروف البيئية، وتتمكن هذه البكتيريا من التكاثر في ظروف غياب الأكسجين كما في الأطعمة المعلبة أو الأغذية المخزنة بطريقة سيئة (مثلما في حالة السمك المملح) وتفرز حينئذ المادة السمية التي تسبب المرض.

يقدر العلماء أن سم البوتيولين هو أحد أقوى السموم المعروفة على الإطلاق، ويمكن تفهم هذا إذا ما عرفنا كيف يعمل، فهو يعبث بالإشارات التي تصل بين العصب والعضلة التي يحركها ويتحد مع الأسيتيل كولين (الوسيط الذي يحث العضلة على الإنقباض) قبل وصوله إلى هدفه، أو يمنع إفرازه من النهايات العصبية بالأساس.

ولسوء الحظ فإن الأعصاب الأكثر نشاطاً هي الأكثر تضرراً، فتبدأ المتاعب بأعراض تأثر الأعصاب اللاإرادية كجفاف الحلق والدوار والإمساك مع الغثيان والقئ، ثم أعراض تلي تأثر الأعصاب الدماغية كإتساع حدقة العين و إزدواج الرؤية و إرتخاء الجفن وصعوبة التحدث أو البلع وفقدان تعابير الوجه.

أطباء تخسيس وتغذية

بعدها يبدأ إرتخاء العضلات بشكل مميز في الانتشار من العنق إلى الكتف والأذرع ثم عضلات الأرجل من أعلى لأسفل، في الحالات المتدهورة تصاب عضلات التنفس بالشلل ما يسبب فشل التنفس ويكون هذا غالباً سبب الوفاة.

يحدث كل هذا في غضون ساعات إلى عدة أيام، ولا يصحب المرض حمى في العادة، كما أن ظهور أعراض متشابهة بين من تناولوا ذات الطعام يرجح التشخيص.

من المهم إدراك أن هذا النوع من البكتيريا لا ينتقل بالعدوى من شخص لشخص، وإنما تحدث الإصابة في حالة تسمم الطعام عند تكاثر البكتيريا في الأغذية غير المخزنة جيداً والمعرضة لدرجات حرارة غير مناسبة مثل الأسماك المملحة والمدخنة، ومنتجات اللحوم والأسماك المعلبة، والخضروات المحفوظة في أماكن سيئة التهوية.

هناك نوع خاص من البوتيوليزم منتشر أكثر في البلدان الغربية يصيب الأطفال الرضع وفيه تتكاثر البكتيريا داخل أمعائهم (حيث تكون مناعتهم حينها غير مكتملة بعد، فهذا لا يمكن حدوثه في البالغين) وقد وجد أن عسل النحل الملوث بحويصلات البكتيريا هو السبب الرئيسي.

لا تصيب بكتيريا (كلوستيريديوم بوتيولينوم) الإنسان عن طريق الطعام الملوث فحسب، فقد تدخل عن طريق الجروح الملوثة، حيث تشكل الأنسجة الميتة وسطاً مناسباً للتكاثر وإفراز مادتها السمية في غياب الأكسجين، والتي تنتشر بعدها في مجرى الدم مسببة ذات الأعراض السابقة لكنها تأخذ وقتاً أطول في الظهور بعد فترة حضانة قد تصل لأسبوعين.

هناك أيضاً حالات تم فيها معظمنا إستنشاق سم البوتيولين داخل المعامل وأدى لذات الأعراض الخطيرة، يعطينا هذا فكرة عن خطورة البوتيولين كسلاح بيولوجي.

مواضيع متعلقة

كيف يمكن العلاج من سم البوتيولين ؟

تعامل كل حالات سم البوتيولين بوصفها حالات طارئة تستدعي التدخل السريع والتأكد من عدد الحالات المصابة وعدم بقاء أي طعام ملوث.

بالإضافة للإسعافات الأولية والعلاج المساعد في المستشفى، قد يتطلب الأمر استخدام جهاز التنفس الصناعي في حالات فشل التنفس، ويحتاج شلل العضلات عدة أسابيع للتعافي.

إذا ما تم إعطاء المصل المضاد لسم البوتيولين في وقت مبكر فإنه يساعد على تخفيف حدة المرض، لكن توفيره قد لا يكون متاحاً دائماً بسبب كلفته العالية.

ولذلك فالوقاية هي الخيار الأفضل لا شك، الإعداد الجيد للطعام أمر ضروري (الطهو على درجة حرارة 85 مئوية لأكثر من خمس دقائق كفيل بالقضاء على الميكروب)، تعقيم الأطعمة المعلبة بالحرارة، والتأكد من إعادة غلي وتسخين الأطعمة التي تقوم بحفظها في البيت، وبالطبع منع تلوث الجروح باستخدام المواد المطهرة.

اقرأ أيضا:

المصادر
1- .who.int/mediacentre 2- /emedicine.medscape 3- .michigan.gov/documents/Botulism_Fact_Sheet_in_Arabic

رد واحد على “سم البوتيولين .. سم قاتل … و كيفية وجوده في الأكل !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *