كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

التهاب اللثة

التهاب اللثة

هل سبق لك أن لاحظت ظهور بقع حمراء اللون على اللثة يصحبها ألم مفاجئ؟ إذا كانت إجابتك بنعم فإنك قد تعاني من أحد أعراض التهابات اللثة الشائعة التي تحدث مع أغلب الأشخاص وتتطلب عناية خاصة لعلاجها ومنع تطور الحالة، وللتعرف عن قرب على التهاب اللثة وأبرز أعراضه وأسبابه وكيف يمكنك علاجه والوقاية منه بسهولة تابع معنا قراءة هذا المقال.

Advertisement

ما هي التهابات اللثة Periodontitis ؟

التهابات اللثة Gingivitis هي عدوى تصيب اللثة نتيجة نمو أنواع من البكتيريا في الفم لتراكم بقايا الأطعمة وترسبها بين الأسنان وتحت خط اللثة، وتتسبب هذه الالتهابات في تلف الأنسجة الرخوة باللثة مما ينتج عنه ظهور بقع حمراء على سطحها والشعور بألم مفاجئ يختلف في شدته من حالة أخرى.

وقد تتطور التهابات اللثة إذا لم يتم علاجها بشكل سريع وتتسبب في تضرر العظام والأنسجة التي تدعم الأسنان فتؤدي لتضرر الأسنان حتى أنه يتم فقدانها في بعض الحالات الشديدة.

ومن الضروري التعرف على الفرق بين التهابات اللثة وأمراض اللثة، فليس شرطًا أن تتطور أمراض اللثة إلى التهاب فهي قد تحدث نتيجة لتراكم بسيط للبكتيريا واللويحات، وعلى الرغم من أن بعض أمراض اللثة تسبب تهيج ونزيف أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة إلا أن الأسنان لا تتضرر وتظل ثابتة في مكانها على عكس التهابات اللثة الحادة التي تتسبب في خلخلة الأسنان وفقدانها ما لم يتم علاجها، وتتمثل أنواع التهاب اللثة الأكثر شيوعًا فيما يلي:

  • التهاب اللثة المزمن والذي يسبب التهاب الأنسجة التي تدعم الأسنان وبالتالي قد يصل الأمر إلى خلخلة أو فقدان الأسنان، وهو من الأنواع الشائعة التي يحدث خلالها انحسار واضح باللثة.
  • التهاب اللثة الفطري من أشهر أنواع التهابات اللثة ويحدث بشكل مفاجئ لدى الأشخاص الذي لا يعانون من مشاكل بالأسنان نتيجة عدوى فطرية، وخلاله يظهر بعض التقرحات على اللثة ويصحبها ألم شديد وقد يؤدي تطوره إلى خلخلة الأسنان وتضرر العظام.
  • الالتهاب التقرحي الناخر، وهو عدوى باللثة تتسبب في نخر الأنسجة إضافةً لظهور تقرحات بالفم، ويظهر هذا النوع في الغالب لدى الأشخاص المصابين بسوء التغذية أو أمراض المناعة.
  • التهاب دواعم السن، وتشير الدراسات الطبية إلى أن هذا النوع من التهابات اللثة قد يرتبط ببعض الحالات الصحية التي تؤثر على صحة الفم مثل أمراض القلب والجهاز التنفسي ومرض السكري.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأسنان لمرضى السكر.. وهل يمكن الوقاية منه؟

أسباب وعوامل خطر الإصابة بالتهاب اللثة

على الرغم من أنه يمكن أن تحدث التهابات اللثة نتيجة لعوامل متعددة، إلا أن إهمال نظافة الفم هو السبب الرئيسي لمعظم مشاكل الفم والأسنان، وإليك أبرز أسباب وعوامل التهاب اللثة الشائعة ومنها:

  • عدم تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بشكل منتظم مما يتسبب في تراكم بقايا الأطعمة والمشروبات على الأسنان مكونة طبقات من البلاك الذي يتحول لجير يترسب بين الأسنان واللثة مسببًا نمو البكتيريا الضارة مما يزيد من خطر العدوى والالتهاب.
  • التدخين الذي يتسبب في الإصابة بالعديد من أمراض الفم أبرزها العدوى والتهاب اللثة، كما أنه يقلل من سرعة الشفاء.
  • الأسنان غير المستقيمة والتي تسمح بتراكم بقايا الأطعمة بشكل أكبر مما يؤدي لنمو البكتيريا، لذلك فإن هذا النوع من الأسنان يتطلب عناية زائدة.
  • التغيرات الهرمونية المرتبطة بالبلوغ وانقطاع الطمث والتي قد تؤثر على صحة الفم، حيث تجعل هذه التغيرات الأوعية الدموية الموجودة باللثة أكثر عرضة للعدوى وذلك وفقًا لبعض الأبحاث الطبية.
  • الإفراط في تناول المشروبات الحمضية والحلويات التي تؤثر على الأسنان واللثة بشكل كبير.
  • الإجهاد الزائد وبعض الحالات الصحية التي تضعف من مناعة الجسم وتجعله أقل مقاومة للفطريات.

أعراض التهاب اللثة

تتمثل أعراض التهابات اللثة فيما يلي:

  • تورم اللثة وانتفاخها بشكل ملحوظ.
  • ظهور بقع حمراء على اللثة.
  • نزيف اللثة خاصةً عند تنظيفها بالفرشاة.
  • وجود صديد بين الأسنان.
  • الأسنان الغائرة أو العائمة.
  • فقدان الأسنان.
  • الشعور بألم عند المضغ.
  • ظهور مسافة بين الأسنان واللثة فيما يعرف بـ انحسار اللثة.
  • رائحة الفم الكريهة.

اقرأ أيضًا: علاج رائحة الفم الكريهة بطرق طبية ومنزلية سهلة

علاج التهاب اللثة الحاد

هناك طرق متعددة وأنواع مختلفة من أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان والتي يمكن أن تساعد على تخفيف الالتهاب وفقًا لدرجته ونوعه إلا أنه يجب استخدامها تحت إشراف الطبيب للتأكد من أنها تناسب حالتك، ومن أهم تقنيات علاج التهابات اللثة المختلفة ما يلي:

Advertisement

إزالة الجير وتلميع الأسنان

يقوم الطبيب خلال هذا الإجراء بعمل تنظيف للأسنان للتخلص من الجير المتراكم على الأسنان واللثة باستخدام أدوات طبية معقمة، كما أنه يقوم بتلميع الأسنان لإزالة أي بقع أو علامات صفراء، وتعتبر هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا للتخلص من التهابات اللثة واصفرار الأسنان.

تنظيف اللثة العميق

هناك بعض الحالات التي تحتاج إلى تحجيم الأسنان المعروف باسم التخطيط الجذر، وهو عبارة عن تنظيف عميق تحت اللثة للتخلص من طبقات الجير والبكتيريا المتراكمة حول جذور الأسنان، وفي هذه الطريقة يلجأ الطبيب لحقن المريض بمخدر موضعي واستخدام أدوات خاصة ومعقمة.

اقرأ أيضًا: تنظيف اللثة العميق.. أهميته وخطوات القيام به

طرق علاجية أخرى

  • جراحة اللثة والتي يتم اللجوء لها في أمراض والتهابات اللثة الحادة.
  • إزالة السن المصاب بالالتهاب.
  • بعض المضادات الحيوية التي تستخدم لعلاج الالتهاب إلى جانب التنظيف العميق أو الجراحة.
  • مسكنات الألم مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين ولكن يجب تناولها تحت إشراف الطبيب.
  • غسول الفم أو غسول التهاب اللثة الذي يحتوي على الكلورهيكسيدين أو بيروكسيد الهيدروجين.
  • المنتجات الموضعية المهدئة مثل الجل أو المرهم.

اقرأ أيضًا: ما هو أفضل جل لعلاج التهاب اللثة؟

علاج التهاب اللثة في المنزل

يمكن أن تساعد بعض الطرق المنزلية في تخفيف التهابات اللثة إلا أنه لا يمكن الاعتماد عليها بشكل أساسي للعلاج، كما أنه ينصح بالرجوع للطبيب قبل استخدام أيًا منها للتأكد من عدم وجود آثار جانبية ضارة لها، وإليك أهم هذه الطرق:

الكركم

يحتوي الكركم على خصائص مضادة للالتهابات ومكافحة للفطريات، لذلك فإنه يمكن استخدامه لتخفيف التهابات اللثة والقضاء على البكتيريا التي تنمو داخل الفم، ويمكن الحصول على الكركم من السوبر ماركت واستخدامه بسهولة من خلال وضعه على اللثة لمدة 10 دقائق ثم شطفه بماء دافئ.

صودا الخبز

قد تساعد صودا الخبز على تخفيف الالتهابات وعلاجها من خلال تقليل حموضة الفم، ولاستخدام صودا الخبز فقط قم بتخفيفها بالماء الدافئ للحصول على غسول للفم، ثم استخدمه لغسل وتنظيف الفم والأسنان بشكل منتظم.

علاج التهاب اللثة بزيت الزيتون

خلال الفترة الأخيرة انتشر استخدام الزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند لتنظيف الأسنان، والتخلص من الجير والبكتيريا العالقة بها وأيضًا لتخفيف الالتهابات ووقف النزيف، ومع ذلك فإنه لا توجد أدلة علمية كافية على مدى فاعلية هذه الطريقة لعلاج التهابات اللثة.

Advertisement

ولتطبيق هذه الطريقة قم باستخدام حوالي ملعقة صغيرة من زيت الزيتون للغرغرة والمضمضة لمدة من 1 إلى 20 دقيقة وفقًا لتحملك مع ضرورة تجنب بلع الزيت.

الماء المالح

من الطرق التقليدية المعروفة بفاعليتها في تطهير الفم وتقليل الآلام كما أنها تعتبر أكثر الطرق المنزلية أمانًا وسهولة، ولتطبيقها قم بإذابة ملعقة من الملح في كمية من الماء الدافئ واستخدامه لشطف الفم والغرغرة لمدة من 5 إلى 15 دقيقة مع تجنب بلع المحلول المحلي.

أوراق الجوافة

تحتوي أوراق الجوافة على خصائص مضادة للالتهابات والبكتيريا مما يجعلها فعالة في إزالة الجير المتراكم حول الأسنان والقضاء على البكتيريا الناتجة عنه، ولاستخدامها فقط قم بطحن حوالي 6 من أوراق الجوافة النظيفة وإضافة كوب من الماء إليها وغليها لمدة 15 دقيقة، وبعد أن يبرد الخليط يمكنك استخدامه بسهولة كغسول للفم كما يمكنك إضافة ربع ملعقة من الملح إليه للحصول على نتيجة فعالة.

اقرأ أيضًا: طرق موضعية لعلاج التهاب اللثة في المنزل

طرق الوقاية من التهاب اللثة

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الاهتمام بنظافة الفم والأسنان بشكل منتظم من خلال استخدام الفرشاة وخيط الأسنان.
  • اختيار معجون أسنان مناسب.
  • استخدام غسول الفم بانتظام.

بعد التعرف على كل ما يخص التهاب اللثة من أسباب وأعراض وطرق العلاج من الضروري الاهتمام بالنصائح الوقائية المذكورة سابقًا، إضافةً لزيارة الطبيب بشكل دوري مرة 6 أشهر أو عام، لتنظيف أسنانك والاطمئنان على صحة أسنانك، مع تمنياتنا لك بدوام الصحة والسعادة.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع