كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

التهاب جدار القلب

التهاب جدار القلب


يتكون جدار القلب من العديد من الطبقات ويمكن أن يحدث في أي منهم التهابات ويسبب لك الألم، وفي هذا المقال سنتعرف على التهاب جدار القلب وأعراضه وأسبابه وكيفية علاجه فتابع معنا عزيزي القارئ لتتعرف على كل هذا.

Advertisement

ما هو التهاب جدار القلب؟

يسمى التهاب جدار القلب بـ التهاب التامور وهو تورم في غشاء التامور، وهو كيس رفيع مكون من طبقتين يحيط بالقلب، وتحتوي الطبقات على كمية صغيرة من السوائل بينها تعمل على منع الاحتكاك عندما ينبض القلب فعندما تكون الطبقات ملتهبة، يحدث ألم في الصدر، فيقوم سائل التامور بحماية القلب والتامور من العدوى، كما يساعد التامور أيضًا على إبقاء القلب في مكانه داخل جدار الصدر، وعادة ما يحدث التهاب التامور فجأة ويكون ليس حاداً أما عندما يدوم من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع يصبح حاداً أو التهاباً مزمناً.

إن سبب معظم حالات التهاب التامور غير معروف، لكن يُعتقد أن الالتهابات الفيروسية مسؤولة عن 80-90%، وأي شيء آخر يسبب التهاب، مثل السرطان، يمكن أن يسبب التهاب التامور، ويمكن أن تكون بعض الأدوية سببًا في حالات نادرة الحدوث.

التهابات القلب الأخرى

  • التهاب بطانة القلب، وهذا يشمل التهاب شغاف القلب، والبطانة الداخلية لغرف القلب والصمامات، وعادة ما تسببه عدوى بكتيرية.
  • التهاب عضلة القلب، يحدث هذا الالتهاب في عضلة القلب، وعادة ما يكون بسبب عدوى فيروسية.
  • التهاب عضلة القلب والتامور، ويحدث هذا الالتهاب في عضلة القلب والتامور.

اقرأ أيضاً: كيف نميز بين آلام الصدر وآلام القلب؟

أعراض التهاب التامور

يمكن أن يشبه التهاب جدار القلب (التامور) الإحساس بـ نوبة قلبية، مع ألم مفاجئ حاد أو طعن في الصدر، ويمكن أن يكون الألم في الجانب الأوسط أو الأيسر من الصدر خلف عظمة الصدر، وقد ينتشر الألم إلى الكتف أو الرقبة أو الذراع أو الفك، وقد تختلف الأعراض من حالة إلى أخرى وهذا يتوقف على نوع التهاب التامور، ويعاني 85-90% من المصابين بالتهاب التامور من ألم في الصدر كعرض.

يمكن أن يكون سبب التهاب التامور بكتيريًا، فتشعر بحمى وقشعريرة وعدد خلايا بيضاء أعلى من الطبيعي، ويمكن أن يكون السبب فيروسياً، فتكون لديك أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا أو ألم في المعدة.

Advertisement

فإذا شعرت عزيزي القارئ بألم حاد في الصدر، فمن الأفضل أن تطلب المساعدة الطبية على الفور، وتشمل الأعراض الأخرى:

  • حمى منخفضة.
  • ضعف أو تعب.
  • صعوبة في التنفس، خاصة عند الاستلقاء.
  • الخفقان.
  • سعال جاف.
  • تورم في القدمين والساقين والكاحلين.

وقد تتضاعف الأعراض عند:

  • الاستلقاء.
  • أخذ نفساً عميقاً.
  • السعال.
  • البلع.

وقد تشعر بالتحسن عند الجلوس والاستلقاء للأمام.

اقرأ أيضاً: تعرف على أعراض اضطرابات ضربات القلب وأسبابها.

أسباب التهاب جدار القلب

في أغلب الأحيان، يكون سبب التهاب التامور غير معروف، وهذا ما يسمى التهاب التامور مجهول السبب، وبشكل عام، يمكن أن يكون لالتهاب التامور أسباب معدية أو غير معدية، الأسباب المعدية تشمل:

  • الفيروسات.
  • البكتيريا.
  • الفطريات والطفيليات، وكلاهما أسباب نادرة للغاية.

وتشمل الأسباب غير المعدية ما يلي:

Advertisement

علاج التهاب جدار القلب (التامور)

يعتمد علاج التهاب التامور على السبب الكامن وراءه إذا كان معروفاً، أما إذا كان لديك عدوى بكتيرية، فقد يتم إعطاؤك المضادات الحيوية.

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، ففي معظم الحالات يكون التهاب التامور متوسط وتتحسن الحالة من تلقاء نفسها من خلال علاج بسيط، مثل الأدوية المضادة للالتهابات والراحة.

أما إذا كانت هناك مخاطر طبية أخرى، فيتم التدخل الطبي ويصف الطبيب علاج يعمل على تقليل الألم والالتهابات وتقليل خطر التكرار.

وفي النهاية عزيزي القارئ بعد ما تعرفت على التهاب جدار القلب أو ما يُعرف بالتهاب التامور وأعراضه وأسبابه وكيفية علاجه، احرص على سلامة صحتك، واذهب لزيارة الطبيب إذا شعرت بأي من الأعراض السابقة، وإذا كان لديك أي استفسارات أو استشارات أخرى يمكنك استشارة أحد أطبائنا من هنا.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جاري التحميل
المراجع
https://www.healthline.com/health/pericarditis#prevention