قصور الغدة الدرقية : نصائح لكيفية التعامل مع هذه الحالة

قصور الغدة الدرقية

تعاني من اختلال الغدة الدرقية، تؤثر عليك عند القيام بأعمالك وأنشطتك، تشعر بالتعب والإعياء سريعا، وقد تفقد التركيز، كيف تتعامل مع مرض قصور الغدة الدرقية لتصبح صحتك أفضل، سنقدم لك في هذا المقال نصائح تساعدك للتعامل مع هذا المرض.

اقرأ أيضا : أعراض خمول الغدة الدرقية .. و أسباب الإصابة به

قصور الغدة الدرقية

إن أمراض الغدة الدرقية، هي إما فرط نشاط الغدة الدرقية، عندما تطلق الغدة هرموناتها أكثر مما تحتاجه، أو قصور الغدة الدرقية، وهو نقص إفراز الهرمون، وهو الشائع أكثر، خاصة لدى النساء، كما يقول لويس بليفينز طبيب الغدد الصماء في جامعة كاليفورنيا.

اقرأ أيضا : العلاقة بين الغدة الدرقية وزيادة الوزن وكيفية خسارته

مواضيع متعلقة

نصائح للتعامل مع قصور الغدة الدرقية

ماذا يمكنك أن تفعل إذا كان لديك قصور الغدة الدرقية ، النوع الأكثر شيوعا من اضطراب الغدة الدرقية؟ هناك عدة نصائح للتعامل مع الأمر.

تناول الدواء

هذا هو أهم شيء كما يقول الطبيب بليفينز، على الرغم من أن قصور الغدة الدرقية لا يمكن علاجه، إلا أن الأدوية تساعد على السيطرة على الهرمونات وتنظيمها، لذا عليك أن تواظب على أخذ الدواء باستمرار.

المتابعة مع الطبيب بصفة مستمرة، خاصة مراجعة جرعات الدواء، فلابد من مراجعة طبيبك، إذا أصبت بأي مرض، أو بدأت بأخذ دواء جديد، حتى لا تتفاعل تلك الأدوية مع بعضها البعض، بما يؤثر على صحتك سلبا، وهذا هو السبب في أنك يجب أن ترى طبيبك بانتظام.

أطباء السكر والغدد الصماء

تحرك باستمرار

سيكتسب معظم مرضى قصور الغدة الدرقية الوزن، لأن معدل الأيض قد تباطأ، بسبب نقص إفراز الهرمون من الغدة، وتساعدك ممارسة الرياضة على التخلص من الوزن المكتسب، وتعزيز الطاقة، وتنظيم مستويات هرمون الغدة الدرقية الخاص بك.

تختلف مدة ممارسة الرياضة من شخص لآخر، حسب احتياجه وقدرته على أدائها، ويمكنك مراجعة الطبيب، ليساعدك في معرفة الأنشطة الرياضية المناسبة لك.

اقرأ أيضا : ممارسة رياضة المشي بالطريقة السليمة و الصحيحة

مراقبة ما تتناوله من المكملات الغذائية

إذا كنت تأخذ الحديد أو الكالسيوم كمكملات غذائية، عليك أن تأخذها بشكل منفصل عن دواء الغدة الدرقية، ويرجع ذلك إلى أن الكالسيوم، والحديد قد يتعارضا مع مفعول الدواء، فلا يمتصه الجسم، ويفقد الدواء تأثيره، وقدرته على تنظيم الهرمونات.

العلاج المناسب

من المهم أن تتلقى العلاج المناسب لك، فالدواء الصحيح لحالتك يحدث فرقا كبيرا، ولتصبح صحتك أفضل يمكنك أن تسأل طبيبك تلك الأسئلة:

  • كم مرة يجب أن أفحص مستويات هرمون الغدة الدرقية ؟
  • ما هو تأثير التغيرات الصحية الخاصة بي على دواء الغدة الدرقية؟
  • هل يجب تجنب بعض الأطعمة أو المكملات الغذائية؟
  • هل يمكن أخذ هرمون الغدة الدرقية بشكل طبيعي؟
  • هل يمكن للعلاجات الطبيعية البديلة مثل اليود من أن تقوم بتحسين وظيفة الغدة الدرقية لدي؟

تلك هي النصائح للتعامل مع قصور الغدة الدرقية، وإذا عانيت من مشاكلها وأعراضها، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

اقرأ أيضا :

المصادر
http://www.webmd.com/women/features/manage-hypothyroidism#1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *