التهاب الاذن الداخلية .. الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

علاج التهاب الاذن الداخلية

التهاب الاذن الداخلية هو التهاب أو تهيج أجزاء الأذن المسؤولة عن التوازن والسمع، وغالبًا ما تكون ناتجة عن عدوى فيروسية أو بكتيرية، تابع المقال التالي لمعرفة أسباب وأعراض التهاب الاذن الداخلية وكذلك كيفية التشخيص والعلاج.

ما هو التهاب الاذن الداخلية ؟

التهاب الاذن الداخلية

التهاب الاذن الداخلية أو التهاب المتاهة أو التهاب التّيه Labyrinthitis هو اضطراب الأذن الداخلية.

يرسل العصبان الدهليزيان vestibular nerves في الأذن الداخلية معلومات عن التوازن، وعندما يصبح أحد هذين العصبين ملتهب، فإنه يخلق حالة تعرف باسم التهاب المتاهة أو التهاب الأذن الداخلية.

تشمل أعراض التهاب الاذن الداخلية: الدوخة والغثيان وفقدان السمع، كما أن الدوار يكون أحد الأعراض ويكون نوع من الدوار يتسم بالإحساس بأنك تتحرك على الرغم من أنك لست كذلك، ويمكن أن تتداخل هذه الأعراض مع القيادة والعمل وغيرها من الأنشطة، والأدوية وتقنيات المساعدة الذاتية يمكن أن تقلل من شدة الدوار.

هناك عدة عوامل يمكن أن تسبب هذه الحالة، بما في ذلك العدوى والفيروسات، ويجب أن تتلقى علاجًا سريعًا لأي التهاب في الأذن، ولكن لا توجد طريقة معروفة للوقاية من التهاب الأذن الداخلية.

عادةً ما ينطوي علاج التهاب الأذن الداخلية على استخدام الأدوية للسيطرة على الأعراض، ويشعر معظم الناس بالراحة من الأعراض في غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع ويحققون الشفاء التام في غضون شهر أو شهرين.

اقرأ أيضًا: التهاب الاذن الوسطى عند الكبار .. ماهي أسبابه وكيف يمكن علاجه؟

ما هي أعراض التهاب الاذن الداخلية ؟

تبدأ أعراض التهاب الأذن الداخلية بسرعة ويمكن أن تكون شديدة لعدة أيام، وعادًة ما تبدأ في التلاشي بعد ذلك، لكنها يمكن أن تستمر في الظهور عند تحريك رأسك فجأة، وهذه الحالة لا تسبب عادةً الألم.

يمكن أن تشمل الأعراض:

  • الدوخة.
  • الدوار.
  • فقدان التوازن.
  • قيء وغثيان.
  • طنين الأذن.
  • فقدان السمع في نطاق التردد العالي في أذن واحدة.
  • صعوبة في تركيز العين.
  • في حالات نادرة للغاية؛ يمكن أن تشمل المضاعفات فقدان السمع الدائم.

اقرأ أيضًا: التهاب الأذن الخارجية Outer Ear Infection

مواضيع متعلقة

ما هي أسباب التهاب الاذن الداخلية ؟

يمكن أن يحدث التهاب الأذن الداخلية في أي عمر بسبب مجموعة متنوعة من العوامل؛ وتشمل:

  • أمراض الجهاز التنفسي مثل التهاب الشعب الهوائية.
  • عدوى فيروسية في الأذن الداخلية.
  • فيروسات المعدة.
  • فيروسات الهربس.
  • العدوى البكتيرية بما في ذلك التهابات الأذن الوسطى البكتيري.
  • الكائنات المعدية، مثل الذي يسبب مرض لايم.

تزداد فرص الإصابة بالتهاب الأذن الداخلية  في حالة:

  • التدخين.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول.
  • وجود تاريخ من الحساسية.
  • الارهاق المستمر.
  • الضغط والتوتر الشديد.
  • تناول بعض الأدوية.
  • تناول أدوية بدون وصفة طبية (خاصةً الأسبرين).

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

إذا كنت تعاني من أعراض التهاب الاذن الداخلية ، فيجب عليك تحديد موعد لرؤية طبيبك لتحديد السبب.

يمكن أن تكون بعض الأعراض علامات على حالة أكثر خطورة، وتشمل الأعراض الخطيرة:

  • الإغماء.
  • التشنجات.
  • التهتهة في الكلام.
  • الحمى.
  • الضعف.
  • شلل.
  • رؤية مزدوجة.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الاذن الوسطى بالطرق المختلفة

كيف يتم تشخيص التهاب الاذن الداخلية ؟

التهاب الاذن

يمكن للأطباء تشخيص التهاب الاذن الداخلية بشكل عام أثناء الفحص البدني، وفي بعض الحالات، لا يكون التشخيص واضحًا أثناء فحص الأذن، لذلك يجب إجراء فحص بدني كامل، بما في ذلك التقييم العصبي.

يمكن لأعراض التهاب الأذن أن تحاكي أعراض الحالات الأخرى، لذا قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات لاستبعاد الحالات الأخرى مثل:

  • مرض مينير، وهو اضطراب في الأذن الداخلية.
  • الصداع النصفي.
  • سكتة دماغية صغيرة.
  • نزيف في المخ.
  • الأضرار التي تلحق بشرايين الرقبة.
  • الدوار الموضعي الحميد، وهو اضطراب الأذن الداخلية.
  • ورم في المخ.
  • وتشمل الفحوصات التي يتحقق بها الطبيب من التشخيص ما يلي:
  • اختبارات السمع.
  • تحاليل الدم.
  • التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي للرأس.
  • مخطط كهربية الدماغ (EEG).
  • تخطيط كهربية الرأرأة electronystagmography، وهو اختبار لحركة العين

علاج التهاب الاذن الداخلية

يمكن تخفيف الأعراض عن طريق الأدوية، بما في ذلك:

  • مضادات الهستامين بوصفة طبية.
  • الأدوية التي يمكن أن تقلل من الدوخة والغثيان مثل الميكليزين.
  • المهدئات مثل الديازيبام.
  • الستيرويدات القشرية مثل بريدنيزون.
  • مضادات الهيستامين التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل فيكسوفينادين أو ديفينهيدرامين أو لوراتادين.

إذا كان لديك عدوى نشطة؛ فمن المحتمل أن يصف الطبيب المضادات الحيوية.

بالإضافة إلى تناول الأدوية لعلاج التهاب الاذن الداخلية ، هناك العديد من التقنيات التي يمكنك استخدامها لتخفيف الدوار:

  • تجنب التغييرات السريعة في وضع الجسم أو الحركات المفاجئة.
  • الجلوس ساكناً أثناء نوبة الدوار.
  • القيام ببطء من وضع الاستلقاء أو الجلوس.
  • تجنب التلفزيون وشاشات الكمبيوتر والأضواء الساطعة أو الوامضة أثناء نوبة الدوار.
  • إذا حدث الدوار أثناء وجودك في السرير؛ فحاول الجلوس على كرسي والحفاظ على ثبات رأسك، وانتبه؛ الإضاءة المنخفضة أفضل من الظلام أو الأضواء الساطعة لتخفيف الدوار.
  • إذا استمر الدوار لفترة طويلة؛ فيمكن للطبيب تعليمك التمارين للمساعدة في تحسين التوازن.
  • يمكن أن يتداخل الدوار مع قدرتك على تشغيل سيارة أو غيرها من الآلات بأمان، لذا يجب عليك اتخاذ ترتيبات أخرى حتى يصبح من الآمن القيادة مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: أسباب نزيف الأذن والإسعافات الأولية

التوقعات طويلة المدى لالتهاب الأذن الداخلية

في معظم الحالات؛ تتحسن أعراض التهاب الاذن الداخلية في غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، ويتحقق الشفاء التام في غضون بضعة أشهر، وفي غضون ذلك، قد تتداخل أعراض مثل الدوار والقيء مع قدرتك على العمل أو القيادة أو المشاركة بشكل كامل في الألعاب الرياضية.

إذا لم تتحسن الأعراض بعد عدة أشهر، فقد يرغب الطبيب في طلب فحوصات إضافية لاستبعاد الحالات الأخرى.

وفي النهاية وبعد معرفتك أسباب وأعراض التهاب الاذن الداخلية وكذلك كيفية التشخيص والعلاج، إذا كان لديك المزيد من التساؤلات أو الاستفسارات يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.healthline.com/health/labyrinthitis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *