ADVERTISEMENT

التعايش مع التباعد الاجتماعي في رمضان

أصبح التباعد الاجتماعي واتباع قواعد الوقاية التي أقرتها المنظمات العالمية هو الحل الوحيد الذي يملكه العالم في مواجهة فيروس كورونا الجديد، فمع عدم وجود لقاح فعال حتى الآن، بدأت جميع المؤسسات والحكومات بدعوة مواطنيها للبقاء في المنزل، ومع اقتراب شهر رمضان المبارك أصبحنا كمجتمع إسلامي نعاني بسبب هذا الوضع وعدم قدرتنا على نشر الأجواء الرمضانية المعتادة، وبدأنا نتساءل كيف يمكننا التعايش مع التباعد الاجتماعي في رمضان ؟ وكيف يمكن أن نتخلص من حالة الغضب والتوتر التي نمر بها؟ تابعونا لتعرفوا الإجابة أعزائنا القراء.

أهمية التباعد الاجتماعي

عليك أن تدرك أولا عزيزي القارئ أن عملية التباعد الاجتماعي والتي يقصد بها التباعد الجسدي في هذه المرحلة لم يتم وضعها لتقييد حريتنا، بل وضعت لضمان سلامتنا والحفاظ على حياتنا وحياة من نحب، خاصة مع التزايد المستمر في أعداد المصابين حول العالم، والتباعد هو إجراء الهدف الوحيد منه هو تقليل نسب العدوى وحماية الأشخاص الأصحاء من الإصابة، ومع تطبيق العزل المنزلي والتباعد الاجتماعي، سيكون من الممكن معرفة الحالات المصابة، وتجنب نقل العدوى منهم إلى الآخرين.

ADVERTISEMENT

التعايش مع التباعد الاجتماعي في رمضان

جميعنا نعلم أن التباعد هنا بالتأكيد لا يعني أن تشعر أنك وحيد أو أن تنعزل عن الآخرين بصورة تامة، بل كل ما يتطلبه الأمر هو أن تقوم بالتباعد الجسدي فقط لسلامتك وسلامتهم، وإن كنت تشعر بحالة من الغضب والإحباط، فكل ما عليك فعله هو اتباع الخطوات التالية حتى تتجاوز هذه المرحلة:

كن اجتماعيا

وهنا ستكون بحاجة لتذكر نفسك أن الأمر هو مجرد ابتعاد جسدي فقط، فلا يزال بإمكانك التواصل مع الأصدقاء وباقي أفراد العائلة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو من خلال التحدث إليهم عبر الهاتف.

إنه وقت العائلة

قم بقضاء وقت ممتع مع العائلة، فهذا هو الوقت المثالي لتستمتع مع عائلتك، حيث يمكنك ممارسة عدد من الأنشطة العائلية المسلية والممتعة.

احذر الأخبار

لا تستمع إلى الأخبار والتلفاز بصور مبالغ بها، واحذر الأخبار المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي فبعضها مضلل، فقط اكتفي بمشاهدة الأخبار مرتين يوميا لمعرفة آخر التطورات، على أن تكون هذه الأخبار من مصادر موثوقة فقط.

ADVERTISEMENT

استمتع بحياتك

استمر في القيام بالأشياء التي تستمتع بها، يمكنك الاستمتاع بهواياتك، طالما يمكن القيام بها في المنزل، وإن لم تستطع فقد حان الوقت لتتعلم شيئا جديدا، ويمكن أن تستفيد من المنصات التعليمية المجانية لتتعلم بعض المهارات الجديدة.

اهتم بجسمك

يمكن أن تؤثر صحتنا الجسدية على ما نشعر به، وفي مثل هذه الأوقات قد يكون من السهل ممارسة العديد من العادات غير الصحية، والتي قد تجعلنا نشعر بحالة أسوأ، لذا حاول تناول الوجبات الصحية المتوازنة، واشرب كمية كافية من الماء، وقم بممارسة الرياضة بانتظام، واحصل على قدر كافي من النوم، وتجنب التدخين.

يمكنك مغادرة المنزل بمفردك أو مع أفراد أسرتك، لممارسة بعض التمارين البسيطة مثل المشي أو الركض أو ركوب الدراجة، لكن تذكر أن تبقي على مسافة 2 متر عن الآخرين، أو يمكنك تجربة أحد التمارين المنزلية التي تستغرق 10 دقائق، وفي حالة قررت الخروج، يجب عليك اتباع خطوات الوقاية التي أقرتها منظمة الصحة العالمية.

ساعد الآخرين

شهر رمضان هو الوقت الأمثل لتساعد فيه الآخرين، فلا تدع قلقك وخوفك ينسيك من يمرون بظروف صعبة في هذا الوقت العصيب، وتذكر أن هذا هو الوقت المثالي للتعبير عن إنسانيتنا، يمكنك أن تساعد الآخرين ومجتمعك من خلال:

ADVERTISEMENT
  • تواصل مع الآخرين، وابحث عن الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة وقدمها لهم سواء كانوا من كبار السن أو ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تستطيع قضاء طلباتهم وتوفير ما يحتاجونه حتى لا تعرضهم لخطر الإصابة بسبب النزول للشارع.
  • تبرع لبنوك الطعام الموجودة ببلدك، ففي هذه الأوقات هناك من يكونون بحاجة لمن يمد لهم يد العون، فلا داعي لأن تبالغ في شراء احتياجاتك، وساعد غيرك إما بالمواد الغذائية أو الأموال.
  • اتبع الإرشادات اللازمة لمنع انتشار الفيروس، لأنك بذلك تحمي غيرك من الإصابة.
  • حاول تهدئة المحيطين بك، ولا تكن مصدرا لترويج الإشاعات.
  • عامل الآخرين بلطف.

والآن وفي نهاية المقال هل عرفت عزيزي القارئ كيف يمكن التعايش مع التباعد الاجتماعي في رمضان ؟وكيف يمكن أن تساعد الآخرين في هذه المرحلة؟ أخبرنا في التعليقات هل تقوم بأي من هذه الطرق التي قدمناها لك؟ وكيف تتعامل مع الأمر؟ وهل تلتزم بطرق الوقاية من كورونا

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة يسرا الشرقاوي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد