أضف استشارتك

كيف اتعامل مع زوجي اثناء الدورة الشهرية ؟ إليكِ الإجابة

كيف اتعامل مع زوجي اثناء الدورة الشهرية

تمر النساء بتغيرات عديدة قبل وأثناء الدورة الشهرية، وتتسبب هذه التغيرات في تقلب الحالة المزاجية، لذلك تتساءل الكثير من السيدات، كيف اتعامل مع زوجي اثناء الدورة الشهرية ؟ حيث أن تغير الحالة المزاجية والمرور بالتغيرات النفسية من الممكن أن يؤثر على سلوك المرأة، وبالطبع على تعاملها مع أسرتها وزوجها، لذلك سوف نناقش معكِ سيدتي التغيرات التي تحدث لكِ في تلك الفترة، وبعض النصائح للتخفيف منها، وبالتالي ستجدين الإجابة على سؤالكِ، كيف اتعامل مع زوجي اثناء الدورة الشهرية .. فتابعي معنا.

التغيرات التي تحدث قبل الحيض

تمر العديد من النساء ببعض التغيرات قبل بدء فترة الحيض، تعرف هذه التغيرات بـ متلازمة ما قبل الحيض، ومن أشهر أعراضها التغيرات المزاجية، والتهيج والغضب، والحساسية العاطفية الشديدة للكثير من الانفعالات، ولحسن الحظ يمكن علاج هذه الأعراض ببعض التغيرات في نمط الحياة، حيث يساعد ذلك على تحسين الحالة المزاجية، وبالتالي السيطرة على الانفعالات، وتلطيف علاقة المرأة بكل من حولها، بما فيهم زوجها بالطبع.

اقرئي أيضاً: أسباب ألم أسفل الظهر قبل الدورة الشهرية، طبيعية أم مرضية؟

أعراض الاضطرابات المزاجية والنفسية المتعلقة بالدورة الشهرية

تحدث بعض التغيرات السلبية بسبب تضارب مستوى هرمون الأنوثة، ومن بعض أعراض هذه الاضطرابات ما يلي:

  • التهيج والغضب.
  • الحزن والبكاء الغير مبرر.
  • الشعور بالتوتر والقلق.
  • عدم القدرة على التفكير والتركيز.
  • عدم الاهتمام بالعلاقات الشخصية والعائلية.
  • انفجارات من الغضب خصوصاً في الأشخاص القريبين.

اقرئي أيضاً: اكتئاب الدورة الشهرية، وكيف يمكن السيطرة عليه وعلاجه؟

مواضيع متعلقة

كيف اتعامل مع زوجي اثناء الدورة الشهرية ؟

بالنسبة للعديد من السيدات، يكون تغيير نمط الحياة علاجاً فعالاً في تحسين الاضطرابات النفسية، التي قد تسبب العديد من المشاعر السلبية تجاه الزوج، مما قد يؤدي لحدوث مشاكل، ولكن بالنسبة للنساء المُصابات بأعراض حادة لمتلازمة ما قبل الحيض، قد تكون زيارة الطبيب والحصول على أدوية هي الحل، وإليكَ سيدتي بعض الخيارات التي يمكن أن تساعدكِ في علاج هذه الأعراض:

ممارسة الرياضة

إن النشاط البدني يحسن المزاج ويعالج الاكتئاب، حيث أن الدماغ ينتج هرمون الاندروفين، أو المورفين البشري، وهو من هرمونات السعادة، حيث يساعد على تحسين الحالة النفسية بشكل كبير، كما أن الرياضة تساعدكِ على تخفيف التشنجات، وزيادة الطاقة لديكِ، مما يزيد من الشعور بالارتياح، ويحد من موجات الغضب تجاه من حولكِ.

اقرئي أيضاً: فوائد المشي أثناء الدورة الشهرية، وفوائد اليوجا لعلاج التقلصات.

تناول وجبات صغيرة متعددة

إن تناول العديد من الوجبات الصغيرة طوال اليوم، 6 وجبات مثلاً، بدلاً من وجبتين أو ثلاث كبيرة، يساعد أيضاً على تخفيف أعراض الاضطرابات المزاجية بشكل كبير، خصوصاً إذا كانت إحداها عالية في الكربوهيدرات، حيث أنها ستساعد في ضبط السكر في الدم، وهناك بعض الآراء أن انخفاض السكر في الدم يكون مرتبطاً بنوبات البكاء والتهيج.

تناول مكملات الكالسيوم

تم إجراء تجربة على بعض النساء، حيث تم إدراج 500 مللي جرام من الكالسيوم في نظامهن الغذائي مرتين يومياً، وأوضحت النتائج أن هؤلاء السيدات تعرضن لأعراض تهيج واكتئاب أقل بكثير من الذين لم يفعلن ذلك، وأظهرت العديد من الدراسات أن تناول الكالسيوم يساعد بشكل كبير في تخفيف التغيرات المزاجية.

اقرئي أيضاً: فوائد الكالسيوم وحقائق حول أهميته للمرأة، وخطر زيادته.

السيطرة على الضغوطات

إن الضغط النفسي يزيد من سوء الحالة النفسية والمزاجية، لذلك يمكن السيطرة عليه بعدة أشكال، مثل تمارين الاسترخاء، والتأمل، والتنفس العميق، وممارسة اليوجا، كما أن هناك بعض الأدوية يُطلق عليها مثبطات امتصاص السيروتونين، يمكن استخدامها في حالات الضغط الشديد أو الاكتئاب، ولكن بعد استشارة الطبيب.

تجنب الكافيين والحلويات

إن البقاء بعيدة عن القهوة والمشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين قبل بداية الطمث بأسبوعين، قد يُحدث فرقاً شاسعاً في حالتكِ المزاجية، حيث أن الكافيين من الممكن أن يزيد القلق، والعصبية، والتوتر، كما أن الحلوى المرتفعة في السكر والصودا يعملان على اضطراب مستوى السكر في الدم، وهو ما يرتبط بتقلبات الحالة المزاجية والنفسية بشكل كبير.

اقرئي أيضاً: المشروبات المفيدة أثناء الدورة الشهرية، وفائدة كل منها.

ما سبب الاضطرابات المزاجية قبل وأثناء الدورة الشهرية؟

على الرغم من أن الباحثين لا يعرفون بالضبط لماذا تحدث اضطرابات الدورة الشهرية، ولكن معظمهم يُرجع هذه التغيرات إلى صعود وهبوط مستوى الهرمونات، وتحديداً هرمون الاستروجين، حيث يرتفع هرمون الاستروجين ببطء بعد انتهاء فترة الطمث، ويكون عند ذروته بعد انتهائها بأسبوعين، ثم يبدأ في الانخفاض فجأة، ويرتفع ثانية قبل أن ينخفض مرة أخرى قبل بدء الحيض.

ويُعتقد أن هذه القمم والانخفاضات من مستوى هرمون الاستروجين، هي ما يؤثر على الحالة المزاجية والنفسية عند السيدات، كما أن هناك بعض الآراء على أن انخفاض هرمون الاستروجين مرتبط بانخفاض السيروتونين أيضاً، وهذا مرتبط بالمشاعر السلبية، مثل الاكتئاب، والغضب، والكراهية.

اقرئي أيضاً: ما العلاقة بين خلل الهرمونات، وتأخر الدورة الشهرية، وتأخر الإنجاب؟

والآن عزيزتي القارئة، هل وجدتِ الإجابة على سؤالكِ كيف اتعامل مع زوجي اثناء الدورة الشهرية ؟ جربي تلك النصائح وحتماً ستجدين فرقاً، وإذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرئي أيضاً:

المصادر
https://www.everydayhealth.com/pms/mood-swings.aspx

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *