التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال .. أعراضه وكيفية علاجه

التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال

ربما هو من أكثر الأمراض انتشاراً بين الأطفال، وغالباً ما تعاني الأمهات بسبب إصابة أطفالهن به، مما يسبب عدم قدرتهم على النوم مع البكاء المستمر، فهل تختلف أعراض التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال عن الكبار؟ وكيف يتم علاج التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال والرضع؟ سنجيب على هذه التساؤلات في هذا المقال، فتابع معنا عزيزي القارئ.

ما هو التهاب الأذن الوسطى؟

عدوى التهاب الأذن الوسطى الحاد هي في الغالب عدوى بكتيرية أو فيروسية تصيب الأذن الوسطى، وهي المساحة المليئة بالهواء خلف طبلة الأذن، والتي تحتوي على عظام الأذن الصغيرة، وعادة ما يكون الأطفال أكثر عُرضة للإصابة بالالتهاب أكثر من البالغين، وغالباً ما يكون الالتهاب مؤلماً بسبب تراكم السوائل في الأذن الوسطى.

اقرأ أيضاً: دخول حشرة في الأذن، الأعراض والإسعافات الأولية.

أعراض التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال

لأن الأطفال هم أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى كما ذكرنا، فإن أعراضه لديهم تشمل ما يلي:

  • ألم الأذن، خاصة عند الاستلقاء.
  • الشعور بالسحب أو التجاذب على الأذن.
  • صعوبة النوم.
  • البكاء أكثر من المعتاد.
  • صعوبة في السمع أو الاستجابة للأصوات.
  • فقدان التوازن.
  • حمى بدرجة 38 مئوية أو أعلى.
  • تصريف السوائل من الأذن.
  • صداع الرأس.
  • فقدان الشهية.

مواضيع متعلقة

ستوري

علاج التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال

ينطوي علاج التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال على عدد من الخيارات كما يلي:

الانتظار والترقب

عادة ما تتحسن أعراض الالتهاب خلال يومين، وتنتهي العدوى من تلقاء نفسها في خلال أسبوع أو أسبوعين، لذلك توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الطفل بالانتظار والترقب كخيار أول من أجل الأطفال من عمر 6-23 شهراً، والذين يعانون من آلام خفيفة في الأذن الداخلية وفي ناحية واحدة لمدة أقل من 48 ساعة، ودرجة حرارة أقل من 39 درجة مئوية.

كما يوصى باتباع نفس النهج مع الأطفال ذوي عمر الـ 24 شهراً أو أكثر، والذين لديهم ألم بسيط في أحد الأذنين أو كليهما لمدة أقل من 48 ساعة، ودرجة حرارة أقل من 39 درجة مئوية.

اقرأ أيضاً: انسداد الأذن بالشمع، أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه.

المضادات الحيوية

بعد فترة الملاحظة الأولية، قد يوصي الطبيب بمضادات حيوية لعلاج عدوى الأذن في الحالات الآتية:

  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر من العمر مع التهاب الأذن الوسطى الحاد المؤكد.
  • الأطفال الذين يبلغون من العمر 6 أشهر أو أكبر، ويعانون من آلام الأذن المتوسطة أو الشديدة في إحدى الأذنين أو كليهما لمدة 48 ساعة على الأقل، ودرجة حرارة 39 مئوية أو أعلى.
  • الأطفال من عمر 6 إلى 23 شهر ويعانون من آلام خفيفة في الأذن الداخلية في أحد الأذنين أو كليهما، ودرجة حرارة 39 درجة مئوية.
  • الأطفال الذين يبلغون من العمر 24 شهراً وأكثر مع ألم بسيط في الأذن الداخلية في أحد الأذنين أو كليهما لمدة أقل من 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 39 درجة مئوية.

اقرأ أيضاً: أسباب نزيف الأذن والإسعافات الأولية اللازمة له.

أنابيب الأذن

إذا كان الطفل يعاني من التهاب الأذن الوسطى المتكرر والمصحوب بالسوائل، فقد يوصي الطبيب بإجراء استنزاف السوائل، ويتم ذلك عن طريق عملية جراحية يقوم فيها الجراح بعمل ثقب صغير في طبلة الأذن، ويتم وضع أنبوب صغير في الفتحة للمساعدة على تهوية الأذن ومنع تراكم المزيد من السوائل، قد تبقى الأنابيب لدة 6 أشهر إلى سنة ثم تسقط من تلقاء نفسها.

والآن عزيزي القارئ، بعد أن تعرفت على أعراض التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال وكيفية علاجه، إذا كان لديك أي استفسار، يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/ear-infections/symptoms-causes/syc-20351616 https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/ear-infections/diagnosis-treatment/drc-20351622

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *