ADVERTISEMENT

تعزيز الثقة بالنفس عند الاطفال لبناء شخصية قوية

“طفلي خجول جدا ويخاف من تجربة اي شيء جديد ومن التقرب من أقاربه وأصدقائه.. ماذا أفعل؟” بالتأكيد يوجد الكثير من الأطفال ممن يعانون من عدم ثقتهم في أنفسهم والتي تجعلهم يبتعدون عن مشاركة الآخرين ومن الاندماج ودائما ما ينتظرون شخصا آخر يتبعونه، ولكن هل يمكن تعزيز الثقة بالنفس عند الاطفال وتنميتها ليصبح الطفل قوي الشخصية؟ تابعوا معنا.

علامات عدم الثقة بالنفس عند الاطفال

الآن يجب أن تحدد أولا إذا كان طفلك يعاني فعلا من هذه المشكلة بعدة علامات قد تظهر عليه تخبرك أنه بحاجة للمساعدة، كالتالي:

ADVERTISEMENT
  • تجنب الطفل لأي نشاط أو مهمة فيها نوع من التحدي بدون حتى المحاولة بسبب خوفه من الفشل.
  • استسلام الطفل وإحباطه سريعا بمجرد البدء بمهمة أو لعبة بسبب شعوره بحتمية خسارته.
  • قيام الطفل بالكذب أو الغش بمجرد شعوره أنه سيخسر اللعبة أو المنافسة أو بسبب أدائه الضعيف فيها.
  • يقوم بالتصرف مثل الرضع بشكل سخيف جدا مما يجعل أقرانه يقومون بالسخرية منه مما يزيد حالته سوءا.
  • إلقاء اللوم على الآخرين أو التحجج بأعذار وهمية والتقليل من الأحداث الهامة.
  • ضعف أدائه الدراسي وملله من الأنشطة التي اعتاد ممارستها.
  • انعزاله عن التجمعات العائلية وابتعاده عن الأصدقاء بسبب ضعف المهارات الاجتماعية لديه.
  • التغيرات المزاجية التي تصيبه مثل الغضب والحزن أو الإحباط والهدوء.
  • قيامه بالتعليق على نفسه بشكل سلبي ونقده لشكله وملابسه ولكل شيء يقوم به.
  • يواجه دائما صعوبة في مواجهة النقد أو حتى تقبل المكافأة.
  • حساسيته الزائدة تجاه أي تعليق أو رأي يخصه.
  • تأثره وتقليده لسلوكيات سلبية يراها في أقرانه الأقوى منه مثل تعلمه الشتم والضرب وإهمال الدروس وعدم احترام الآخرين، وقد يصل أحيانا في المراهقين لتجربة التدخين والمخدرات.

أسباب عدم الثقة بالنفس عند الاطفال

هناك عدة أسباب تعمل على فقدان الطفل لثقته في نفسه وفقدان احترامه لذاته، في الحقيقة قد يكون للوالدين الجانب الأكبر من هذه الأسباب:

المقارنة مع الآخرين

من الطبيعي أن يضع الطفل نفسه في مقارنة مع الآخرين من أخوته وزملائه وأقاربه، وقد يقارن ما بين ما يملكه وما لدى الآخرين من أدوات وألعاب، وأيضا المقارنة بين الحالة المعيشية والمادية.

زيادة الضغط لأداء أفضل

هنا يأتي اللوم على الوالدين والمعلمين في المدرسة الذي يقومون بدون وعي بوضع الطفل تحت ضغط عصبي لتحسين أدائه وزيادة نتائجه سواء في الدراسة أو في الأنشطة الرياضية ومقارنته مع زملائه، هذا الأمر يدفع الطفل لبذل مجهود أكبر مما يحتمله في بعض الأحيان ويدفعه أكثر لوضع نفسه في مقارنة خاسرة مع أصدقائه وأخوته.

الشعور بعدم الكفاءة

بعض الأطفال لديهم شعور بالدونية وأنه ليست لديهم الكفاءة الكافية مهما بذلوا من مجهود، على الرغم من أن ذلك ليس شرطا لعدم الثقة بالنفس عند الاطفال فإذا كان النشاط الذي يقوم به ليس في مجال اهتمامه تماما، فضعف أدائه وعدم كفاءته لن يؤدي في الغالب لفقدان ثقته في نفسه، أما المشكلة فتحدث حينما يكون هذا النشاط في مجال اهتمام الطفل تماما ولكنه لا يستطيع تأديته بالشكل المرضي.

ADVERTISEMENT

النقد والرفض الدائم من الآخرين

خاصة من البالغين الذين يهتم الطفل برأيهم مثل أحد الوالدين أو بعض الأخوة الأكبر سنا أو بعض المدرسين أو المدرب الرياضي، فإذا واجه الطفل منهم أي نقد أو رفض لأدائه يعتقد أنه يسبب لهم خيبة أمل وأنه لن يستطيع أبدا أن يشعرهم بالفخر.

الحماية المبالغ بها من الوالدين

خوف الوالدين الزائد والقلق الدائم عى الطفل من تجربة أي شيء أو القيام بأي شيء بمفرده يبني شخصية ضعيفة للطفل ويجعله يعتقد بعدم قدرته وضعف إمكانيته سواء العقلية أو الجسدية، كما يمكن أن ينقل الوالدين اضطرابات القلق التي يعانون منها لطفلهم فيكبر بها ويستمر في الشعور بالخوف وعدم الثقة.

تعزيز الثقة بالنفس عند الاطفال

في الحقيقة هناك عدة طرق لتعزيز ثقة طفلك في نفسه حتى يصبح ذو شخصية قوية عندما يكبر ويستطيع الاعتماد على نفسه، وحسب ما يواجهه طفلك وجعل ثقته في نفسه تهتز هناك عدة وسائل لإعادة الثقة للطفل:

  • امدحه دائما على سلوكياته الجيدة وأدائه حتى لو لم يكن مرضي ولكنك تعرف أنه قد بذل المجهود، وأكد عليه انك تثق في قدراته وأنه يستطيع أن يصل لنتيجة أفضل.
  • اعط الفرصة لطفلك ليدخل في منافسات وتحديات حتى لو كانت صغيرة وفي حدود الأسرة أولا، اجعله يتخذ بعض القرارات ويأخذ الفرصة ليطور مهاراته القيادية.
  • تحدث معه عن الاختلافات بين الناس وأنه “لا يوجد شخص أفضل من شخص” ولكن “يوجد شخص مختلف عن شخص آخر” وكل إنسان لديه بالتأكيد ما يميزه.
  • شاهد التليفزيون معه أو تصفح الأنترنت وناقشه واسأله عن رأيه دائما واجعله يستكشف اهتماماته بنفسه.
  • يمكن بناء الثقة بالنفس عند الاطفال بتشجيعهم على اختيار مثل أعلى والأفضل أن يكون المثل الأعلى أكثر من شخص لتطوير مهاراتهم واكتساب الصفات التي يتطلعون لها في هؤلاء الأشخاص.
  • البكاء ليس عيبا أبدا، خاصة للأطفال الذكور الذين ينشأون في ثقافة “الأولاد والرجال لا يبكون!” يجب أن يعلموا أن الحزن والتعبير عنه بالدموع ليس أمرا يخجل منه حتى ولو كان أمام والديه فقط.
  • شجع طفلك على التعبير عن مشاعره بحرية وتفهمها من جانبك.
  • شجع طفلك على الحصول على أصدقاء جيدين من الجنسين والقيام بأنشطة معهم.
  • نمي في طفلك روح التعاطف مع الآخرين وأن يأخذ في اعتباره ما يشعر به الآخرون عندما يتعامل معهم.
  • إذا كان طفلك يتبع تقليد سلوك سيء كرد فعل على عدم ثقته في نفسه، لا تسمح أبدا بهذا الفعل مثل الشتم والإهانة في المنزل وضع قوانين واضحة لذلك من سن صغير.
  • قم بسؤال أخصائي في سلوكيات الأطفال عن ألعاب تعزز الثقة بالنفس للأطفال أو أنشطة لتعليم الأطفال الثقة بالنفس يمكنك اتباعها او الاشتراك بها.

يعتقد الكثير من الأشخاص أن مشكلة الثقة بالنفس عند الاطفال خاصة بالإناث أكثر من الذكور، ولكن الأمر متساوي بينهما خاصة مع الانفتاح الحالي وظهور ثقافة المقارنة التي يتبناها الأطفال بدون وعي وقد يأخذون هذا الأمر من آبائهم، ويجب أن نؤكد على ضرورة استشارة أخصائي أو طبيب متخصص في المشاكل والسلوكيات النفسية في الأطفال إذا لم تستطع حل مشكلة طفلك.

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة نهلة النجار
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد