كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

التهاب الثدي أثناء الرضاعة

التهاب الثدي أثناء الرضاعة

التهاب الثدي أثناء الرضاعة من الأمور الشائعة التي قد تحدث للأم والتي يجب علاجها على الفور وعدم إهمالها حتى لا تؤثر على رضاعة طفلك وبالتالي تجبرك على التوقف عن الرضاعة الطبيعية لذلك سنتعرف سوياً عزيزتي القارئة في هذا المقال على كل ما يخص التهاب الثدي من أعراض وأسباب وأيضاً كيف تجنبه من البداية.

Advertisement

ما هو التهاب الثدي ؟

التهاب الثدي هو التهاب في أنسجة الثدي وغالباً بسبب عدوى ويتسبب الالتهاب في ألم للثدي والتورم والاحمرار وقد يسبب أيضاً الحمى والقشعريرة.

يصيب التهاب الثدي غالباً النساء اللاتي يقومون بالرضاعة الطبيعية ولكن يمكن أن يحدث التهاب الثدي لدى النساء اللاتي لا يرضعن رضاعة طبيعية.

يمكن أن يتسبب التهاب الثدي في الشعور بالهبوط مما يجعل من الصعب رعاية طفلك وفي بعض الأحيان يؤدي التهاب الثدي إلى اجبار الأم على فطام طفلها قبل أن تنوي ذلك ولكن الاستمرار في الرضاعة الطبيعية حتى أثناء تناول مضاد حيوي لعلاج التهاب الثدي أفضل لك ولطفلك.

أعراض التهاب الثدي أثناء الرضاعة

يمكن أن تظهر أعراض التهاب الثدي فجأة وتشمل الآتي:

  • تورم الثدي.
  • سماكة أنسجة الثدي أو تكتل الثدي.
  • ألم أو حرقان مستمر أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • احمرار الجلد.
  • الشعور بالتعب والإعياء بشكل عام.
  • حمى (38.3 درجة مئوية) أو أكثر.

إقرئي أيضاً: سرطان الثدي.

أسباب التهاب الثدي أثناء الرضاعة

هناك ثلاثة أسباب قد تؤدي إلى إصابة الأم بالتهاب الثدي وهي:

Advertisement

حليب الرضاعة

الحليب المحبوس في الثدي هو السبب الرئيسي لالتهاب الثدي.

قنوات الحليب المسدودة

إذا لم يفرغ الثدي تماماً عند الرضاعة فقد تسد إحدى قنوات الحليب لديك ويؤدي هذا الانسداد إلى تكوين احتياطي من الحليب مما يؤدي إلى حدوث عدوى في الثدي.

دخول البكتيريا إلى الثدي

يمكن أن تدخل البكتيريا من سطح جلدك ومن خلال فم الطفل إلى قنوات الحليب من خلال شق في جلد الحلمة أو من خلال فتحة قناة الحليب ويوفر الحليب الموجود في الثدي الذي لا يفرغ أرضية خصبة للبكتيريا.

إقرئي أيضاً: تنظيم الرضاعة للطفل.

عوامل الخطر والمضاعفات

بعد أن عرفنا ما هو التهاب الثدي أثناء الرضاعة إليك عوامل الخطر التي قد تتسبب لكِ في حدوث الالتهاب.

  • النوبة السابقة من الالتهابات أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • تقرحات أو تشققات في الحلمات.
  • ارتداء حمالة صدر ضيقة أو الضغط على ثديك عند استخدام حزام الأمان أو حمل حقيبة ثقيلة مما قد يحد من تدفق الحليب.
  • الشعور بالتعب الشديد أو الإجهاد.
  • سوء التغذية.
  • التدخين.

المضاعفات

يمكن أن يتسبب التهاب الثدي الذي لا يتم علاجه أو الذي حدث بسبب انسداد قنوات الحليب في حدوث خراج في الثدي والذي يتطلب عادة تدخل جراحي.

Advertisement

لتجنب هذه المضاعفات تحدثي مع طبيبك بمجرد ظهور علامات أو أعراض التهاب الثدي.

الوقاية من التهاب الثدي أثناء الرضاعة

لبدء علاقتك بالرضاعة الطبيعية مع طفلك في أفضل حالاتها ولتجنب المضاعفات مثل التهاب الثدي فقومي باستشارة طبيبك حيث يمكن أن يقدم لك نصائح قيمة لتقنيات الرضاعة الطبيعية المناسبة.

كما يمكنك تقليل فرص إصابتك بالتهاب الثدي باتباع هذه النصائح:

  • اسمحي لطفلك بإفراغ أحد الثديين تماماً قبل التحول إلى الثدي الآخر أثناء الرضاعة.
  • غيري الوضع الذي تستخدميه للرضاعة الطبيعية من الرضعة إلى الأخرى.
  • تأكد من أن طفلك يرضع بشكل صحيح.
  • إذا كنت تدخنين فحاولي التوقف عن التدخين خلال هذه الفترة.

والآن عزيزتي القارئة بعد أن تعرفنا على كل ما يخص التهاب الثدي أثناء الرضاعة إذا تعرضت لأي من الأعراض السابقة استشيري طبيبك على الفور، ونتمنى لكِ دوام الصحة والعافية.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع