كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

التطعيم والتوحد عند الأطفال .. هل توجد علاقة بينهما؟ اكتشفي الإجابة

التطعيم والتوحد

قبل أن نتكلم عن التطعيم والتوحد يجب علينا أن نعرف ما هو التوحد؟ يعتبر التوحد اضطراب مرضي يؤثر على تطور الطفل العقلي ، و تبدأ اعراضه بالظهور في الأعوام الثلاثة الأولى من حياة الطفل، مؤثرة على قدرته على الإتصال و التفاعل مع الآخرين .

Advertisement

ما هو التوحد؟

التوحد هو اضطراب سلوكي في المقام الأول و تختلف درجة التأثر من مريض لآخر و تنتشر الكثير من الأقاويل خاصة مع الأمهات حديثات العهد مع الأمومة عند اقتراب موعد تطعيم أولادهم ، فهل فكرتي يوما عزيزتي الأم في صحة هذه الأقاويل ؟ و سببها ؟

هل توجد علاقة بين التطعيم والتوحد عند الأطفال؟

قام مركز مكافحة الأمراض عام 2013 CDC بدراسة موسعة أثبتت عدم وجود علاقة بين التطعيم و التوحد عن طريق فحص العديد من المضادات المناعية الموجودة بالجسم ( والتي يتم استخدامها في التطعيمات لتحفيز الجسم لتكوين اجسام مضادة لأي مرض).

ولم ترصد الدراسة أي اختلاف بين عدد الأجسام المضادة لدى الأطفال المصابين بمرضى التوحد عن اقرانهم الذين تلقو التطعيم أيضًا ولكنهم غير مصابين بالتوحد.

ما أصل هذا الاعتقاد؟

تلك الشائعة انطلقت بسبب المادة التي تضاف على التطعيمات و تدعى الثيميروزال Thimerosal كمادة حافظة ضد التلوث في حالة استخدام أمبولة التطعيم لأكثر من طفل و لكن رفضت دراسات معهد البحوث الطبية IOM و مركز مكافحة العدوى CDC تلك الإدعاءات بشدة.

كما أوضحت عدم وجود رابط ملموس و فعلي بين المادة و مرض التوحد أي أنه لا علاقة بين التطعيم والتوحد.

Advertisement

ولكن في جميع الأحوال فقد قضت آخر توصيات الدراسات من 1999 حتى عام 2001 بتقليل تركيز تلك المادة في كل التطعيمات كتوجه عام لتقليل منتجات و مستخلصات الزئبق من كل ما يخص الطفل و من ضمنها التطعيم

و قد تم هذا الإجراء من باب الاحتراز لضمان أنه لا علاقة بين التطعيم والتوحد وذلك قبل أن تثبت الدراسات بشكل قاطع عدم وجود ضرر فعلي من تلك المادة.

انتبهي عزيزتي الأم

لا يوجد أي دليل يثبت وجود علاقة أو تأثير لأي مادة أو مستحضر يتعلق بتطعيمات الأطفال الاجبارية و بين مرض التوحد أو متلازمة اعراضه بأي شكل من الأشكال.

كما كلفت منظمة الصحة العالمية WHO اللجنة الاستشارية العالمية لسلامة اللقاحات باستعراض وتقييم مستقل. وخلُص هذا الاستعراض إلى أنه ليس هناك دليل على أن لقاح MMR “تطعيم السنة ونصف” يسبّب التوحد أو اضطرابات التوحد.

وهكذا يمكنك عزيزتي الأم الالتزام بجدول تطعيمات طفلك دون قلق أو توجس للمضاعفات المتعلقة بمرض التوحد.

Advertisement

في النهاية وبعد معرفتك عدم وجود علاقة بين التطعيم والتوحد، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.cdc.gov/vaccinesafety/concerns/thimerosal/index.html https://www.who.int/vaccine_safety/committee/topics/mmr/Dec_2002/en/