التطعيمات المتعددة في المرة الواحدة، هل هي خطر؟!

التطعيمات المتعددة في المرة الواحدة


“إعطاء الطفل تطعيمات متعددة لأمراض مختلفة في نفس الوقت يزيد من خطر الآثار الجانبية الضارة للتطعيم، ويزيد الحِمل على الجهاز المناعي “، هذه المقولة هي إحدى الشائعات المنتشرة عن التطعيمات في مجتمعاتنا العربية، والتي تحتاج منا لمزيد من التفصيل والتوضيح وهذا ما سنعرفه في السطور القادمة.

هل التطعيمات المتعددة تضر الطفل؟

يتعرض الرضع والأطفال للعديد من مسببات الأمراض يوميا، فتناول الطعام على سبيل المثال يعمل على إدخال بكتيريا جديدة إلى الجسم، كما أن الجسم نفسه يحتوي على العديد من البكتيريا التي تعيش في الحلق والأنف بشكل طبيعي، وكل هذه البكتيريا يتعرف عليها الجهاز المناعي للطفل ويتعامل معها بدون إلحاق أي ضرر بالجسم.

لذا فبالمثل إعطاء تطعيمات مختلفة تحتوي على فيروسات أو بكتيريا غير نشطة أو ضعيفة لأمراض مختلفة، من المفترض أن يتعامل معها الجسم بدون إلحاق أي ضرر بالجهاز المناعي للطفل وهذا بالفعل ما أثبته العلماء.

متى يمكن إعطاء الطفل تطعيمات متعددة؟

القاعدة العامة للتطعيمات تشير إلى أنه يمكن إعطاء جميع التطعيمات معا، بالتزامن في نفس الجلسة أو الزيارة الواحدة للطفل، وذلك يشمل جميع التطعيمات، باستثناء الأطفال الذين يعانون من عدم وجود الطحال، سواء بشكل تشريحي أو بشكل وظيفي، ففي هذه الحالة لا يجب إعطاء تطعيم المكورات الرئوية (PCV13 ) وتطعيم المكورات السحائية معا في نفس الجلسة الواحدة، وإنما يجب إعطائهم مفصولين عن بعض بما لا يقل عن 4 أسابيع، وذلك لأن هؤلاء الأطفال معرضين بشكل كبير لخطر الإصابة بمرض المكورات الرئوية الشديد، ووجد أن تطعيم المكورات السحائية يتداخل بشكر كبير مع الأجسام المضادة الخاصة بتطعيم المكورات الرئوية، لذا يجب إعطاء تطعيم المكورات الرئوية أولا، وبعدها بما لا يقل عن 4 أسابيع يتم إعطاء تطعيم المكورات السحائية.

مواضيع متعلقة

ستوري

حقائق عن التطعيمات المتعددة

  • إعطاء أكثر من تطعيم معا في نفس الزيارة الواحدة للطفل، لا يسبب نقص في استجابة الجسم لهذه التطعيمات، وكذلك لا يسبب المزيد من الآثار الجانبية للطفل، بل على العكس، فإن إعطاء الطفل جميع التطعيمـات اللازمة له طبقا لعمره، أمر هام جدا في البرامج القومية لتطعيمات الأطفال وذلك؛ ليصبح الطفل محصنا بالكامل في السن المناسب.
  • التطعيمات الفردية لا يتم خلطها معا في نقس الحقنة للطفل، طالما أن هذه التطعيمات ليست مرخصة للخلط معا في نفس الحقنة من قبل هيئة الدواء والغذاء الامريكية.
  • عند إعطاء تطعيمات متعددة معا للطفل، يفضل استخدام التطعيمات المختلطة، أو المركبة، وهي عبارة عن لقاح يحتوي على تطعيمين مختلفين أو أكثر معا في نفس العبوة، مثل تطعيم الثلاثي البكتيري أو الثلاثي الفيروسي، وذلك لتقليل عدد الإبر التي ستحقن للطفل.
  • الطفل حتى عمر 6 أشهر يمكن إعطاؤه حتى 6 تطعيمات معا في الجلسة الواحدة، بينما الطفل بدءا من عمر العام يمكن إعطاءه حتى 9 تطعيمات معا في الجلسة الواحدة، اعتمادا على التطعيمات التى أخذها من قبل.
  • عند إعطاء الطفل تطعيمات متعددة في نفس الجلسة، لا يفضل إعطائها جميعا في نفس المكان في الفخذ أو الذراع، وإنما يمكن استخدام أماكن مختلفة في نفس الفخذ أو الذراع أو استخدام الفخذ أو الذراع الآخر.

اقرأ أيضا: تعرف على الحالات التي يجب معها تأجيل التطعيم

متى لا يمكن اعطاء طفلي تطعيمات متعددة معا ؟

التطعيمات المحتوية على لقاحات لفيروسات حية ضعيفة والتى يتم اعطائها حقنا مثل ( التطعيم الثلاثي الفيروسي ، تطعيم الجديري المائي ،تطعيم الحمى الصفراء أو تطعيم الانفلونزا الانفى )، أي من هذه التطعيمات إذا لم يتم إعطائها معا في نفس الجلسة أو في نفس اليوم، فلابد من وجود فاصل لا يقل عن 4 أسابيع بين أي منهم (وليس فاصل زمني قصير) حتى لا يحدث تفاعل بين التطعيمات بما يقلل من فاعليتها.

على سبيل المثال، إذا كان من المفترض حسب عمر الطفل إعطاءه تطعيم الثلاثي الفيروسي وتطعيم الجديري المائي، فإما أن يتم إعطائهم في نفس الجلسة، أو في نفس اليوم، أما إذا لم يكن ذلك ممكنا، فلابد من وجود فارق 4 أسابيع بين كلا التطعيمين.

ختاما، لا داعي للقلق عزيزتي الأم يمكنك إعطاء طفلك جميع التطعيمات المناسبة لعمره في نفس اليوم بدون قلق، ويمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرأ أيضا:

المصادر
http://www.who.int/vaccine_safety/initiative/detection/immunization_misconceptions/en/index6.html https://www.cdc.gov/vaccines/pubs/pinkbook/downloads/genrec.pdf https://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/rr5515a1.htm#tab1 https://www.cdc.gov/vaccinesafety/concerns/multiple-vaccines-immunity.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *