أضف استشارتك

التهاب البول بعد الولادة .. والتهابات أخرى قد تحدث بعد الولادة

التهاب البول بعد الولادة

تمر النساء بالعديد من التغيرات أثناء فترة الحمل وأيضاً بعد الولادة، من هذه التغيرات حدوث التهاب المسالك البولية، فهو من التغيرات الشائعة التي تحدث لدى الأمهات بعد ولادتهن مباشرة، فلماذا يحدث التهاب البول بعد الولادة ؟ وهل هناك أنواع من هذا الالتهاب؟ وما هي الالتهابات أو أنواع العدوى الأخرى التي يمكن أن تحدث بعد الولادة؟ هذا ما سنناقشه في هذا المقال، فتابعي معنا عزيزتي القارئة.

ما هو التهاب البول؟

عندما نسمع عبارة التهاب البول أو عدوى المسالك البولية فمن المحتمل أن نعتقد أنها التهاب في المثانة يسبب رغبة متكررة في التبول مع حرقة في البول، ولكن لا يقتصر الأمر على ذلك، فمن الممكن أن تحدث العدوى في أي جزء من المسالك البولية، بما في ذلك الكلى حيث يتكون البول، أو الحالب حيث يمر البول من المثانة، أو الإحليل وهو الأنبوب القصير الذي يحمل البول للخارج، وهذه هي الأنواع الثلاثة لالتهاب البول.

تحدث عدوى المسالك البولية عن طريق البكتيريا التي تدخل مجرى البول من الجلد أو المهبل أو المستقيم، وقد تكون خطيرة أثناء الحمل إذا أصيبت المرأة بـ التهاب الكلى، حيث يمكن أن تنتشر العدوى خلال الدم وتصبح مهددة للحياة.

اقرئي أيضاً: الولادة في الماء، مميزاتها والوقت المناسب لها وأضرارها.

التهاب البول بعد الولادة

تكون المرأة أكثر عُرضة لحدوث التهاب البول بعد الولادة أو عدوى الجهاز البولي كما تُعرف طبياً، لا سيما إذا كان قد تم تركيب قسطرة في المثانة لها، عادة لا تسبب عدوى المسالك البولية مشاكل وخيمة في الأوقات الأخرى بخلاف الحمل، حيث أنه عند إصابة المرأة بها أثناء الحمل قد يسبب ذلك زيادة خطر الولادة المبكرة، أو نقص وزن المواليد، وقد يؤدي لوفاة الطفل.

يحدث التهاب البول بعد الولادة عادة بسبب انتقال بعض البكتيريا من المخاض أو الشق القيصري أو أي من العوامل المحيطة إلى داخل قناة مجرى البول، ومن الممكن علاجه ببعض الأدوية بعد استشارة الطبيب، وأيضاً بالحفاظ على المنطقة جافة ونظيفة وشرب الكثير من المياه.

مواضيع متعلقة

التهابات أخرى قد تحدث بعد الولادة

يكون الجسم بعد الولادة أكثر عُرضة لبعض أنواع العدوى الأخرى غير التهاب البول، حيث تبدأ بعض حالات العدوى بالتخمير أثناء المخاض، على الرغم من أنها لا تظهر في كثير من الأحيان لمدة أيام أو حتى أسابيع بعد الولادة، وتشمل العدوى الشائعة بعد الولادة ما يلي:

  • التهاب بطانة الرحم، وهو يكون أكثر احتمالاً في حالة وجود ولادة سابقة أو قيصرية، أو إذا كانت هناك فترة طويلة بين تمزق كيس المياه والولادة، ويزيد حدوث الالتهاب في حالة الولادة الطبيعية بعوامل مساعدة.
  • التهاب الثدي، والذي يصيب واحدة من كل عشرة أمهات مرضعات، وهو أكثر احتمالاً عند النساء ذوات الحلمة المتشققة، ويمكن أن يحدث لغير المرضعات إذا احتقن الثديين قبل أن يجف الحليب.
  • التهاب شق الجراحة القيصرية، تعاني 16% من السيدات اللواتي قُمن بولادة قيصرية من التهاب الشق الجراحي خلال أسبوع من الولادة، وهي بالطبع مشكلة لا تحتمل التجاهل أو الإهمال، فيجب إخبار الطبيب بها فوراً لتلقي العلاجات المناسبة.

اقرئي أيضاً: أيهما أفضل الولادة الطبيعية أم القيصرية؟ مميزات وعيوب كل منهما.

والآن عزيزتي القارئة، بعد أن تعرفتِ على أسباب التهاب البول بعد الولادة وأنواع عدوى الجهاز البولي، غذا كان لديكِ أي استفسار، يمكنكِ استشارة أحد أطبائنا من هنا.

المصادر
https://www.babycenter.com/0_urinary-tract-infections-during-pregnancy_9403.bc https://www.babycenter.com/0_postpartum-infections_1152331.bc

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *