التهاب المسالك البولية والجماع .. نصائح لحمايتك من المضاعفات والعدوى

التهاب المسالك البولية والجماع


يعتبر التهاب المسالك البولية أمر شائع يتعرض له الجميع، ولكن كيف يمكن التعامل مع التهاب المسالك البولية والجماع دون التعرض لأي مضاعفات أو تعريض شريك حياتك لخطر العدوى؟ تعرفوا على إجابة هذه الأسئلة معنا من خلال المقال الآتي.

التهاب المسالك البولية والجماع

التهابات المسالك البولية (UTIs) هو أمر شائع. عدوى المسالك البولية يمكن أن تتطور في أي مكان في المسالك البولية، من مجرى البول إلى الكليتين، وتشمل الأعراض:

  • الرغبة المستمرة في التبول.
  • ألم عند التبول.
  • ألم في الحوض وليونة أو تحسس.

وعلى الرغم من أن هذه الأعراض قد تكون مزعجة، إلا أنها لن تمنعك من ممارسة العلاقة الزوجية. هذا لا يعني أنك ستشعر بشيء؛ يمكن لأمراض المسالك البولية أن تهيج الأنسجة الحساسة في المسالك البولية، كما أن النشاط الجنسي قد يهيج تلك الأنسجة أكثر.

ويمكن أن يزيد النشاط الجنسي أيضًا من خطر حدوث مضاعفات وقد يعرض شريكك للخطر، لهذا السبب يوصي الأطباء عادةً بالانتظار لممارسة العلاقة الزوجية حتى تمام اختفاء الأعراض والانتهاء من العلاج بالكامل.

اقرأ أيضاً: التهابات المسالك البولية لدى المراهقين والبالغين

أضرار المعاناة من التهاب المسالك البولية والجماع

قد يؤدي التهاب المسالك البولية إلى تهيج الأنسجة الحساسة في المسالك البولية. يمكن لأي جسم مخترق الضغط على الأعضاء البولية أثناء الجماع؛ قد يتهيج مجرى البول لشريكك أيضًا. هذه الأعراض يمكن أن تؤدي إلى ألم إضافي وعدم الراحة أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.

ما لم تستخدم سدًا للأسنان، يجب الامتناع عن الجنس الفموي أثناء إصابتك بالتهاب المسالك البولية. هذا يمكن أن يساعد في منع انتشار أي بكتيريا من القضيب أو المهبل إلى الفم، هذه البكتيريا يمكن أن تسبب عدوى ثانوية.

إذا قمت بممارسة أي نشاط جنسي قبل اختفاء العدوى، فعليك العمل مع شريكك لإيجاد أسلوب أو وضع مريح وممتع. إذا كنت لا تزال تشعر بالألم على الرغم من علاج التهاب المسالك البولية، حدد موعدًا مع طبيبك.

انتقال البكتيريا والجماع

النشاط الجنسي هو واحد من أكثر الطرق شيوعًا لانتشار البكتيريا في الجهاز البولي؛ تسعون في المئة من عدوى المسالك البولية هي نتيجة لبكتريا الإشريكية القولونية التي وجدت طريقها إلى مجرى البول وخارجه.

توجد بكتيريا الإشريكية القولونية أو بكتيريا إي كولاي في الغالب في الجهاز الهضمي أو البراز، وقد تنتقل هذه البكتيريا من فتحة الشرج أو الجهاز الهضمي أو اليدين أو الفم أو الأعضاء التناسلية أو لعبة الجنس الخاصة بشريكك.

يمكن للجماع أيضًا أن يدفع البكتيريا إلى داخل جسمك أكثر، مما يؤدي إلى زيادة احتمال الإصابة بالعدوى إذا كان لديك بالفعل التهاب المسالك البولية، فقد يؤدي الجماع إلى إصابتك بالعدوى أو إدخال مصدر جديد للبكتيريا؛ هذا يمكن أن يؤدي إلى وقت أطول للشفاء.

اقرأ أيضاً: التهاب عنق الرحم والجماع .. هل يؤثر التهاب عنق الرحم على الجنس؟

قد تنقل العدوى لشريكك

عدوى المسالك البولية ليست عدوى تنتقل بالاتصال الجنسي، ولا تعتبر حالة معدية، مع ذلك يمكنك تمرير البكتيريا التي تسبب التهاب المسالك البولية بين الشركاء.

على سبيل المثال، قد تنتقل بكتيريا الإشريكية القولونية من فتحة الشرج إلى فتحة المهبل أو إلى القضيب. أثناء الجماع، يمكن للقضيب نقل البكتيريا إلى فتحة المهبل، مما يزيد من خطر الإصابة بعدوى.

وفي بعض الحالات، قد يكون التهاب المسالك البولية في الواقع من الآثار الجانبية للأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، مثل الكلاميديا أو داء المشعرات؛ يمكن أن تنتقل هذه العدوى بين الشركاء.

مواضيع متعلقة

احتياطات يمكن القيام بها في حال التهاب المسالك البولية والجماع

إذا كان لديك الرغبة المفاجئة في التبول، فاذهب. قد يؤدي الاحتفاظ بالبول عندما تضطر إلى التبول إلى زيادة خطر إصابتك بالتهاب المسالك البولية أو تعقيد الأعراض.

التبول قبل وبعد الجماع

قد يبدو الأمر ممل وأقل رومانسية، ولكن يجب عليك التوجه إلى الحمام بمجرد الانتهاء من الجماع. بهذه الطريقة، يمكنك التخلص من أي بكتيريا قد تجد طريقها إلى مجرى البول.

الاغتسال بعد الجماع

قلل من خطر انتشار البكتيريا من خلال عدم الانتقال من المهبل إلى فتحة الشرج، أو العكس. أيضا، تجنب ممارسة الجنس عن طريق الفم لمنع العدوى الثانوية.

تحدث مع طبيبك

إذا كانت لديك أسئلة حول الإجراءات الآمنة أثناء علاج التهاب المسالك البولية، فتحدث مع طبيبك. بإمكان الطبيب أن يخبرك أيضًا ما إذا كان الدواء الذي يصفه سيتداخل مع أي أدوية أخرى تتناولها، مثل وسائل منع الحمل الفموية.

اقرأ أيضاً: للنساء فقط .. أسباب حدوث مغص بعد الجماع وكيفية العلاج

متى يجب رؤية الطبيب؟

إذا كنت لا تزال غير متأكد مما إذا كان من الآمن الانخراط في نشاط جنسي مع الالتهاب، فتحدث مع طبيبك.

يجب عليك أيضًا التحدث مع طبيبك إذا واجهت أي أعراض جديدة، مثل:

  • نزيف أثناء التبول.
  • آلام شديدة في الظهر أو البطن.
  • إفرازات غير عادية من القضيب أو المهبل.

إذا استمرت الأعراض بعد الانتهاء من تناول المضادات الحيوية، فيجب عليك تحديد موعد للمتابعة مع طبيبك. قد تكون أعراضك نتيجة لحالة أخرى أو عدوى ثانوية. للمزيد من المعلومات حول التهاب المسالك البولية والجماع تواصلوا معنا وقوموا بترك استشاراتكم لنا عبر هذا الرابط.

المصادر
https://www.healthline.com/health/can-you-have-sex-with-a-uti

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *