أضف استشارتك

التهاب المسالك البولية ومرضى السكري

التهاب المسالك البولية والسكري

التهاب المسالك البولية هي عدوى بكتيرية تحدث في المجرى البولي ( الكلى ، الحالب المثانة ) نسبة حدوث التهاب المسالك البولية 5,7 % بينما تزداد نسبة حدوث التهاب المسالك البولية لدى مرضى السكري من النوع الثاني لتصل النسبة ل 9,4 % .

عند الاصابة بمرض السكري تقل مناعة الجسم ، فيصبح الشخص المصاب بداء السكري أكثر عرضه لنمو البكتيريا .

ما هي أعراض إلتهاب المسالك البولية ؟

  • التهاب المسالك البولية السفلي :- هي عدوى بكتيرية تصيب المثانة والأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى مجرى البول .
  • التهاب المسالك البولية العلوي :- هى عدوى بكتيرية تصيب المثانة والحالب .

أعراض التهاب المسالك البولية السفلى تشمل :

ألم أثناء التبول .
الشعور المستمر بالحاجة للتبول .
ألم في أسفل البطن .
رائحة كريهة للبول .
ألم في منطقة الظهر .
دم في البول ( بيلة دموية ) .

أعراض التهاب المسالك البولية العلوي تشمل :

الارتفاع الشديد في درجة الحرارة .
الرعشة الشديدة .
القئ والإسهال .
ألم في منطقة الجنب و الظهر .
قد يحدث تغير في لون و رائحة البول .

السكري و التهاب المسالك البولية :

العديد من الأمراض يمكن أن تؤدي لتلف الأعصاب التي تتحكم في عمل المثانة ، وأظهرت الدراسات مؤخرا أن أكثر من نصف مرضى السكري يعانون من اضطرابات المثانة .
مشاكل المسالك البولية لا تشمل فقط التهاب المسالك البولية وإنما تشمل أيضا :
فرط نشاط المثانة، و تشمل أعراض فرط نشاط المثانة كثرة التبول ( أكثر من 8 مرات يوميا ) و يزداد التبول أثناء الليل  و أيضا حدوث سلس البول .
ضعف العضلات العاصرة المحيطة بمنطقة المثانة : فيحدث تسرب في البول أثناء عملية التبول .
احتباس البول :- داء السكري يؤدي لحدوث تلف بالمثانة ، ويجعل العضلات ضعيفة جدا ، مما يجعل المثانة ممتلئة و مع مرور الوقت يحدث تلف للكليتين .

التهاب المسالك البولية :- الإصابة بداء السكري يضعف إستجابة الجهاز المناعي ، حيث يقل عدد خلايا الدم البيضاء وخلايا T التي تعمل على محاربة البكتيريا و الفيروسات التي تهاجم الجسم .
ضعف المناعة يؤدي لزيادة فرص الإصابة بإلتهاب المسالك البولية كما أن ضعف العضلات يؤدي أيضا لزيادة فرص حدوث التهاب المسالك البولية .

تشخيص و علاج مشاكل المسالك البولية :

تشخيص التهاب المسالك البولية يكون عن طريق اجراء تحليل بول ، أما مشاكل المثانة مثل الحاح التبول وسلس البول فيم تشخيصها عن طريق اجراء الأشعة السينية و تنظير المثانة .

علاج ضعف العضلات العاصرة المحيطة بالمثانة يشمل :-
وضع جدول زمني للتبول .
إستخدام القسطرة لتفريغ البول .
تدليك البطن لتفريغ المثانة قد يكون مفيد في بعض الحالات .
تمارين كيجل قد تكون مفيدة في بعض الحالات .
بعض الأدوية لعلاج فرط نشاط المثانة قد تكون مفيدة في بعض الأحيان .

علاج التهابات المثانة :-
العلاج الأساسي لإلتهابات المثانة يشمل المضادات الحيوية وفقا لنوع البكتيريا المسببة للمرض ، ويفضل الأطباء إجراء مزرعة للبول لمعرفة نوع البكتيريا قبل استخدام المضادات الحيوية .
يمكن أيضا إستخدام مسكنات الآلم ، ولكن يجب البعد عن مادة الايبوبروفين حيث أثبتت الدراسات العلمية مؤخرا أن المادة السابقة تعمل على زيادة الضرر في الكلى لدى مرضى السكري .

إذن الهدف الأساسي هو منع حدوث العدوى و ذلك عن طريق السيطرة على معدلات السكري في الدم ثابتة ، والاهتمام أيضا باجراء تحليل بول عند الشعور بأي من الأعراض السابقة ، فحدوث العدوى قد يؤدي لحدوث تلف دائم بالكليتين .

 

اقرأ أيضا :
السكري و الاصابة بنزلات البرد .
التهاب الأعصاب السكري .

المصادر
webmd mayoclinic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *