ADVERTISEMENT

التهاب جرح الولادة القيصرية

عندما تقررين الخضوع للولادة القيصرية فأنت تعلمين أنه لابد من حصولك على جرح جراحي، وفي العادة يستغرق هذا الجرح بعد الوقت ويلتئم وتعودين لممارسة حياتك وبدء حياة الأمومة، لكن ماذا قد يحدث في حالة التهاب جرح الولادة القيصرية ؟ وما هي أسباب حدوث ذلك؟ تابعي معنا المقال التالي لتتعرفي على بعض المعلومات والنصائح التي قد تفيدك فيما يتعلق بهذا الموضوع.

أسباب حدوث التهاب جرح الولادة القيصرية

تزداد نسبة حدوث التهاب لجرح الولادة في حالة خياطة الجرح بالغرز أو خيوط النايلون، وتوجد بعض الأسباب التي قد تزيد من احتمال حدوث هذا الالتهاب مثل:

ADVERTISEMENT
  • تعرضتِ لخسارة كبيرة في الدم أثناء عملية الولادة.
  • سبق لكِ الولادة القيصرية من قبل.
  • استمرار عملية الولادة لمدة أطول من المتوقع.
  • عدم تناول أي مضادات حيوية أو اتباع أي خطوات بعد الولادة للعناية بالجرح.
  • لم تحرصي على المتابعة الدورية مع الطبيب بعد الولادة.
  • في حالة تناول الأم للمنشطات قبل الولادة، ولمدة طويلة.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض التي قد تؤثر على جهازها المناعي مثل مرض السكري.
  • تعرض السائل الأمينوسي وغشاء الجنين لبعض المشاكل، مما يترتب عليه حدوث مضاعفات أثناء الولادة.
  • زيادة وزن الأم بشكل كبير (السمنة).

أعراض التهاب جرح الولادة القيصرية

من الطبيعي التعرض لبعض الألم والتورم في مكان الجرح المخصص للولادة القيصرية، ولكن في بعض الحالات قد تزداد حدة التهاب الجرح وينتج عنه بعض الأعراض، التي قد تظهر بعد مرور فترة على الولادة ( قد تصل تلك المدة لشهر)، وقد تتضمن تلك الأعراض ما يلي:

  • تورم الجرح بشكل غير معتاد، وزيادة الألم في منطقة الجرح.
  • شعور بألم أو عدم الراحة في منطقة البطن.
  • وجود خراج مهبلي.
  • خروج سوائل من مكان الجرح.
  • الشعور بألم في الساقين، بالإضافة لتورم الساقين أيضاً.

وفي بعض الحالات قد تظهر أيضاً أعراض أخرى (مشابهة لأعراض الحمى) مثل:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعرق.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالصداع.
  • الجفاف.
  • الشعور بألم في العضلات.
  • مواجهة صعوبة في التركيز.

ADVERTISEMENT

كيف أمنع حدوث التهاب في جرح الولادة القيصرية؟

في حالة ظهور أياً من الأعراض السابق ذكرها، يجب مراجعة الطبيب على الفور لتحديد طريقة العلاج المناسبة، ولتجنب حدوث أي مضاعفات أخرى، ولكن توجد الخطوات والنصائح التي يمكنكِ القيام بها لمنع إصابتكِ بأي التهاب، وقد تتضمن تلك الخطوات ما يلي:

  • تأكدي من اتباع خطوات العناية بالجرح وتناول الأدوية التي يصفها لكِ الطبيب بعد الولادة.
  • لا تتخطي أي جرعة من جرعات المضادات الحيوية الخاصة بعلاج الجرح، واحرصي على إنهاء دورة العلاج.
  • احرصي على تنظيف الجرح وتغيير الضمادات بشكل معتاد.
  • لا تقومي بوضع أي منتجات للعناية بالجسم فوق الجرح.
  • لا ترتدي ملابس ضيقة تضغط على مكان الجرح.
  • احرصي على حمل الطفل أثناء الرضاعة بطريقة مناسبة  لا تضع أي ضغط على الجرح، وإذا لم تعرفي كيف يمكنكِ استشارة طبيبك.
  • لا تقومي بلمس الجرح.
  • احرصي على دعم البطن والظهر عند العطس، وامشي باستقامة طوال فترة الشفاء.
  • تناولي الكثير من المياه والسوائل.
  • لا تقومي بحمل أي شئ ثقيل.
  • احرصي على الحصول على كمية كافية من الراحة.
  • احرصي على قياس درجة حرارتكِ، وفي حالة وجود أي ارتفاع بها، اتصلي بالطبيب.
  • اتصلي أيضاً بالطبيب في حالة وجود صديد في الجرح أو احمرار مصحوب بألم.

تعرفي على: علامات التئام جرح الولادة

وفي النهاية عزيزتي الأم، وبعد أن تحدثنا عن أهم النصائح والمعلومات التي قد تفيدك في حالة التهاب جرح الولادة، تذكري ضرورة استشارة طبيبك في حالة شعورك بأي ألم غير طبيعي، ولا تقلقي فهذه مجرد فنرة وستنتهي وستبدأين بعدها بالاستمتاع يحياتك الجديدة والمثيرة مع طفلك.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مروة الطوخي
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد