التهاب اللوزتين .. المعاناة المتكررة في فصل الشتاء!!

التهاب اللوزتين

اللوزتين عبارة عن كرتين من النسيج الليمفاوي، توجدان على جانبي الحلق، فوق وخلف اللسان، عبارة عن جزء من النظام المناعي في الجسم والذي يساعده على مقاومة العدوى، ومع ذلك فإن الأدوار الأساسية المناعية من التهاب اللوزتين حتى الآن لم تُفهم واضحة بعد!

أسباب التهاب اللوزتين

  • يحدث التهاب اللوزتين نتيجة الإصابة بفيروس، وهذا هو العامل الأكثر حدوثا، ولكنه قد يحدث كنتيجة للإصابة بنفس البكتيريا التي تسبب التهاب الحلق، وفي حالات بسيطة جدا والتي تكون فيها الحالة الصحية العامة غير جيدة قد يحدث نتيجة الإصابة بفطر أو طفيل!
  • الالتهابات الفيروسية هي أكثر شيوعا من الالتهابات البكتيرية في جميع الفصول، ولكن الالتهابات البكتيرية عادة ما تكون الأكثر شيوعا خلال فصل الشتاء.
  • وبالرغم من عدم وجود دليل على أن التعرض لدخان السجائر يمكن أن تسبب التهاب اللوزتين، إلا أن أطفال المدخنين يجرون عملية استئصال اللوزتين أكثر من غيرهم.
  • وتتمثل طرق العدوى بهذا الالتهاب في التعرض لرذاذ الأشخاص المصابة به، سواء مباشرة عن طريق النفس، أو غير مباشرة كالتعرض لأي أداة أو سطح سقط عليها ذلك الرذاذ.

أعراض التهاب اللوزتين

في الشخص المصاب بالالتهاب الحاد للوزتين تجد أن أكثر الأعراض حضورا هي التهاب الحلق، صورة احمرار وانتفاخ اللوزتين، مع احتمالية وجود بقع من الصديد عليهما أو يغطيانها كاملا ترى بوضوح على جابني الحلق.

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • صداع.
  • وجع عام في الجسم.

أعراض الفيروس تكون مشابهة لأعراض نزلة البرد:

  • رشح.
  • عطس.
  • سعال و التهاب الحلق.

اقرأ أيضا: ما الفرق بين دور البرد، والتهاب الحلق والتهابات اللوزتين؟

أعراض البكتيريا:

  • التهاب الحلق و ارتفاع “مفاجئ” في درجة الحرارة، تورم اللوزتين مع عدم وجود أعراض نزلة البرد.
  • وغالبا ما تتحسن حالة الالتهاب الحادة هذه تلقائيا مع أخذ الدواء خلال 4-10 أيام في حالة الفيروس، وأطول قليلا مع البكتيريا.
    التهاب اللوزتين غالبا ما يحدث عند الأطفال، الذكور والإناث على حد سواء.
  • ولكنه قد يصيب البالغين، الذين لم يستأصلوها في الصغر، ولكن استئصالها في سن كبيرة ينطوي على مخاطر أكبر من النزيف والألم.

مواضيع متعلقة

ستوري

المضاعفات

  • التهابات الحلق المتكررة.
  • التهاب اللوزتين التي تسببها بكتيريا لم يتم علاجها، تؤدي إلى مضاعفات، مثل التهابات الأذن والجيوب الأنفية أو خراج خارج اللوزتين.
  • قد تحدث مضاعفات أكثر خطورة، مثل الحمى الروماتيزمية خاصة مع عدم الالتزام بجدول العلاج والمضادات الحيوية.
  • الالتهاب المزمن والذي يؤدي إلى عرقلة مجرى الهواء العلوي، ويسبب مشاكل، مثل الشخير، احتقان الأنف، والتنفس من خلال الفم.

الجراحة

  • استئصال اللوزتين هي عملية جراحية شائعة خاصة في الأطفال، ولكن قلت نسبة إجرائها مما كانت عليه من قبل.
  • إجراء العملية يقلل من تعرض طفلك للالتهابات الحلق التي تحدث بسبب التهاب اللوزتين، ولكن تقل فرصة الإصابة عامة بتلك الالتهابات بكبر سن الطفل حتى من دون جراحة.
  • تُجري عملية استئصال اللوزتين للأطفال الذين لديهم مضاعفات خطيرة أو أصحاب الالتهابات المتكررة التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى، وخاصة عندما تؤثر على الحياة اليومية مثل التغيب المتكرر عن المدرسة بسببها أو مشاكل في النوم.
  • ولكن ينبغي أن لا يتم استئصال اللوزتين إلا بعد أن تنظر أنت وطبيبك بعناية للتاريخ الطبي والصحة العامة للطفل.
  • وقد أكدت بحوث مؤخرا أن العملية الجراحية ليست أفضل الحلول، خاصة في الحالات الخفيفة والتي تحدث فيها نوبات الالتهاب 3 مرات فقط خلال السنة.

الحالات التي تتحسن حالاتها بعد استئصال اللوزتين

  • حدوث نوبات الالتهاب 5 مرات أو أكثر خلال السنة.
  • حدوث نوبات الالتهاب 3 أو 4 مرات خلال السنة لمدة عدة سنوات متتابعة.
  • الالتهاب المستمر لمدة 3 شهور بالرغم من العلاج.
  • ضيق طريق التنفس.
  • صعوبة البلع.
  • صعوبة التحدث.
  • نزيف اللوزتين.
  • يخضع الطفل خلال تلك العمية لـ “البنج الكلي” التخدير العام، يخرج في نفس اليوم من المستشفى وقد يظل ليلة واحدة فقط، يحتاج الطفل بعد هذه الجراحة إلى العناية للراحة والطعام حيث يأكل الكثير من الأكل المثلج.
  • يشعر بالتعب لعدة أيام و لكنه يستعيد نشاطه ببطء ومن المفترض أن يعود الطفل إلى المدرسة خلال أسبوع واحد والعودة لكامل نشاطاته اليومية خلال أسبوعين.
  • يحبذ ألا يكون سن الطفل صغيرا جدا.

مخاطر الجراحة

  • تشمل نزيف بسيط بعد العملية وهذا شائع خاصة مع سقوط القشرة فوق مكان الجرح.
  • مضاعفات أخرى ولكنها أقل شيوعا بكثير، تشمل نزيف ومشاكل التخدير، وهذه تحدث خلال العملية.

الوقاية

أفضل وقاية هو اتباع الاحتياطات الصحية الأساسية والنظافة و الخطوات التالية مفيدة خصوصا للأطفال:

  • تجنب الاتصال القريب مع الآخرين الذين يعانون من المرض إذا كان ذلك ممكنا، والحفاظ على طفلك بعيدا عن الأطفال المصابين.
  • ذكر طفلك بشكل متكرر بأهمية غسل اليدين، وعدم مشاركة فرشاة الأسنان أو أدوات الطعام مع الأطفال الآخرين.
  • غسل وتطهير الأسطح ولعب الأطفال.
  • لا تدخن بالقرب من طفلك.

العلاج :

الالتهابات الفيروسية

  • عادة ما تزول من تلقاء نفسها، المضادات الحيوية ليست فعالة في علاجها.
  • قد تفيد العلاجات المنزلية مثل الغرغرة بالماء والملح أو شرب الشاي الدافئ.
  • تناول المسكنات مثل، الإيبوبروفين.
  • لا تعطي الإسبرين لمن هم دون العشرين، وهذه نصيحة عامة ليست خاصة فقط باللوزتين.

الالتهابات البكتيرية

يصف الطبيب المضادات الحيوية المناسبة، ويجب الالتزام الكامل بأخذ الجرعة الكاملة لها حتى و أن اختفت الأعراض وتحسنت الحالة الصحية، و إلا ستصبح تلك البكتيريا داخل جسمك مقاومة لتلك المضادات ولا تتأثر بها، وتصبح البكتيريا أكثر خطورة مسببة مشاكل صحية في القلب مثلا كالحمى الروماتيزمية.

اقرأ أيضا:

3 تعليقات على “التهاب اللوزتين .. المعاناة المتكررة في فصل الشتاء!!

  1. bkhsouss 2eltiheb l louwaz ana 3ende mechkle yalle hiyye 2enno l louwaz taba3e kel fatra btefroz 7boub 3amal bass men doun waja3 chou l mechekle

  2. الله يزيدكم من علمه

  3. شكرااااااااااااا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *