التهاب الغدة النكافية.. خطر يواجه طفلك تعرف على أعراضها و علاجها

الغدة النكافية

انتشر فى الآونة الأخيرة مرض التهاب الغدة النكافية بين الأطفال و ارتفعت حالات الإصابة به ، وهناك عدة أسئلة تدور في ذهن كل أم و أب حول مشكلة التهاب الغدة النكافية.. فدعونا نتعرف على إجابات كل هذه الأسئلة في هذا المقال .

ما هو التهاب الغدة النكافية؟

التهاب الغدة النكافية أو النكاف هو مرض فيروسي يصيب في المقام الأول الغدة النكافية ، وهي واحدة من الغدد اللعابية الواقعة خلف الوجنتين في المنطقة بين الفك والأذن ، وفي حالة النكاف عادة ما تنتفخ هذه الغدد المسئولة عن إفراز اللعاب وتصبح مؤلمة.

أسباب التهاب الغدة النكافية

السبب الرئيسي لالتهاب الغدة النكافية هو فيروس النكاف، والذي ينتشر بسهولة من شخص إلى آخر عن طريق اللعاب المصاب. كما يمكن إنتقال النكاف عن طريق التنفس

يعتبر التهاب الغدة النكافية من الأمراض المعدية الشائعة التي تصيب الأطفال و له فترة حضانة طويلة حيث تظهر الأعراض بعد فترة تصل إلى ثلاثة أسابيع من تاريخ العدوى و ليس هناك علاج محدد لالتهاب الغدة النكافية ؛ لذا يجب الحصول على التطعيم الروتيني من أجل الوقاية .

مواضيع متعلقة

ستوري

أعراض الإصابة بالتهاب الغدة النكافية

  • الحمى: عادة ما يبدأ التهاب الغدة النكافية بارتفاع في درجة الحرارة .
  • الغدد اللعابية تصبح مؤلمة و منتفخة على أحد الجانبين أو كلاهما .
  • صداع .
  • الضعف و التعب .
  • فقدان الشهية .
  • ألم أثناء المضغ أو البلع .

تورم الغدة اللعابية:

يعتبر تورم الغدة اللعابية هو المؤشر الأساسي للإصابة بالمرض حيث تؤدي لتورم الوجه من ناحية الغدد اللعابية، مع ألم مصاحب للبلع و الكلام و شرب العصائر الحمضية ، مثل عصير البرتقال ، و قد تحدث الإصابة في أحد الجانبين أو كلاهما معا ، و في حالات قليلة قد تنتقل الإصابة إلى غدد اللعاب في مناطق أخرى كتلك الواقعة تحت اللسان.

عادة ما تستغرق فترة الحضانة للفيروس من 12 إلي 15 يوم في المتوسط، ويبدأ الورم في التلاشي بعد حوالي أسبوع من ظهوره، و اكتشاف النكاف عادة لا يحتاج إلى اختبارات معملية، فيمكن تشخيصه عن طريق الكشف العادي.

اقرأ أيضا : التهاب الغدد اللعابية أسبابه و أعراضه و طرق العلاج المختلفة

كيف يصاب الطفل بالتهاب الغدة النكافية؟

كأي مرض فيروسي.. فإن النكاف مرض معدي، و ينتشر عن طريق :

  • اللعاب و إفرازات الأنف للشخص المصاب .
  • يمكن انتقاله عن طريق السعال و العطس .
  •  استخدام أدوات الطعام والأدوات الشخصية لشخص مصاب .

يدخل الفيروس إلى الجسم عبر المجاري التنفسية ، و ينتقل منها إلى الدم و ينتشر إلى أجزاء الجسم المختلفة بما فيها الغدد اللعابية و يتكاثر بشكل كبير في الغدة النكافية ، و أكثر الفترات التي يحتمل انتقال العدوى بها هو اليومين السابقين لظهور الأعراض، و ستة أيام بعد انتهاء الأعراض.

مضاعفات التهاب الغدة النكافية

  • تورم جانبي الوجه الناتج عن التهاب الغدة النكافية و ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • التهاب البنكرياس .
  • عدوى فيروسية ، مثل النكاف، يمكن أن تؤدي إلى التهاب الدماغ و المعروفة باسم التهاب السحايا، و يمكن أن يحدث عن طريق انتقال الفيروس عن طريق مجرى الدم ليصيب الجهاز العصبي المركزي .
  • انتقال العدوى لأعضاء الجسم الأخرى و هي من أخطر المضاعفات و لحسن الحظ فإن هذه المضاعفات نادرة الحدوث .

انتقال العدوى لأعضاء الجسم الأخرى :

  • التهاب الخصية : قد يحدث انتقال العدوى إلى الخصيتين فتسبب التهاب و تورم و ألم الخصيتين و ارتفاع درجة حرارتها ، و هذه العدوى خطيرة كونها قد تسبب العقم ، و لكن هذا لا يحدث إلا نادرا للأطفال تحت سن البلوغ عند إصابتهم بالنكاف .
  • كما أن هذه العدوى قد تنتقل إلى المبيض في الإناث فتسبب له التهاب ولكن هذه العدوى اقل حدوثا و لا تؤثر على الخصوبة في المستقبل .

اقرأ ايضا : تعرف على أعراض ألم الخصية و طرق علاجه

مضاعفات أخرى للنكاف:

  •  الإجهاض
  • فقدان السمع. في حالات نادرة، يمكن أن تسبب فقدان السمع في إحدى الأذنين أو كليهما.

كيف يتم تشخيص الإصابة بالنكاف ؟

إذا كان طبيبك يشتبه في الإصابة بالنكاف، قد تكون هناك حاجة إلى إختبار فيروسي للدم ، فالجهاز المناعي يفرز الأجسام المضادة للمساعدة على محاربة العدوى فإذا كان لديك النكاف، يمكن لفحص الدم الكشف عن الأجسام المضادة في النظام الخاص بك .

علاج التهاب الغدة النكافية

  • المسبب لمرض النكاف هو فيروس النكاف ؛ لذا فالمضادات الحيوية ليست فعالة ، مثل غالبية الأمراض الفيروسية ، و تعالج  الأعراض بالأدوية المهدئة كخافضات الحرارة ومسكنات الألم.
  • تجب الراحة للمريض أثناء فترة المرض ، وإذا أصيب الطفل في سن المدرسة بهذه العدوى فيجب عليه البقاء في البيت، و تكون العودة للمدرسة بعد زوال الورم والشعور بالتحسن ، و معظم الأطفال قادرين على التعافي من النكاف خلال أسبوعين .

الوقاية من فيروس النكاف :

بشكل عام، أنت في مأمن من الإصابة بالنكاف إذا كنت :

  • قد سبق لك العدوى .
  • أو تم تحصينك ضد النكاف .

اللقاح لتحصين من التهاب الغدة النكافية

يوجد لقاح ضد المرض يتكون من فيروسات حية فاقدة الفعالية (مضعفة) حيث تحفز الجهاز المناعي في الإنسان لإنتاج أجسام مضادة للفيروسات تعطي الجسم مناعة مدى الحياة ضد المرض ، و يعطى هذا اللقاح عادة ضمن اللقاح الثلاثي مع لقاح الحصبة و الحصبة الألمانية (الروبيلا) ، و يسمى هذا اللقاح MMR vaccine .

يوصى بإعطاء الأطفال جرعتين قبل دخول المدارس أول الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 شهرا  ، و الجرعة الثانية بين سن 4 و 6 سنوات ، أو بين 11 و 12 لمن لم يأخذ اللقاح في السابق .

اقرأ ايضا : جدول تطعيم الاطفال من عمر يوم حتى 6 سنوات 

 الذين لا يحتاجون إلى لقاح النكاف :

من سبق له الحصول على اللقاح .
من اثبتت اختبارات الدم الخاص به أنه في مأمن من الحصبة و النكاف و الحصبة الألمانية .

 من يحتاج التحصين ضد مرض النكاف ؟

ينبغي أن تحصل على التطعيم إذا كنت :

  • تعمل في مستشفى، مركز طبي، مركز لرعاية الأطفال أو المدرسة .
  • تخطط للسفر إلى الخارج .
  • امرأة غير حامل في سن الإنجاب .

من عليه ألا يحصل على لقاح النكاف ؟

  • النساء الحوامل أو النساء الذين يخططون للحصول على الحمل .
  • الناس الذين لديهم رد فعل حساسية للجيلاتين .

من عليه الانتظار للحصول على لقاح النكاف؟

  • إذا كنت تعانين من تدهور صحي عليكِ الإنتظار بعد الشفاء
  • إذا كنت حاملا عليكِ الانتظار لما بعد الولادة

من يجب أن يستشير الطبيب قبل أخذ لقاح النكاف ؟

  • مريض  سرطان .
  • لديك اضطراب في الدم .
  • لديك مرض يصيب الجهاز المناعي، مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز .
  • كنت تعالج بعقاقير ، مثل المنشطات، و التي تؤثر على الجهاز المناعي .

الآثار الجانبية للقاح النكاف

  • حمى خفيفة
  • طفح جلدي
  • ألم في المفاصل لدى الكبار.

نمط الحياة و العلاجات المنزلية

إذا كنت أنت أو طفلك لديكم النكاف ، يمكنك إتخاذ بعض الخطوات لتخفيف الألم و الإنزعاج و منع الآخرين من الإصابة بالعدوى:

  • الراحة في السرير حتى تذهب الحمى .
  • عزل نفسك أو طفلك لمنع انتشار المرض للآخرين.
  • مسكنات الألم، مثل عقار اسيتامينوفين (تايلينول، وغيرهم) أو العقاقير المضادة للالتهابات مثل ايبوبروفين لتخفيف الأعراض .
  • استخدام الكمادات الباردة لتخفيف الآلام .
  • تجنب الأطعمة التي تتطلب الكثير من المضغ .
  • تجنب الأطعمة الحامضة ، التي تحفز إنتاج اللعاب.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • إذا ارتفعت حرارة طفلك لأكثر من 39 عليكِ استدعاء الطبيب لتأكد من عدم إصابته بالتهاب الغدة النكافية .

إذن يمكنك تجنب الإصابة بالتهاب الغدة النكافية عن طريق الحصول على التطعيمات الروتينية ، و لكن إذا ظهرت عليك إحدى أعراض المرض يجب عليك زيارة الطبيب المختص .

اقرأ أيضا:

 

المصادر
http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/mumps/basics/definition/con-20019914

رد واحد على “التهاب الغدة النكافية.. خطر يواجه طفلك تعرف على أعراضها و علاجها

  1. للاسف فى الاونه الاخيرة انتشر هدا المرض كا لنار فى الهشيم ورغبنا فى ان نعرف بعض المعلومات عنه وقد وفقتم فى دالك كل الشكر والتقدير لمجهوداتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *